الاحجار الكريمة .. بين السحر والشعوذة والصحه .. وجماليه الاشكال!


 

لااعرف بالضبط لماذ يهتم البعض من الناس بالاحجار الكريمة ومدى صحه مايقال عن انها تستخدم بالسحر والدجل والشعوذة في معظم الاحيان اضافة الى استخدامها في مجال طبي او صحي، مايهمني هو جمالية هذه الاحجار وتنوعها وتميز العديد منها بالوان ساحرة وجذابه اضافة الى اكتساب البعض الاخر منها لعطر جميل ويستخدم بالسبح النادرة والتي تكون اسعارها خيالية اذا ماقورنت بحجمها واستخدامها،ولكن من جانب اخر فانها تستخدم لاغراض طبية وصحيه وتصل لحد العلاج الشافي بديلا عن الطب الحديث !! وعند الاستفسار عن هذه الاحجارتبين ان هناك احجار نفيسة جدا أو نصف نفيسة وغنية بخباياها العجيبة وبقدرتها الشفائية الدفينة التي لا يزال الإنسان منذ العصور يعمل جاهدا على اكتشاف سر أعماقها التي عمرها من عمر الأرض ،ويعتبر علماً طبياً مستقلاً وقائماً بذاته من أنواع الطب البديل.. الموضوع استهواني كثيرا فوجدت من المناسب تسليط الضوء على جانب منه من خلال التقرير الصحفي ..

ـ هذا الموضوع جذبني للكتابة عنه بالرغم من عدم قناعتي بهذه الامور ولكن اهتمام الناس وخاصة بعض المرضى وعشاق هذه الاحجار دفعني للكتابة عنه وانا اتجول في بسطيات السليمانية حيث التقيت الحاج ابراهيم احد الباعه قائلا: بصراحه ان معلوماتي عن الاحجار الكريمة ليست واسعه ولكن اعرف ان الكثير من الناس وخاصة النساء الكبيرات في السن وبعض الشباب يتعاملون بهذه الاحجار لاغراض علاجية وصحية وعليها اقبال جيد مع ان سعر الحجر الصغير الواحد لايقل عن (25الف دينار) اضافة الى اختلاف الاسعار من الاحجام الصغيرة والكبيرة ..كما وان هناك العديد من الناس يعملون منها محابس ذات فصوص من الاحجار الكريمة وتكون معهم بشكل دائم ..كما ان هذه الاحجار تستورد من ماليزيا ونحن نشتريها من الاسواق التجارية وعليها طلب ورغبة كبيرة من المصابين ببعض الامراض وبحدود علمي ان هذه الاحجار تعد طريقة العلاج السائدة في مجتمعنا الشرقي، ويمكن إضافتها إلي الطرق العديدة التي يلجأ إليها من وسائل الطب البديل مثل العلاج بالألوان. وهذه الطريقة تستخدم لعلاج العلل النفسية والجسدية عند الإنسان ،وقد وجد أن الأحجار الكريمة تختلف في تأثيرها باختلاف أنواعها واختلاف الأشخاص الذين يستخدمونها في العلاج منهامثل الالماس هذا الحجر الكريم يتجاوب مع الإشعاعات الكونية ذات اللون الأزرق الداكن ومع كوكب الزهرة. لذلك يستخدمه الشرقيون في علاج الحالات المختلفة من الشلل، الصرع، تضخم الطحال، وأمراض العيون.

ـ ويضيف رجل طاعن في السن كان جالسا معه : الاحجار الكريمه مهمة جدا في حياتنا ولكن مع الاسف اكثر الناس لايامنون بها وتعرفون الاسباب وقد عالجت نفسي بهذه الاحجار وتجدني اتواجد دائما مع باعة الاحجار الكريمة ، وعلى حسب علمي فان الاحجار تتنوع حتى بعلاجها فمثلا حجر(التوباز)يتفاعل مع الأشعة الكونية ذات اللون الأزرق ،ويستخدم لعلاج الأزمات الصدرية، وجميع أمراض الحلق والحنجرة ، بالإضافة إلي الأمراض المعدية مثل الحصبة ، وحجرالزمرد يستخدم في علاج حالات التوتر، ومشاكل القلب، والأمراض الجلدية، والسرطان.وحجرالمرجان مفيد في علاج أمراض الدم، الأمراض الجلدية، الأمراض الجنسية، وأمراض الكبد، اما حجر اللؤلؤء يفيد في علاج الأزمة الصدرية، الإسهال، ومشاكل سن اليأس ،اما حجر العقيق فيستخدم في علاج أمراض القلب المختلفة، الأمراض النفسية وأمراض الدورة الدموية.

ـ ولمعرفته الواسعه يضيف : اهم طرق العلاج هي ان يكون الحجر زنة قيراط واحد علي الأقل وأن يكون علي تماس مع الجلد باستمرار. والأفضل أن ترتدي الخاتم المحتوي علي الحجر لمدة ثلاثة أيام لتتأكد أنه ذو فائدة طبية بالنسبة لك قبل أن تشتريه وهو متوفر في الاسواق.. ولابد ان اقول ان العلاج بالأحجار الكريمة يعتبرعلم

طبي قائم بذاته، وتوضع الأحجار علي نقاط محددة في الجسم تشير إلي الداء الذي يعاني منه المريض. فإذا كانت المشكلة في الكبد مثلا يوضع الحجر علي منطقة الكبد ، وكذلك يمكن وضع الأحجار علي على بعض اعضاء الجسم لتنشيطها ،ولابد ان يكون المريض حريصا علي أن يتبع نمطا حياتيا سليما ونظاما غذائيا وصحيا ، وان يمارس بعض الرياضات الجسدية لتخلص الجسم من بعض السموم قبل استخدام الأحجار الكريمة…

ـ بائع اخر يؤكد : هناك انواع عديده من الاحجار الكريمة والنادرة والتي يعرف قيمتها من تتطلب حالته او حاجته لتلك الاحجار، واذكر منها الالماس والفيروزالذي يستخدم لعلاج الكابة والتاتاه والحسد والسعال الديكي ، والزبردج واللؤلؤ والكهرمان والعقيق والزمرد وعين النمروحجر القمروالياقوت الاصفروالتوباز والمرجان والياقوت الاحمروالعقيق والكهرمان والدهنج والازورد والياقوت الازرق ، اضافة الى انواهع اخرى تأتي منافعها وفوائدها على حسب ترتيبها بالإقرار وتختلف خواص الأحجار باختلاف البقعة التي يتولد منها والكواكب المشرقة عليها حين تولدها , وأيضاًتختلف باختلاف طبيعتها , فالحجر يكون أكثر تأثيراً وفائدة إذا كانت طبيعيه.

ـ ابوعارف صاحب محل للعطاريات شاركنا بالقول : فعلا ان للاحجار الكريمة فوائد لايعرفها اكثر الناس وعن فوائدها الطبية وآلية عمل المداواة بالأحجار الكريمه لانها ترتكز على أساس وضعها على نقاط أو مراكز محددة موجودة في أيدي وأرجل الشخص المريض، وكذلك في بعض النقاط أو المراكز الموجودة في جسم الإنسان وهي معروفة ومحددة ويميزها المعالج بالطب البديل هذه النقاط أو المراكز تشير إلى المرض الذي يعاني منه الشخص، ففي حالة المشكلة الصحية في المعدة مثلا يوضع الحجر الكريم على نقطة أو مركز المعدة، واكثر من يتعامل بهذه الاحجار ويهتم بها هم النساء بشكل كبير..

ـ واخيرا لابد من الاشارة الى ان العرب القدماء عرفوا قبل غيرهم اهمية وقيمة الأحجار الكريمة المادية والنفسية والعلاجية، واعتبروا أن معالجة الأمراض بهذه الأحجار من العلوم الطبية فاستخدموا الزيكون” كمضاد للحساسية والفيروز لمفعوله النفسي وتأثيره المضاد لخفقان القلب، وكذلك مقاومته لداء الصرع وحجر القمرلفوائده الكبيرة في مواجهة الاضطرابات الهرمونية، الانثوية وحالات العقم، وحجر الجزع لوقف نزف الدم وتسهيل الولادة ومعالجة اليرقان، وحجر عين الشمس (الأوبال) لتنشيط الجسم وتهدئة الأعصاب وتقوية العظام ومكافحة الربو، وحجر الاثمد لتقوية اعصاب العين، وتخفيف الوزن والتئام الجروح والقروح والمحافظة على جمال وصحة الشعر والاجفان وغيرها من فوائد لاتعد ولاتحصى..

1 تعليقك

  1. اعذرني استاذي الكريم لو قلت بان الكلام لا يتطابق مع التعاليم السماوية ولو افترضنا جدلا ان للاحجار القدرة على شفاء المرضى او تسهيل الولادة فنحن بلا شك نلغي إرادة الله التي هي فوق كل شي …
    يكفينا ما يزرعه المشعوذون في دواخلنا ولتكن بيننا فئة مثقفة ولا تدين لمثل هذه الأمور .
    شكرًا لمقالك الذي فعلا حفزني للرد
    تحياتي
    ليلى عيسى

اترك رد