الهرم السابع .. يعيد كهنة أمون من الثبات

 

صباح الخير . صباحكم بروعة عبير اللوتس الساكن حياة بين الجدران . خطتها أنامل أقسمت علي البقاء . اللوتس علي جدران المعابد يسقى الحجر حياة ومازال . رحل رئيس وجاء رئيس والجدران مازالت بزهر اللوتس تسأل الحياة . هل رحل عنا من كان يشيد ويبني أعظم جدار . كل صباح ومع تحليق النسور في السماء. تسأل الشمس آوانا الرحيل هل سيأتي غد وتبنى الأوتاد .

اشتقت لها من حكايات الأجداد . ربما غادروا هذا الكوكب . وطن النسور تحرسه عين الحياة والحراس مازالوا ينتظرون وعيون حورس تبكي لغياب العاشق . نعم الوطن يحتاج لعاشق “يحلم ويبني الحلم فكرة “ويسقي الفكرة علم وينثر العلم علي السواعد الفتية لتبقيه مشيدا تحكي بعد الزمان بزمان كان هناك فتيان أشداء أقوياء . بنوا الجدران . اليوم وفي القرار الخامس والثلاثين قرار بعودة الحياة تماما كما كانت هنا . هل هي ماضي !؛ يقولون في الماضي كان الإنسان قليل العلم ..

لا والله كان العلم ذاته والآن الإنسان اعتمد علي الأله والأله أضعفت الجزء القوي فيه “العقل” إنه من يصنع الأله فأصبحت الأله تصنعه والعقل ينحصر . ينفذ للأله أوامرها لا!!! تنفذ الأله أوامره !!! أي سقوط إنساني لتلك القوة الجبارة التي رفضت الجبال حملها “العقل . أننا نملك عقل يحتاج لعناية لنمو لإدارة . لعلم حقيقي مبني علي طعام يغذيه هو لا لا يغذي الجسد فقط . لأن غذاء الجسد دون العقل لهو بناء الأفيال وفقط وهل للطعام دور نعم ومستشفى كامل بفكر أحييناه من الجدران ترك وقرأ ونفذه . واليوم جامعة تحتمس الثالث للطب الفرعوني خير دليل .

بنيناها علي شكل ثلاثة اهرام بنفس الهيئة و لعنابر المرضى والجامعة تشمل مستشفى أردت أن أخبركم أن العدد اليوم كامل للأسرة وقائمة الانتظار مستوفاه فأن لم يكن العلاج مجديا ما حضر أحد من جميع أنحاء العالم إلي هنا . شكرا لسواعد الشباب وطبيبات وأطباء الأجداد انتقيناهم بعناية ورثة أمون . وعلمه . شكرا تحتمس أحييت الجدران فلا تبكي حورس وحلق في السماء . الشوارع والبيوت تنتظر ابنوا مساكنكم مثل أجدادكم مدن واستقبلوا ضيفكم وأصروا أن يعرف من أنتم . لأنكم من هنا وهناك . ورثة علم الأجداد . كونوا بحب قراء الصدى نت وصباحكم ومساءكم زهور اللوتس عبير البقاء

لا تعليقات

اترك رد