من إشراقات المحبة الجامعة والرحمة المهداة

 

*أول مرة استمعت فيها إليه كانت في قاهرة المعز وسط تظاهرة صوفية تحدث فيها إنابة عن أبناء الطريق في السودان‘ وقتها لم أكن من المريدين رغم نشأتي في بيت تعقد فيه حلقات الذكر وتتلى الأوراد وتنشد المواجيد‘ إلا أن أفكارة أثارت إنتباهي.

*حتى ذلك الوقت كان إسلامي لايتجاوز الشهادة والصلاة والصيام ولم تكن علي زكاة ولم أكن قد أديت شعائر الحج ولا العمرة‘ وكان لي رأي سالب في الطرق الصوفية رغم حضوري بعض الحضرات في صحبة الوالد الشيخ مدني أبوالحسن عليه رحمة الله في عطبره.
*كنا نذهب بصورة منتظمة للحضرات التي كانت تقام في زاوية الطريق بعطبره‘ وكانت قريبة من المسجد الكبير ومن ميدان المولد ومن ” الحلة” التي كانت تمارس فيها الرزيلة في ذلك الزمان‘ ولم يكن غريباً أن يشاركنا بعض السكارى في حلقات الذكر ورائحة” العرقي” تفوح منهم‘ لكنهم كانواينغمسون في حلقات الذكر ليسكروا من جديد.

* كنت أستنكر هذا المشهد وأستغربه‘ لكن في وقت لاحق إستمعت لذات الشيخ وهو يتحدث عن أمثال هؤلاء وغيرهم من الذين يحضرون الحضرات بمختلف قبائلهم وافكارهم وانتماءاتهم السياسية‘ وهو يقول : إن رحمة الله واسعة وأبواب الهداية مشرعة فلماذا نغلقها أمامهم.

*بعد وفاة الوالد رحمة الله عليه أصبحت أحرص على حضور الحضرات من باب الوفاء له قبل أن أخذ الطريق على يد ذات الشيخ‘ وكلما إستمعت إليه يزداد إعجابي بأفكاره النيرة التي حببتتني أكثر في حضور الحضرالت والإستماع لدروسه الملهمة.

*قبل فترةإطلعت على الحوار الذي أجراه معه حسن عبد الحميد وعمر عبد السيد وصوره محمد نور محكر في “قطوف” – عبر قروب ” في الله صحبتنا” – تحدث فيه عن سيرة والده الشيخ محمد احمد عليه رحمة الله الذي قال عن نفسه انه جاء إلى أمدرمان لتجارة الدنيا فأراد الله له تجارة الاخرة‘ كما تحدث عن دوره في نشر الوعي الديني وحفظ القران وتعليم العلوم الإسلامية والعربية.

*هذا الشيخ الذي أخذت على يديه عهد الطريق معروف لديكم فقد شاهدتموه واستمعتوا إليه كثيراًفي الفضائيات والإذاعة .. إنه الشيخ سيف الدين محمد أحمد أبوالعزائم راعي الطريقة العزمية بالسودان.

نسأل الله عز وجل أن يمتعه بالصحة والعافية ولا يحرمنا من إشراقاته النورانية التي جعلت أفئدة من الناس تتحلق حول الحضرات المركزية والمحلية تجمعهم المحبة لله وفي الله وتؤلف بين قلوبهم للسير على طريق الرحمة المهداة للعالمين.

المقال السابقمكافحة الارهاب
المقال التالىلبنان مؤامرة العار
صحفي سوداني ولد في عطبره وتلقى تعليمه الابتدائي بها والثانوي بمدرسة الثغر المصرية وتخرج في جامعة القاهرة بالخرطوم .. بكالريوس دراسات اجتماعية‘ عمل باحثا اجتماعيا بمصلحة السجون‘ تعاون مع الإذاعة والتلفزيون وبعض الصحف السودانية إلى ان تفرغ للعمل الصحفي بجريدة الصحافة‘ عمل في كل أقسام التحرير إلى ان أص....
المزيد عن الكاتب

1 تعليقك

  1. Avatar محمد نورالدين مدني

    الصوفية ذاك الاسلام المعتدل، ذو الجوهر الايماني المحب للغير وعمل الخير، منارات سخرها الله بمخبة سيد الخلق محمد علية صلوات الله وسلامه، لنسر سماحة الاسلام و وسطيتة في ربوع السودان.

    الشيخ والأب المحب سيف الدين أبوالعزائم رضي الله عنه وعنا، القدوة الحسنة و الخلق المحمدي القويم، بارك الله فيه وفيكم و جميع مريدي الطريقة العزمية و الطرق الصوفية عموم.

اترك رد