مسكونون بنظرية المؤامرة و الأخريات حبالى بها


 

متى يفهم البعض أن الدول من قمّة بيضة الأرض إلى أسفلها تبحث فقط عن مصالحها لهذا وجد علم الديبلوماسيات علم كامل مثل علم الذرّة و الفوتون أنتم كأفراد عشّاق للمصلحة حتى في شؤونكم اليومية حين تذهبون لمحلّ ما، تحبذون الشيء الأفضل و تسعون لذلك، و تكرهون الطوابير الطويلة و تتمنون لو أن احدهم يترك لكم مكانه إلخ من المصالح اليومية.

هل انتم من جعلتم ألمانيا دولة عظمى او روسيا او الولايات المتحدة او فرنسا ؟
هم اصلا بينهم صراعات عميقة لأجل مصالحهم الاقتصادية و السياسية و لا يتفقون إلا نسبيا و ظاهريا بينما العمق ضحلٌ تماما
هل هذه الدول في اعتقاداتكم وجدت لخدمة خير اُمّة اُخرجت للناس هذه الأخيرة التي مازالت تتانكح على بديهيات الإختلافات الفكرية و العرقية و على فضّ اربعة فروج و على تقليم مهبل بطول الخِنصر

لا شيء لتفعله هذه الدول سوى خدمتنا و إن لم تلتقِ مصالحها معنا فهي بالضرورة تتآمر علينا بل الأكثر يجب أن تلتقي معنا غصبا عن مجالس اممهم و غصبا عن شعوبهم ..
مصابون بجنون العظمة حد جنون الذِهان

لا تعليقات

اترك رد