كحل الكهرمان


 

سردية تعبيرية ؛ نص حر

مسبحتي… كحلها قيظ مزمن يضوح بحبات الكهرمان قاتمة الخرافة … يقرضني كهنوتها الصامت بعزلة موحشة يرصدها حدسي بعينهِ الغارقة بكالح الهوس … اتابع رخام العروق العالقة بخرزها كأنها ثعابين خطايا بظلمة الغواش المُقَنَع … خطوطها تتوهج كقطوف خطيئة مقهقهة … لحظاتها الهجينة هكذا تبدو لي وكأنها بريق لحرمان باهت يتعرش بجلباب البراءة فتتزحلق في هاوية العصيان غمامة عطش تتذوق الغواية كشهد مهدد بانقراض مهين… .

تنال عرس الظنون مخيلتي الممتدة بلهاث الريبة القاحلة بغيبوبة السراب…حينها كنت اراقب بفرقعة اصابعي على دقائق الأمور وأهمس لرأسي المتدلي : ان الأنغماس بالعثرات موروث أحتراق يكبته دخان النشوز ويبقى ألقنوط مقيدا بالخطوات .. يزداد خفقان الشك عجافا تعتقه هزيمة بيضاء او تغرسه اطماع لجوج .. فأسندت سفر ذاكرتي لأنهزام المكوث بابواب قارعة التأرجح خلالها تبرقُ أمنيات الأزل كنثار نجوم الثريا بلمحة توبة معلقة بغدق الهبات تحت ياقوتة المنن بسلال لازوردية الجود حينها يكفينا خشوع الفرائس تنديه دموع غارقة بقنوت صومعة تتهجد شغاف الأرتجاف ترثي الذنوب لآهات غفران مشردة برذاذ الوضوء فتوقد شمعة أوتار صلاتي عذوبةً بوِرد اليقين .

لا تعليقات

اترك رد