فن صناعة القرار الصائب .. سيادة وطن

 

صباحكم بروعة الحياة والازدهار والتقدم . إنها ليست أمنية أنها فن من فنون الحياة التي تعني أن العقول مثل السواعد فتية . تذكروا هذه الكلمات. اجعلوا منها مفتاح النجاح في كل مناحي الحياة ” القرار الناجح ؛؛ يساوي تخطيط لمدى مدروس بنظرة بعدية ثاقبة . يتضمن كل النواحي ولكي يحدث هذا لابد من الشورى . فمن هم أصحاب الشوري هل مجرد مفكرين أم علماء أم مراكز دراسة جدوي ام قانونين . أنها كل هؤلاء لصناعة قرار . لصناعة وطن قوي السيادة فيه للرشد . والبقاء فيه للعقلاء وليس للقوة …..

الثروة البشرية هي عقول البشر والحضارة تساوي قمة النضج العقلي . تبدأ ميلاد هذا الوطن منذ ميلاد طفل نعلمه صناعة القرار ويدرسه كمادة متداخلة ولبس كمنهج منفصل لو اردت فرد الحكايات بالفعل فردت لها القصص ولكن لا بأس من ذكر أحدي أبسطها . وكل يوم تلاحقك في بيتك وماذا بعد الثانوية العامة والمجموع الكبير واختيار مكتب التنسيق . أي عشوائية بحجم الفشل الزريع نقدمها علي طبق من الذهب لا بناءنا نعد الحلم من الصغر ليتحكم به آخر عامان والأكثر أن لا يتناسب اختيار مكتب لا يتناسب مع قدرات الطالب لن اخبركم اليوم عن القرارات السابقة التي اصر فيها علي تخصصية التعليم منذ الخروج من المرحلة الأساسية والتوجيه التخصصي بحسب حاجة الوطن ومقدراته ولكن لابد وأن اخبرك ان “القرار علم” يدرس للأجيال المقبلة ونعمل على صناعة منهج يسبق التخطيط الراهن ويتخطى حدود الزمن بزمن لبناء شخصية فردية مستقبلية تساوي حضارة وطن وسيادة أفراده.

لا اريد أن اسمعك وأنت تتهمني بالخيال الخيال والوهم هي تلك الحقبة التي نعيشها لا اصبحنا في عداد الدول المتحضرة ولا النامية ولا في فترة حرب ولا سلم أننا في حقبة هي كل ما جمعت في حقيبتنا من سوء تخطيط وفهم لمقدراتنا . من أول لحظة يغلق فيها الزوجين باب المنزل وتتفاقم المشاكل لأنهم ببساطة لم يعرفوا أنها مؤسسة بشراكة تحتاج لتخطيط مستقبلي مادي ومعنوي ليكتمل الحلم . أنها كذلك الدولة انت الشريك الفاعل فيها وبيئتك مقدراتك . إلا يستحق القرار لمنهج نبدأ في صناعته من الآن . كونوا بحجم أمانة الوطنية وبحب الحلم وأصنعوا معجزتكم” القرار الصائب”

أجلسوا علي الطاولات أفتحوا الحواسيب . اصنعوا العلم قرار صائب يحي البشرية عطاء وأمن وبناء

لا تعليقات

اترك رد