العشوائية المنظمة .. قانون الإصلاح

 

العشوائية المنظمة ..قانون الإصلاح صباحكم ومساءكم حياة بروعة اللون البنفسجي وصمتة حين يلقي بظلالة الهادئة علي زهر الحياة لينثر عبير يتناثر بعشوائية جزيئات الهواء عندما تتشبع بعبق عبيره وفي اللامتناهي تضيء همس يرشد الأنفاس هنا يسكن عبير البنفسج…. هكذا عشوائية البشر تتناثر وتتقارب وتتخاصم وفي النهاية تنتظم الحكايات وحكاية اليوم عن إنسان بالرغم من أنه كتب في قائمة الزمان عبقري الأوطان إلا أنه لم يفقد عبقريته ولكنه فقد بريق يقين وجوده. ما نسميه هويته .

أين ذهبت هويته؟؟؟اين هذا الإنسان . هل ما يدل علي فقدان هويته !!!!. كتبت في القرار السادس والثلاثون عن العشوائية المنظمة . العشوائة …سلوك كوني . ولكن أن ينتظم فهذا قدرة إلهيه ماذا لوطبقنا القانون الإلهي حتي علي إقتصادنا أننا بصدد هذا التنظيم المفتعل للعشوائية حقيقية لا يمكننا أبدا التحكم في إنخفاض وإرتفاع الأسعار المفاجئ وغير المفاجئ ولكن ما يمكننا فعله لعلاج الإزمات الإقتصادية هو تركة كما هو بلا قيود أو توازن وتسأل نفسك هل يمكنني شراء حذاء بسعر منخفض وبعد ثلاثة أيام أشتري نفس الحذاء بسعر مرتفع وبعد يومين بسعر أخفض من السعرين . وهو هو نفس الحذاء ونفس الماركة أقول لك نعم . ولكن !!!

بفرق هام وليس سهل هو وقت توزيعه علي المحلات الذي ستجبر بوضع تاريخ صنعه حتى نتحكم في أخطر حركة سيئة تحدث وهي التخزين يعني لن تخزن سلعة بعد الآن … لأنه وببساطة سينفضح أمرها وسيكون الهدف من التخزين في هذه الحالة الإضرار بالإقتصاد لرفع سعر السلعة دون داعي ولكن من أدوات الرقي أن تجد اختلاف في أسعار نفس السلعة علي الرف الواحد دون المساس في بهذا الاختلاف فماذا لو ربطنا المنتجات الهامة والباهظة السعر بشبكة إلكترونية مثل تجارة السيارات للرقابة وتجارة الجملة . سنجد هناك نوع من العشوائية المنتظمة وبصراحة لو معاك مبلغ أعلي بأماكنك شراء منتج حديث لكن أن يكون الكل المنتج الحديث والقديم والأحدث بسعر واحد فهذا مالا يقبله عقل وكذلك يسري الأمر علي الضرائب تاريخ الضريبة يتحكم بالسعر .

إن المقياس الحقيقي ليس الشبكة الرقابية ولكن الهوية التى تحكم جيناتك . ؛الرقي؛ . والأمانة جزء من السمو الحقيقي . فكونوا بقدر حب الوطن وأعشقوا هوائه فتنفسوا الصدق بينكم وعالجوا مشاكلكم بعلومكم الربانية بحكمة العقلاء . تحياتي من الصندى نت وفرحة حتى الرضا

لا تعليقات

اترك رد