قدّيسة


 

قـدّيســـــة بالقـلــب تعـتــكِـــفُ
وكــلُّ نبـــضٍ فــيَّ يـرتــجِــفُ
.
وطـيـفـهــــا يحتـــــلُّ أوردتــي
وإن دَنَـا من مهجتــي أقــــــفُ
.
لمــــا بـدا لـلنــور مبسُــــمهـــا
ذاب الفتـــى والعاشــــقُ الدنفُ
.
هذا أنـا مُــذْ كنـتُ فـي وَلَــــــهٍ
وكنـتُ مُــذْ كانــتْ وأعتـــرفُ
.
أو ربَّمــا كنّــــا علـــى قَــــدَرٍ
من غيمــةِ الاقــدار نرتـشــفُ
.
حدائقـــــي طافــــتْ حدائـقَـهــا
والدربُ يمشــي ثمّ يـنـعـطــفُ
.
فوّاحـةٌ بالـمســــكِ إن طلعـــتْ
والمســكُ فــوّاحٌ بـــهِ التــرِفُ
.
والجلَّنــارُ الغَـضُّ يشـــبـهـهـــا
فيســـتحي منهــــا ويـنـكســـفُ
.
ياقــوتــــةٌ طـافـتْ بهـــــا دُررٌ
كالبــــدر في الأنــواء ينتصفُ
.
بل انهـــا أبهـــى بصـورتِــهــا
ممــا أقـول اليـــوم أو أصـــفُ
.
لمّــا رأونــي شـــارداً ســألــوا
وهمهموا في الامــر واختلفــوا
.
أجبـت مخـنـوقــاً علــى عجــلٍ
الى الثــريّـا ســـاقني الشـــغفُ
.
وإننـي المـحـمــومُ فـي ظـمــــأٍ
من بحرِهـا المسـجورِ اغتـرفُ
.
شــــطّتْ ديــارُ العالميـن بـنـــا
لـم يـبـقَ لا طرْفٌ ولا طَــرَفُ
.
لــم يبـــقَ إِلَّا النتُّ شــاهـــدنــا
أجنـــي صبـاباتــي وأقـتـطــفُ
.
والـنتُّ مشــغولٌ بهمســـتِهـــــا
فكـيـف ذاك الصـبُّ يـنصـرفُ
.
ضاقــتْ بــه آفــــاق غربـتـِـــه
لأنّــــه فـي حـبـِّــهــــــا كَـلِــفُ
.
للعاشـــقِ الولهـــانِ صومعــــةٌ
والنـــاس تنـــأى ثـــمّ تزدلــفُ
.
كالنخــلِ مصلــوبٌ ومنـتـصبٌ
لما هــوى من جذعــه السـَعَفُ
.
ومن جنـــود الريــــح فِرقـتـُــه
يهيـم إن غـنّـوا وإن عــزفــــوا
.
لاتـشــــبــه الحـالاتِ حالـتُـــــهُ
وعن جميــــع النـــاس يخـتلفُ

1 تعليقك

  1. شكراً لمؤسسة الصدى نت
    تحية للاستاذة خيرية المنصور
    جهودكم متميزة في نشر وتوثيق النتاج الادبي
    لكم الف تحية وباقات الورد

اترك رد