ذهَبَتْ

 

يَا فـَـتـَـاتِي أيْــن نـَجْوَى فِـيــكِ تـُغْرِي؟!
أيْـــــن قـَلـْبٌ كـَان حُبِّي، كـَان سِحْرِي؟!

أيْــن إلـْهَــــامٌ تـُـنـَـاجـِـيــــهِ اللـَّـيَــــــالِي
إنْ جَلـَــسْــنـَا بُــــرْهَـــة فِي ضَوْءِ بَدْرِ؟!

أيْـــن وَجْــــهٌ كـَالأمَـــــانِـي حِين تـَـبْـدُو
زَخـَّــــة هَادِئـَـــــة تـَـــمْـــلأ صَـــدْرِي؟!

أيْـــن دُنـْـيَـــا مِــــنْ تـَـــدَانٍ وَسُــرُورٍ؟!
أيْـــن دُنـْـــيَــا كـُـنـْتِ فِيهَا كـُـلَّ شِعْرِي؟!

ذهَــبَ الأمْـسُ وَغـَـــابَ العِشـْـــقُ وَأدًا
وَأنـَـــا اليَـــــوْمَ عَـــلـَى نـَــــارٍ وَجَـمْـــرِ

جَثـَـــمَ الوَيْــــلُ وَسَـــالَ الحُـــــزْنُ سَيْلا
وَتـَجَــلـَّى فِـــي سَمَـــائِي غـُـبْــــنُ دَهْرِي

بـِدُمُـــــوعِ القـَـلـْبِ تـَـبْـكِي عَيْنُ قـَـلـْبـِي
وَدَمِــــي فِــــي ألمِــــي يَـــدْفِـــنُ صَبْرِي

صَـــــامِتٌ صَمْــتَ ضَيَـــــاعٍ وَغـُرُوبٍ
لـَـيْـتـَـنِي هَـلْ مُتُّ وَاسْتـُـنـْـفـِـذ عُـمْرِي؟!

يـَـتـَـغـَـشـَّــــانِي أفـُـــــولٌ وَظـَـــــــــلامٌ
فـَـتـَغـُورُ الشـَّمْسُ فـَـوْرًا وَقـْــتَ ظـُهْــرِ!

كـَرَمَــــادِ القـَـفـْــرِ تـَـذْرُونِــي رِيَــــاحٌ،
كـَسُعَــــالِ اللـَّـيْـــلِ هَــمِّي شـَـقَّ نـَحْـرِي

أرْسُــــمُ اللـَّـــوْعَــة أمْوَاجًـــا غِضَـــابـًا
فـَـيَـثـُـــور الهَـــوْلُ فِـــي أغـْــوَارِ بَحْرِي

وَقـْـتـَــذاكَ الهَــوْلِ يَغـْزُونِي اصْطِخـَابٌ
فـَــــأرَانِــــــي إرْثَ هَــــزَّاتٍ وَعُـــسْـــرِ

فِـي اغْـتِرَابِ الرُّوحِ أسْهُــــو سَهْوَ غـَـيْمٍ
دَاهَـمَـتــْــهُ صَرْصَرٌ فـَانــْــزَاحَ يَجْـــرِي

بَيْـــن خِـــلّانِي وَحِـيــــدٌ، بَـيـْن أهـْـلِـــي
تـَـــــائِــــهٌ، بَـيـْــن رُفـَـــاتِي رَمْسُ قـَـبْـرِ

أرْكـَــبُ التــَّـهْـوِيـمَ كـَيْ يَمْضِيَ وَقـْـتِـي
وَهُــــوَ المَكـْـبُـــولُ فِــي كـُـتـْلـَةِ صَخْـــرِ

وَأرَى عَـيْـنـَـيْـكِ فِـــي الأشـْــوَاقِ حِيـنـًا
كـَأهَــــازِيــــجِ الأغـَــــانِي بَعـْــدَ فـَـجْــرِ

مِــنْ بَعِـيـــدٍ تـَهـْـدِيَــانِي طـَـيْـفَ ذِكـْرَى
وَتـَـبـُــوحَـــانِ بـِمـَـا يُـخْـصِـبُ فِــكـْــرِي

قـَالـَـتـَـا: “هَــلْ تـَـذْكـُــرُ العِـشـْـقَ بِحَقٍّ؟
هَـــلْ صَـدَانـَـا فِـيـــكَ أحْلـَى كـُــلِّ ذِكـْرِ؟

هَــلْ إذا جَــنَّ سَــرَابُ الضَّــوْءِ لـَـيـْـــل
يُسْـتـَـضَـاءُ الكـَـوْنُ مِنْ نـَـشـْـوَةِ طـُهْرِي

وَإذا زَنـْـزَنـَــتِ الشـَّــمْـــسُ تـَـعـَـــــالـَى
بِسَمَـــاءٍ سَـــاتِـــرٌ مِــنْ لـُطـْفِ شِعْرِي؟”

لـَـيـْـتـَهَـا مَــا أجـْمـَــلَ العَـيـْـنـَـيـْـنِ فِيهَا!
لـَـيْـتـَـهَـا كـَـمْ وَحْـيـُـهَـا يُـغـْرِي وَيُغـْرِي!

بـِصَـفـَــــاءٍ عَـــرَبـِــيّ، وَغـُــــــــــرُورٍ
أنـْـثـَــــوِيّ، وَشـُـــــرُوقٍ هـُــــوَ ذخـْـرِي

فِــتـْـنـَـة تـَـفـْـتـِــكُ بـِالصَّـــامِــدِ فـَـتـْـكـًـا
ثـُــمَّ تـَـغـْـــدُو نـَـكـْـهَــة فِــي الـدَّمِ تجْرِي

قـُــرْبـُــهَـا يَـضْطـَهـِـدُ الـيَــــأْسَ وَيَـبْـنِي
أمَــلا مَـــا مِـثـْـلــــهُ و يَــسْـكـُــنُ غـَـيـْرِي

بـَـسْـمَـــة الطـِّـفـْـلِ بـِـوجْـــدَانِ رَبــِيــعٍ،
وَزُهـُـــورٍ أذْهـَـلـَــــتْ أجـْـمَـــلَ زَهـْــــرِ

بـِمَعَــــانِـيهَـا يَحُـــولُ اللـَّـفـْــظ مِـسْـكــًـا
وَيُـبَــــاهِي جَـهْــــرَة أطـْـيَـــبَ عِــطـْـــرِ

مِنْ أمِـيــرَاتِ الشـَّـــذى بَـلْ هِــي أسْمَى،
بِنْتُ أرْضِي، لحْنُ عِشـْقِي، شَوْقُ شِعْرِي

ألـْهَـمَـتـْـنِـي أعْــذبَ الـتـَّـنـْغِـيـــمِ لـَــمـَّـا
نـَـزَلـَـتْ صَدْرِي وَحَالـَـتْ هِـــيَ صَدْرِي

بـِجَنـَـــاحِ الـهَـمْـسِ طـَـارَتْ فـَـرَحَلـْـنـَــا
فِي رِحَــــابِ الوُدِّ سَكـْــرَى ألـْــفَ دَهْــرِ

بَـيـْـنَ غـَـيْـثٍ وَشـُمـُــــوسٍ كـَـمْ مَرحْنـَا.
مُـتـْعَـةٌ .. صُحْـبَــتـُهَــا تـخـْـلِــبُ سِــرِّي!

كـَــمْ عَدَوْنـَا فِي شـُطـُوطِ الحُبِّ صَيـْـفـً
وَشـَــرِبـْــنـَا نـَـشـْـوَةً مِـــنْ لـُـغـْــزِ بَـحْـرِ

كـَــمْ مَشـَـيْـنـَا بَـيـْـن وَاحَــــاتٍ وَرَمـْــلٍ
بِخـَـرِيــــفٍ زَادُهُ سـُـــمـْـــــرَةُ تـَــــمـْـــرِ

كـَــمْ عَـبَـثـْـنـَا بـِشِـتـَــــاءِ القـَــــرِّ لـَــمـَّـا
رَقـَـــصَ الرِّيـــفُ عَـــلـَى أبـْـيَـض حُــرِّ

كـَــمْ تـَهَـادَيـْـنـَا وُرُودَ اللــُّـطـْفِ لـُطـْـفـًا
مِـــنْ رَبـــِيـــعٍ هـَـــزَّنـَـــا هَـــزَّة يُسْــــرِ

كـَــمْ مَسَـكـْـنـَا ضَـــوْءَ نـَجْمَ فِي الدَّيَاجِي
وَجَـعَـلـْـــنـَـا نـُـــــورَهُ و لـَهْـفـَـــة ثـَـغـْـــرِ

كـَــمْ سَمِـعْــنـَا حَـــكـْيَ قـَــــوْمٍ وَنـِـسَــاءٍ
لِـــــرُؤاهُـــــمْ سَخـَّــــرُوا أفـْضَـلَ حِـبْــرِ

كـَــمْ قرَضْـنـَا شِـعْـــرَ عِــشـْــقٍ وَخـُلـُودٍ
مِـــنْ هُـــيَـــامٍ جَــــاءَ فِــي بُـرْهَـةِ سِـتـْرِ

واخـْتـَـفـَـتْ ذاتَ مَسَاءٍ نــبْــضُ قـَـلـْبـِـي
وَهِــــيَ الآن سَـــــرَابٌ فـَـــوْقَ قــفـْــرِي

بُعْـدُهَـا يَـنـْـزعُـنِي مِـــنْ عُمْـقِ نـَـفـْسِـي
ثـُـــمَّ يَـرْمِـيـــنِي جَــرِيحـًا نـَحْــوَ أسْـرِي

ذهَـبـَـتْ آخِـذتِـــــي فـَــــانـْهَـــدَّ أنـْـسِـي
يَــا لـَـغـُـبـْـنِي مِــنْ غِـيَـابٍ سَـنَّ قـَهْـرِي!

ذهَـبـَـتْ وَحـْــــــيُ زَمَــــانِي وَأمَـــانِي
إنـَّـهَــا خـَــاتِـمَــتِــي. قـَـدْ زَالَ أمْــــــرِي

1 تعليقك

اترك رد