الشعوب التي قدمت البشر قرابين للآلهة

 

كلنا تقريبا يشعر بقشعريرة عند التفكير بتقديم حياة إنسان إرضاء للآلهة . يربط المجتمع الحديث عبارة “الأضحية البشرية” مع الطقوس الوحشية ، أوالسيئة ، أو الشيطانية. ومع ذلك ، فإن الثقافات التي يعتبرها العلماء متحضرة للغاية ، وغنية ، ومتقدمة تعتبر التضحية البشرية جزءا عاديا من الحياة.
ارتبطت بعض الثقافات القديمة في عمليات القتل الطقسي للإنسان للحصول على رضا الآلهة ، في حين أن آخرين يمارسونه لإظهار الاحترام والتفاني لزعمائهم. الطقوس يمكن أن تكون هادئة وبسيطة كشرب السم أو قاسية مثل الدفن أو الحرق وأنت على قيد الحياة. ولكن فوق كل شيء ، كان هذا العمل يعتبر عاديا تماما.

القرطاجيون
المجتمع القرطاجي متناقض في أنه كان واحدا من أغنى وأقوى الحضارات في العالم القديم ، ومع ذلك ارتبط ببعض الطقوس التي حتى مثيلاتها “الهمجية ” المعاصرة لها اعتبرتها مرعبة . وشمل ذلك عمليات قتل الأطفال كأضاحي – يعتقد العديد من الخبراء أن تقديم الأطفال لكسب رضا الآلهة ساعد القرطاجيين على التحكم في عدد سكانهم المتزايد. وهم يعتقدون أيضا أن التضحية بالرضع تتم عمدا من قبل الآباء القرطاجيين الأثرياء للحفاظ على ثرواتهم سليمة معافاة .
ويقدر أنه من عام 800 قبل الميلاد حتى 146 قبل الميلاد ، عندما غزا الرومان قرطاج ، تم التضحية بنحو 20،000 طفل . ومع ذلك ، لا يعتقد الخبراء أن القرطاجيين ارتبطوا في الواقع بالمشاركة في التضحية بالرضع. ويؤكدون أن بقايا الرضع المكتشفة تشير إلى أنهم قد ماتوا لأسباب طبيعية.

الإسرائيليون
ويعتقد كثير من العلماء اعتقادا راسخا بأن الإسرائيليين القدماء قاموا “بإحراق الأطفال كقرابين ” باسم إله كنعاني قديم يدعى مولوخ . لم تمارس كل إسرائيل القديمة هذه الطقوس و يعتقد الخبراء أن طائفة إسرائيلية واحدة على الأقل مارست ذلكلتكريس حياتها لعبادة الإله مولوخ ، وأن الطقس من أصل كنعاني .
لا يوافق بعض العلماء على هذا ، ويعتقدون أن الإله مولوخ لم يكن موجودا في المجتمع الإسرائيلي القديم. وبالنسبة لهؤلاء العلماء ، فإن كلمة ملك التي اشتقت منها كلمة مولوخ لا تعني “الإله” ، بل تعني “التضحية “. وعلى هذا النحو ، فقد تكون التضحيات قد قدمت بمعنى أعم وأكثر شمولا ، أو ربما لا تكون موجودة على الإطلاق . لم يتوصل العلماء على الاتفاق على هذه المسألة ، ولا تزال المناقشة مستمرة حتى يومنا هذا.

الأتروسكيون
الأتروسكيون شعب قديم عاش في ما يعرف الآن باسم توسكانا . كانوا من المزارعين والتجار الذين قاموا بعمليات تجارية مع اليونان وقرطاج . وبصرف النظر عن الزراعة والتجارة ، اعتمد الأتروسكيونعلى المعادن لتغذية اقتصادهم.
لسنوات عديدة ، كان العلماء غير راغبين في قبول حقيقة أن الأتروسكين لم يشاركوا في ممارسةتقديم الأضاحي البشرية. ولكن عندما اكتشف علماء الآثار في جامعة ميلانو أدلة هامة في تاركوينيا في إيطاليا ، فقد ثبت بشكل قاطع أن الأتروسكيينقاموا بالفعل بممارسة القتل وتقديم الأضاحي البشرية. اكتشف علماء الآثار العديد من بقايا البالغين الذين تم التضحية بهم ، والرضع ، والأطفال الذين كانوا إما أجانب أو مرضى أو من ذوي المستوى الاجتماعي المنخفض . وبصرف النظر عن الرفات البشرية ، اكتشف علماء الآثار أيضا مبنى مقدسا ، ومذبحا حجريا ، و ” كوديعة طقسية للسلطة العلمانية ” التي تضمنت البوق والفأس والدرع.

الصينيون
كانت ممارسة التضحية البشرية شائعة جدا في الصين القديمة ، وخاصة خلال عهد أسرة شانغ ،أول سلالة صينية ذات سجلات مكتوبة . في الواقع ، تشير الأدلة الأثرية إلى أن التضحية البشرية كانت تمارس على نطاق واسع خلال عهد أسرة شانغ . والغرض من ذلك له شقان : السيطرة السياسية والتواصل الديني .
ويعتقد الخبراء أن هناك ثلاثة أنواع من الأضاحي البشرية التي مارسها الشانغ . في أضاحي الحفر ، تم التضحية بالشباب. تم تقطيع أجسادهمودفنهم دون ممتلكاتهم الشخصية . في الأضاحي بالأساس ، تم استخدام الأطفال والرضع . وتبين الأدلة الأثرية أن هذه الأضاحي البشرية شهدت وفيات عنيفة ، ودفنت أيضا دون ممتلكات. وأخيرا ، في الأضاحي بالمعتقلات ، تم التضحية بالفتيات الصغيرات. على عكس النوعين الأوليين ، ودفنوا في أماكن الدفن العادية وأبقيت أجسامهن سليمة .

السلتيون
مارس السلتيون عمليات القتل وتقديم الأضاحيالبشرية كجزء من طقوسهم الدينية، وهناك أدلة واسعة تثبت ذلك. هناك أعمال مكتوبة للمؤرخين الرومانيين واليونانيين والنصوص الايرلندية المكتوبة خلال العصور الوسطى ، بالإضافة إلى الأدلة الأثرية الأخيرة . ناقش سترابو، وهو جغرافي وفيلسوف يوناني ، طقوس السلتيين في الأضاحي البشرية في كتابه “الجغرافيا” . حيثقال:
“إن السلتيين يضربون الرجل المخصص للتضحية في ظهره بالسيف ، ويقومون بتقديم النبوات عنسبب وفاته وهم لا يضحون دون حضور الدرويد ” وعلاوة على ذلك ، ذكر التضحية بالصغار ، وكيف كان السلتيون يستخدمونهم كأضاحي .
وأضاف ” إنهم يبنون هيكلا كبيرا من القش والخشب ، وبعد إلقاء الماشية وجميع أنواع الحيوانات البرية والبشر فيه ، يقومون بحرق كل شيء فيه”.
يشكك كثير من العلماء في صحة وقائع سترابو ، فضلا عن غيرهم من المؤرخين اليونانيين والرومان ، وذلك لأن أعمالهم كانت مليئة بالدعاية السياسية . ومع ذلك ، فإن اكتشاف جسم من الذكور فيمستنقع ليندو أثبت مرة واحدة وإلى الأبد أن السلتيين مارسوا تقديم الأضاحي البشرية إلى حد ما . ويقال إن الرجل في مستنقع ليندو ” خُنق، وضرب على رأسه ، وقطع حلقه ، في نظام سريع ، ثم استسلم ميتا في المستنقع “.

الهواويون
يعتقد الهواويون القدماء أنه من خلال التضحية بالبشر يمكنهم كسب ود الإله كو، إله الحرب والدفاع، ويستطيعون تحقيق النصر في معاركهم. قُدمتالأضاحي في معابد تسمى هياو . وكان الناس المقدمون في الأضاحي من الأسرى ، ولا سيما رؤساء القبائل الأخرى ، حيث كانوا يعلقون الضحيةرأسا على عقب على منصات خشبية”. وسيتم مسحالكاهن بالعرق الذي يتم جمعه من الأضحية . ثم تضرب الأضحية مرارا وتكرارا حتى يصبح لحمها طريا . وأخيرا ، يتم نزع الأحشاء . الطقوس لا تنتهي هناك ، وبمجرد تنظيفها ، يتم تناول اللحم إما “مطبوخا نيئا ” من قبل الكاهن ورئيس القبيلة .

بلاد وادي الرافدين
مارس سكان بلاد وادي الرافدين تقديم الأضاحي البشرية كجزء من طقوس الدفن من عائلاتهم الملكية والنخبة . وقد تم التضحية برواد القصر وزواره ، وبالمحاربين، والخادمات بغرض مرافقة أسيادهمفي الآخرة . بعد أن يقتلوا يتم وضع جثثهم في ترتيب منتظم ، ومزخرف. ويحمل المحاربون أسلحتهم على جوانبهم ، في حين أن الخادمات يتم تزيينهن بأغطية للرأس .
لسنوات عديدة ، اعتقد الخبراء أن هذه الأضاحيقتلت بالسم. ومع ذلك ، تظهر التقصيات الجديدة أن وفاتهم كانت أكثر وحشية بكثير – يطعنون بالرأس برمح ، إنه موت مؤلم ولكنه سريع.

الأزتيك
كان مجتمع الأزتك يقدم حياة البشر لكي يحافظعلى بقاء الشمس حية لا تموت . يعتقد الأزتيك بقوة أن الدم البشري هو ” قوة الحياة المقدسة ” وأن إله الشمس، هيتزيلوبوكتلي ، يحتاج إلى الغذاء والتغذية.
قام الأزتيك بأعمال القتل البشرية الوحشية والمروعة لكل من المتطوعين وأعضاء القبائل الأخرى الذين تم القبض عليهم خلال الحرب. في نوع واحد من الطقوس ، يطلب من الضحية أن تمشي فوق الدرج إلى المعبد. عندما الوصول إلى أعلى يفتح الكاهن بطنها ، ويشق الحلق وصولا إلى البطن . ثم يقدم الكاهن القلب للآلهة ، بينما يتم تقطيع الجثة في الجزء السفلي من المعبد . وتناقش تقديرات عددالأضاحي بشراسة ، وهي مشكلة متفاقمة حقيقة نظرا لأن المصادر المتاحة المحايدة قليلة.

المصريون
يعتقد كثير من علماء المصريات أن المصريين القدماء مارسوا تقديم الأضاحي البشرية. على الرغم من أن هناك بعض الخبراء الذين يختلفون مع هذا الرأي ، فقد وجدت قبور الأضاحي في أبيدوس لتثبت أن المصريين القدماء قدموا على الأقل بعض الأضاحي في طقوس ، حيث يتم قتل عبيد الفراعنة أو الشخصيات الرئيسية الأخرى حتى يتمكنوا من الاستمرار في خدمة الفراعنة في الآخرة . اقترح عالم المصريات الشهير جورج رايسنر أن مقابر الملك دجر والملك آحا كانت مليئة بالخدم الذين تم التضحية بهم عن طريق دفنهم أحياء بأدواتهم. كما افترض رايسنر أن زوجة الملك دجر دفنت حية مع جثمانه. ومع ذلك ، تم التخلص من هذه الأضاحيفي نهاية المطاف والاستعاضة عنها بشخصيات إنسانية رمزية.

الأنكيون
لجأ الأنكا إلى ممارسة تقديم الأضاحي البشرية للآلهة ، ولاسيما تقديم أطفالهم، كوسيلة لمنع الكوارث الطبيعية. وعانت إمبراطورية الأنكا من العديد من الكوارث الطبيعية ، بما في ذلك الانفجارات البركانية والزلازل والفيضانات . يعتقد الأنكا أن هذه الكوارث الطبيعية كانت تسيطر عليها الآلهة ، وأن الأمر يحتاج إلى التقرب من الآلهة من خلال الأضاحي .
وفي حين أن العديد من الأضاحي كانوا من السجناء ، فإن بعض الأطفال قد قدموا فقط لغرض قتلهم طقسيا بسبب الاعتقاد بأن الأطفال الأصحاء جسديا كانوا أنقى الأضاحي التي يمكن أن تقدمها الأنكا. ويعتقد الأنكا اعتقادا راسخا بأن هناك حياة ما بعد الحياة حيث يعيش الأطفال الذين تم التضحية بهم في مكان أفضل وأكثر سعادة. وبالإضافة إلى ذلك ، كانت الأضاحي غالبا ما تعامل بشكل جيد جدا قبل أن يُقتلوا – يعطى لهم نظام غذائي ممتاز ، وتقام وليمة على شرفهم ، ويلتقون مع الإمبراطور.

* الحواشي
– المصدر الأصلي للمقالة
10 Ancient Cultures That Practiced Ritual Human Sacrifice, Paul Jongko , 2015

* بقلم بول جونكو
* ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

لا تعليقات

اترك رد