كيف دمرت الرومانسية الحب

 

أن تكون في علاقة حب مع شخص ما شيء يشبه إجراء عملية شخصية عفوية . قد يبدو غريبا وأحيانا تكون مهينا أن نقترح شيئا آخر ( قد نسميه المجتمع أو الثقافة ) الذي يلعب أحيانا دورا مصيريا وخفيا بالتحكم بحياتنا في أكثر اللحظات حميمية .
ومع ذلك، فإن تاريخ البشرية يظهر لنا الكثير من المقاربات المتنوعة للحب ، والكثير من الفرضيات المختلفة حول كيف يفترض من الزوجين معا أن يشرحا مشاعرهما بطرق مميزة ، وربما يجب أن نقبل بدرجة من السمو الطريقة التي نذهب بها في علاقاتنا والتي يجب أن تدين في الواقع كثيرا إلى البيئةوالعادات السائدة خلف أبواب غرف نومنا . حبنا يكشف خلفيتنا الثقافية التي تخلق إحساسا قويا بماهية ومكنون الحب الطبيعي . إنه يرشدنا بمهارة إلى حيث ينبغي لنا أن نضع تركيزنا العاطفي ، و يعلمنا ما يجب أن نقدّره ، وكيف نتعامل مع الصراعات ، وما الذي يثيرنا ، ومتى نتسامح ، ومتى نعرف التملق والمداهنة المشروعين . الحب له تاريخ ، ونحن نركب تياراته في بعض الأحيانعاجزين لا حول لنا ولا قوة .
منذ حوالي 1750م ، ونحن نعيش في عصر مميز للغاية في تاريخ الحب الذي يمكن أن نطلق عليه الرومانسية . ظهرت الرومانسية كأيديولوجية في أوروبا في منتصف القرن الثامن عشر في أذهان الشعراء والفنانين والفلاسفة ، وقد غزت العالم بقوة الآن (ولكن دائما بهدوء) تحدد كيف سيتوجه ابن صاحب متجر في يوكوهاما إلى أول موعد غرام ، وكيف سيشكل مؤلف السيناريو في هوليوود نهاية الفيلم ، أو عندما تقرر امرأة متوسطة العمر في بوينس آيرس أن تسميهيومها مع زوجها في الخدمة المدنية ذي العشرين عاما.

لا يوجد علاقة واحدة في أي وقت مضى تتبع الإطار الرومانسي بحذافيره ، ولكن خطوطها العريضة غالبا ما تكون موجودة على الرغم من ذلك – ويمكن تلخيص هذه الخطوط العريضة على النحو التالي:
– الرومانسية متفائلة بعمق في الزواج . تخبرنا أن الزواج الطويل الأمد يمكن أن يكون مبنيا على الإثارة في علاقات الحب. من المتوقع أن تسود مشاعر الحب التي نعرفها في بداية العلاقة على مدى الحياة . اعتبرتالرومانسية الزواج (حتى الآن يُنظر إليه على أنه اتحاد لطيف عملي وعاطفي ) وافترضت أن الطرفين ينصهران جنبا إلى جنب في قصة حب عاطفية لخلق اتحاد فريد من نوعه : زواج مستدام عاطفي مبني على الحب.
– على طول الطريق ، الرومانسية توحد ما بين الحب والجنس. في السابق ، كان الناس يتصورن أنهم يمكن أن يمارسوا الجنس مع أشخاص لا يحبونهم ، وأنهم يمكن أن يحبوا أشخاصا من دون أن يكون لديهم علاقات جنسية غير عادية معهم. الرومانسية رفعت الجنس إلى مرتبةالتعبير الأرقى عن الحب . وأصبحت ممارسة الجنس المتكرر والمُرْضي للطرفين من الصفات الصحية لأي علاقة . ومن دون أن تقصد بالضرورة ذلك ، جعلت الرومانسية الجنس غير المتكرر والزنا من الكوارث.
– افترضت الرومانسية أن الحب الحقيقي يجب أن يعني نهاية الشعور بالوحدة. والشريك المناسب ، هذا ما وعدت الرومانسية به ، يفهمنا تماما ، وربما من دون الحاجة إلى التحدث إلينا . إنهم يتوئمون أرواحنا. (وضع الرومانسيون تركيزا خاصا على فكرة أن شريكنا قد يفهمنا دون الحاجة إلى قول أي شيء.
– ورأت الرومانسية أن اختيار شريك الحياة يجب أن يكون على أساسالمشاعر، بدلا من الاعتبارات المادية . ووفق التاريخ المسجل حتى الآن ، كان الناس يقعون في علاقات عاطفية ويتزوجون لأسباب واقعية منطقية: لأن قطعة أرضها تجاور أرضك، عائلته مزدهرة بسبب تجارة الحبوب ، والدها قاضي في المدينة ، كانت هناك قلعة يجب المحافظة عليها ، أو أن كلتا المجموعتين من الآباء اشتركتا في تفسير النص المقدس . وبسببهذه الزيجات ” المعقولة “، أنتعش الشعور بالوحدة، والاغتصاب ، والخيانة ، والضرب ، وصلابة القلب ، والصراخ الذي يسمع من خلفالأبواب المحصنة .
– أما بالنسبة للرومانسية ، فإن زواج العقل ليس معقولا على الإطلاق ، وهذا هو السبب في أن ” زواج المشاعر” حل محله وأعفى نفسه من الحاجة للتبرير والشرح . ما يهم هو أن اثنين من الناس يرغبان أن يحدث الزواج بشدة ، وقد شُدا إلى بعضهما البعض بغريزة ساحقة ويعرفان في قلبيهما أنهما على صواب . كان لدى العصر الحديث ما يكفي من ” الأسباب ” للزواج، وسطاء البؤس ، ومطالب هؤلاء العاشقين. وفي الواقع يبدو أن الزواج يكون أكثر حكمة (عندما يتزوج الطرفان بعد ستة أسابيع من اللقاء الأول؛ وخاصة عندما يكون أحدهما عاطلا عن العمل أو كليهما بالكاد خارج سن المراهقة ) ، ويكون الأمر أكثر أمانا مما يعبر عنه في الواقع ، لأن “التهور” الظاهر يجلبالأخطاء والمآسي التي يشهدها ما يسمى الاتحاد المعقد القديم. هيبة الغريزة هي إرث رد فعل جماعي متأزم ضد قرون عديدة جدا من “العقل” غير المعقول .
– وقد أعلنت الرومانسية ازدراءها للمسائل العملية والمال . في الوقت الحاضر، وبفعل تأثير الرومانسية ، نحن لا نحب هذه العناصر أن تكون في المقدمة في تفكيرنا في العلاقات ، وخاصة في الأيام الأولى . يبدوباردا – أو فقط غير رومانسي – أن تقول أنك مع الشخص المناسب لأن كليكما مناسب للآخر من الناحية المالية أو لأنك تهتم بأشياء مثل آداب الحمام والمواقف وصولا إلى الالتزام بالمواعيد . ونحن نشعر أن الناستلتفت فقط إلى الاعتبارات العملية عندما يفشل كل شيء آخر ( أنا لم أعثر على الحب ، وعلي تسوية الأمر من أجل راحة بالي ) أو لأنهما شريران (الباحث عن الذهب والمال ، والمتسلق للسلم الاجتماعي.(
– تعتقد الرومانسية أن الحب الحقيقي ينبغي أن يتضمن سعادةالعاشقين في كل جانب من جوانب حياتهما . الحب الحقيقي مرادف لقبول كل شيء يقوم به الأخر. وفكرة أن شريك الإنسان ( أو الإنسان نفسه ) قد يحتاج إلى تغيير هي دليل على أن العلاقة في وضع حرج ؛وعبارة “عليك أن تتغير” هي التهديد الأخير في خط النهاية .
هذا الإطار من الحب هو الإبداع التاريخي. إنّه جميل بشكل كبير وممتع في كثير من الأحيان . وكان الرومانسيون مدركين ببراعة لبعض جوانب الحياة العاطفية وكانوا موهوبين للغاية عن التعبير عن آمالهم وأشواقهم. وكانت الكثيرمن المشاعر موجودة من قبل ، ولكن ما فعله الرومانسيون هو رفعها لدرجة عليا، وتحويلها من تمرير الخيالات والأوهام إلى مفاهيم جادة تحدد كيفية إدارة العلاقة مدى الحياة .
يمكننا في هذه المرحلة أن نقول بجرأة : لقد كانت الرومانسية كارثة على علاقاتنا. إنها حركة فكرية وروحية كان لها تأثير مدمر على قدرة الناس العاديين على أن يعيشوا حياة عاطفية ناجحة. خلاص الحب يكمن في التغلب على تكرار الأخطاء داخل الرومانسية. إن أقوى أصواتنا الثقافية – بكلفتهاالضخمة – جعلتنا نواجه التوقعات الخاطئة . لقد سلطوا الضوء على المشاعر التي لا تخبرنا كثيرا إن كان مفيد أن نعرف كيف نجعل العلاقات تعمل وهي تجذب الانتباه بعيدا عن الآخرين الذين يقدمون لنا إرشادات بناءة أكثر. ونحن نستحق العطف . نحن محاطون بثقافة توفر معنى جيدا ولكنها قاتلة مثاليةفي رؤيتها لكيفية عمل العلاقات العاطفية . نحن نحاول تطبيق برنامج نصي غير مفيد جدا لمهمة صعبة للغاية .
هذا السيناريو الرومانسي نظري وواهم في بعض جوانبه على حد سواء . وحتى نفكر بشكل طبيعي في عصر الرومانسية ، من المفترض أن تَحدث العديد من الأمور التالية:

– يجب أن نلتقي شخصا يمتاز بجمال داخلي وخارجي غير عادي ونشعر على الفور بالانجذاب نحوه ، وهو ينجذب نحونا أيضا .

– يجب أن يكون لدينا ممارسة جنسية مرضية للغاية ، ليس فقط في البداية ، ولكن إلى الأبد.

– لا ينبغي أبدا أن ننجذب إلى أي شخص آخر.

– يجب أن نفهم بعضنا البعض بشكل فطري .

– نحن لسنا بحاجة إلى التعلم عن الحب. ونحن قد نحتاج إلى تدريب لنصبح روادا أو جراحي دماغ ، ولكن هذا لا ينطبق على الحبيب لأننا نختاره فورا ومباشرة ، من خلال اتباع مشاعرنا.

– لا ينبغي أن يكون لدينا أسرار وعلينا قضاء وقت ثابت معا (لا ينبغي للعمل أن يقف حائلا في طريقنا )

– يجب علينا أن نربي أسرة دون أن نفقد الاهتمام الجنسي أو العاطفي .

– يجب أن يكون الحبيب شقيق روحنا وتوأمها و أفضل صديق ، وأب مشارك ، وسائق مشارك ، ومحاسب، ومدير منزل ومرشد روحي .
الثقافة هي مجموعة من الأفكار المتداولة على نطاق واسع التي تقترح كيف ينبغي أن نرى أنفسنا وحياتنا. نحن لا نلاحظ ذلك في الكثير من الأوقات ، ولكنها موجودة هناك في خلفيتنا ، و تحكم فيما إذا كنا على الطريق الصحيح أو قد انحرفنا بشكل سيئ.
إن معرفة تاريخ الرومانسية يجب أن يكون عزاء لنا – لأنه يشير إلى أن الكثير من المشاكل التي نعانيها في علاقاتنا لا تنبع (كما هي العادة ، و في نهاية المطاف تنتهي بالشعور بالذنب ) من عدم قدرتنا ، أو من الفوضى التي تسبب عدم كفايتنا أو خياراتنا المؤسفة (هذا ما نفكر به الآن) . إن معرفة التاريخ تستدعي فكرة أخرى ، أكثر فائدة : وهي أننا وحدنا لا نلام ، تم تكليفنا بمهمة صعبة بشكل لا يصدق من قبل ثقافتنا وتقاليدنا ، والتي تقدم نفسها بيسر وتهور.
ويبدو من المهم بشكل منهجي أن نتساءل عن افتراضات الرأي الرومانسي عن الحب ليس من أجل تدمير الحب ولكن لإنقاذه . نحن بحاجة إلى أن نجمع معا نظرية ما بعد الرومانسية كما يراها الأزواج ، لأنه من أجل إقامة علاقة تستمر،علينا أن نكون تقريبا غير مخلصين للمشاعر الرومانسية التي تعيدنا إلى النقطة الأولى . فكرة “ما بعد الرومانسية” لا ينبغي أن تعني السخرية أبدا منشخص تخلى عن أمله في علاقات عاطفية تعمل بشكل جيد. إن الموقف من “ما بعد الرومانسية ” هو مجرد طموح في العلاقات الجيدة ، ولكنه شعور مختلف جدا عن كيفية احترام الآمال.
نحن بحاجة إلى استبدال الإطار الرومانسي برؤية ناضجة نفسيا من الحب والتي قد نسميها الكلاسيكية ، مما يشجع في داخلنا مجموعة من المواقف غير مألوفة ولكن نأمل أن تكون فعالة وهي :

– أنه من الطبيعي أن الحب والجنس قد لا يلتقيا دائما معا.

– أن مناقشة المال في وقت مبكر، في البداية ، بطريقة جدية ليست خيانة للحب .

– أن ندرك أننا خطاؤون إلى حد ما، وشريكنا كذلك أيضا ، وهذا له فائدة كبيرة للزوجين لزيادة كمية التسامح والكرم في التعامل .

– أننا لن نجد كل شيء نريده في الشخص الآخر، ونحن لسنا كاملين أيضا ، وليس بسبب بعض العيوب الفريدة ، ولكن بسبب الطريقة التي تعمل بها الطبيعة البشرية.

– أننا بحاجة إلى بذل جهود هائلة وغالبا ما تكون اصطناعية إلى حد ما لفهم بعضنا البعض ؛ وأن الحدس لا يمكن أن يقودنا حيث يجب أن نذهب .
– أن قضاء ساعتين في مناقشة ما إذا كان ينبغي تعليق مناشف الحمام أو تركها على الأرض ليست تافهة ولا غير جدية ؛ هناك اهتمام خاص في الغسيل وضبط الوقت.
كل هذه المواقف وغيرها كثيرة تنتمي إلى مستقبل جديد أكثر أملا بالحب.

الحواشي
* العنوان الأصلي للمقالة :
How Romanticism Ruined Love ,The school of life , 2016
* اعداد : مدرسة الحياة
ترجمة : محمد عبد الكريم يوسف

لا تعليقات

اترك رد