مثقفون يبثون السموم الطائفية فاحذروهم


 

بدأت حربنا المقدسة ضد الإرهاب تضع أوزارها بعد أن تم القضاء على مركز تواجد دولتهم المزعومة دولة الخرافة والكفر في نينوى الحدباء وعادت راية العراق ترفرف من جديد على هذه المحافظة العزيزة على كل العراقيين بفضل دماء الشهداء الطاهرة وبفضل تضحيات المقاتلين بمختلف صنوفهم وتشكيلاتهم الذين سطروا أروع البطولات وتمكنوا من دحر عدوهم وأذاقوه الويلات, وفرح الجميع بهذا النصر الكبير وعمّت الاحتفالات الكبيرة جميع محافظاتنا العزيزة ولاتزال قائمة, ونشوة النصر لاتزال في نفوس جميع العراقيين الشرفاء, ولكن ما أثار استغرابي واستهجاني هي ظاهرة غريبة انتشرت بالتزامن مع احتفالات النصر ومع الأسف يمارسها ثلة من المثقفين والاعلاميين والأدباء وخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام وهي إثارة النعرات الطائفية والقومية والمذهبية من جديد,

والذي يتتبع ماينشر في هذه المواقع وخاصة في الفيسبوك الذي يتابعه معظم العراقيين داخل وخارج العراق والذي أصبح متنفساً لهم للتعبيرعن آرائهم وأفكارهم ومتابعة جميع التطورات التي تحدث في البلد يجد كمّ هائل من تلك السموم التي يبثّها هؤلاء المثقفون والذين لهم جمهورهم الواسع لأن المثقف وخاصة المعروف له جمهور واسع يتابعونه ويعتبرونه قدوة لهم ويتأثرون بأفكاره وآرائه,

ولا أعرف ماهي الدوافع وراء هذه الأفكار التي بدأت تنتشر بشكل كبير وبدأت تثير الفرقة بين طوائف المجتمع بنشر مقاطع فيديو قديمة والتركيز على مواقف هذا الطرف وذاك والتركيز على أفكار طائفية ومذهبية وقومية الهدف منها إثارة النعرات الطائفية من جديد وفي اعتقادي أن هذه الممارسات ليست عفوية لأنها تصدر من شخصيات مثقفة تعرف ماذا تقول بل إنّ ورائها دوافع ومآرب خبيثة وجهات سياسية تحاول التقليل من النصر الكبير الذي تحقق على الارهاب وتحاول تمزيق وحدة الصف التي تحققت بين جميع مكونات المجتمع العراقي الذي وقف وقفة رجل واحد في هذه المعركة المقدسة.

يجب على الجميع الانتباه لمثل هؤلاء المثقفين الذين لايريدون الخير للعراق ويعملون على تحقيق مكاسبهم الدنيوية وتطبيق أوامر أسيادهم في نشر الفرقة بين الشعب العراقي والذين يضربون على وتر الطائفية اللعينة التي رفضها المواطن العراقي منذ سنوات بعد أن ذاق مرارتها وويلاتها كثيراً, ويجب أن نتعامل بحذر مع هذه السموم التي يبثها هؤلاء فلانشارك ولا نعجب بمثل هذه المنشورات المدسوسة ونحاول كشف أصحابها ونقف لهم بالمرصاد وندافع بكل ما أوتينا من قوة عن وحدة الشعب العراقي وعن النصر الكبير الذي تحقق والذي كان ثمنه باهضاً جداً وأن لاننسى شهداؤنا الأبرار الذين سقطوا دفاعاً عن تراب الوطن ولكي لا تذهب دماؤهم الزكية سدىً فلنقف لهؤلاء المدسوسين بالمرصاد ولنحارب أفكارهم ونردّ كيدهم في نحرهم ونثبت لهم أن وحدتنا وتلاحمنا أقوى من دسائسهم ومكرهم وأقوى من أسيادهم الذين يقفون ورائهم ويريدون الشر بالعراق,واننا مصممون على المحافظة على هذا النصر لكي نبدأ بعده بمرحلة البناء والإعمار لكل مادمرته آلة الحرب ولنحاول جميعاً أن نبني وطناً آمناً مستقراً لأبنائنا ونحميهم من الويلات والمآسي التي مرّت علينا طوال عقود طويلة من الزمن.

شارك
المقال السابقالهروب بأحضان الجنة
المقال التالىفن صناعة القرار الصائب .. سيادة وطن
رائد الهاشمي صحفي عراقي وخبير إقتصادي رئيس تحرير مجلة نور الإقتصادية ورئيس تحرير تنفيذي مجلة معين للدراسات والبحوث وعضو الهيئة التأسيسية للمجموعة العراقية للدراسات والبحوث عضو في نقابة الصحفيين العراقيين واتحاد الصحفيين والاعلاميين وعضو المركز الوطني للاعلام وعضو في رابطة المرفأ للكتاب وعضو مركز الن....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد