تجار اوطان


 

مؤتمر مصالحة بين ليبيا الرسمية بعد حكم ( القذافي ) وبين اليهود الذين هجرو من ليبيا عام ( 1967) .
استضافت جزيرة رودوس اليونانية مؤتمراً اسرائيلياً – ليبياً يقول القائمون عليه انه يهدف الى المصالحة وبدء حوار بين اليهود الذين طردو من ليبيا . وليبيا الرسمية في الوقت الراهن .
استغرق المؤتمر ثلاث ايام وصادف في الذكرى الخمسين لطرد اليهود من ليبيا
( مثال الالوسي )
مثال للصهيوني . يرتمي باحضان الموساد وانا اتابع مؤتمر المصالحة والحوار صدمت وانا ارى مشاركة السياسي العراقي ( مثال الالوسي ) الذي لا يحمل من اسمه الا مثال الانبطاح والتذلل لبني صهيون خصوصاً وان المؤتمر لا يعنيه افتراضاً كونه بين يهود ليبيا وليبيا كدولة وكيان . واذا به يدير المؤتمر بمنتهى الفخر وهو يتواجد بين الوزيرين وزير الاعلام والاتصالات الاسرائيلي ( ايوب قرا ) ووزير الاعلام والثقافة الليبي السابق ( عمر القويري ) ليترأس بمعية الوزيرين المذكورين في ادارة الجلسة .
اسأل هل الدولة العراقية على علم . وهل اوفد على حساب الدولة . باعتباره سياسي عراقي . هل يمثل العراق . ام يمثل نفسه .
ماالفائدة المتوخاة من حضوره وهو يفترض ليس طرف بالموضوع برمته .
ام انه يعلم ان مستقبل العراق كما يظن واخوتنا الكرد تحدده اسرائيل وان حصل الانفصال الكردي سيكون بمساعدة الصهاينة وتأثيرهم على الاخرين .
هل سوق مثال الالوسي نفسه لدعم الاهداف التقسيمية للعراق والاهداف المنتخبة لليهود في عراق اليوم .
اتمنى من الحكومة العراقية او البرلمان العراقي ان تستضيفه وتسأله ان كانت لا تعلم وان كانت تعلم يفترض ان يظهر على شاشات التلفزيون ليعلن عن سبب وجوده . ووجود وفد من الاخوة الكرد والاهداف المرجوة من حضوره . ونؤكد هنا انها اهداف شخصية وان كانت اهداف حكومية فهي اهداف مخفية واهداف هدم للعراق . لان اسرائيل وكما هو واضح لها النية المبيتة مسبقاً وبمساعدة اميركا تقسيم العراق لدويلات صغيرة وعلى اساس طائفي وعرقي .
بالمجمل انا لا ثق بأي فرد من افراد الحكومة بعد العام (2003) وما جلبوه لنا من دمار وتدمير للبلد .
ولم يقدمو اي شيء يستحق الذكر سوى نهب البلد وتقسيمه طائفياً من خلال احاديثهم وتصرفاتهم .
افقرو الشعب . دمرو البنى التحتية . والامور كل عام تسيء اكثر المشاركون في المؤتمر …..
من الجانب الاسرائيلي وزير الاتصالات والاعلام ( ايوب قرا ) ووزيرة المساواة الاجتماعية ( غبلا غميئيل ) والجنرال في الاحتياط ( يوم طوف ساميا ) ونائب رئيس الكنيست ( حيليك يار ) من كتلة المعسكر الصهيوني . ورئيس طائفة اليهود الليبين في اسرائيل ( رفائيل لوزون ) المقيم في لندن
ومن الجانب الليبي وزير الاعلام والثقافة السابق ( عمر القويري ) .
والمرشح للحكومة الليبية ( معيد الكيكية ) والسفير الليبي في البحرين ( فوزي علي ) والمرشح لوزارة الداخلية ( فوزي عبدالله العلي ) والصحافي الليبي ( احمد رحالي ) من الجانب العراقي الدبلوماسي العراقي ( مثال الالوسي ) ووفد من الاخوة الاكراد من الجانب المصري وفد من اجهزة الامن والمخابرات المصرية .
لمن لا يعرف فان اليهود الليبين قد غادرو ليبيا عام (1967) في اوج الصراع العربي الاسرائيلي وانهم بقو على تراصل مع نظام ( العقيد القذافي ) رحمه الله تحدثت بعض التقارير ان اليهود الليبين في اسرائيل تأثرو كثيراً وبكو العقيد القذافي بعد مقتله في ( 2011) على يد الثوار كما سمو في حينها .
وبعد ايام من قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع الشقيقة قطر ايعاز من بعض القوى الاقليمية التي تدين لها بلولاء سلطات شرق ليبيا وحكوومتها غير المعترف فيها دولياً تمد يدها الى اسرائيل لتطبيع العلاقات معها لتمهد بذلك طريق التطبيع الذي تسلكه الدول العربية .
يناقش المؤتمر امكانية اقامة العلاقات بين ليبيا واسرائيل ويهدف المؤتمر حسب المنظمين الى فتح صفحة جديدة في العلاقات بين ( اسرائيل والدول العربية ) بالتوازي مع التطورات الاخيرة في المنطقة وخصوصاً التقارب الحاصل بين بعض دول الخليج واسرائيل .
وقد قال رئيس اتحاد يهود ليبيا في اسرائيل ( رفائيل لوزون ) قبل انعقاد المؤتمر الذي تم الاعداد له قبل شهرين من انعقاده .
ان الوفد الليبي سيضم شخصيات ليبية رفيعة تم الاشارة لها وان المؤتمر سيناقش امكانية اقامة العلاقات بين ليبيا واسرائيل وزعم انه من خلال المحادثات مع الشخصيات الليبية فان جميع الفصائل تريد بناء علاقات مع اسرائيل على الرغم من ان الدولة الليبية تعاني الانقسام وقد باركت حكومة طبرق الاجتماع وما تم التوصل اليه .
مؤتمر سلام …..
اكد وزير الاعلام والانصالات الاسرائيلي ( ايوب قرا ) ان الادارة الامريكية تبذل جهوداً لعقد مؤتمر سلام هذه السنة بين دول المنطقة ( اسرائيل ومعضم الدول العربية ) .
واضاف ان التطورات الاخيرة في المنطقة تحتم اجراء سلام بين الدول العربية واسرائيل وكان قرا متفائل جدا بخصوص يهود ليبيا حيث قال على ليبيا واسرائيل فتح صفحة جديدة . مشدداً حان الوقت ليكون ليهود ليبيا الحق في المشاركة في بناء بلدهم ليبيا والحضور في المشهد السياسي واضاف ان الاتصالات بينه وحكومة السراج والقائد العام في الحكومة المؤقتة ( خليفة حفتر ) جيدة وهناك رغبة من الطرفان لتوطيد العلاقات والتعامل بين الجانبين .
الدور المصري ……
مصر ولكونها لديها علاقات تطبيع مع اسرائيل كما الاردن الا ان لمصر توجهاتها وعليها ان تكون المتطلع على خبايا الامور وما سيدور خلف الكواليس لذا تم التنسيق من خلال رجلها ( عمر القويري ) وزير الثقافة والاعلام الليبي السابق في مصر الذي يرتبط بعلاقات بمسؤولي النظام وقادة المخابرات في مصر لذا لم يكن حضوره هامشياً فقد مثل احد اهم الداعمين لعقد هذا اللقاء باشراف مصري ومثل عين مصر على هذا الاجتماع وان كان بطريقة غير مباشرة من خلال القويري تأكيداً لدور الوساطة الذي تلعبه القاهرة بين الكيان الاسرائيلي ومعظم الدول العربية لتطبيع العلاقات بينها .
ويؤكد الليبيون ان المؤتمر جاء في اطار المحاولات الحثيثة من قبل من اوجدهم الكيان الصهيوني في الداخل الليبي لخلق علاقات بين ليبيا وهذا الكيان .
بعد هذا ماذا يسعني ان اقول .
في وطني الكبير
لا تجيد الركوع
الا للغانيات
واقداح الخمر
وقوارير النبيذ
ولا تتقن السجود
الا لفتن
من الزمن الضرير
وتجار الوطن .
الجميع خاسرون ( ليبيا كدولة ) بكل ابطال التناقضات كما ادعى ( ايوب قرا ) انهم انبطحو فرحين بالعلاقات معنا وكذا للسيد ( اللامثال ) السياسي العراقي كل ما لديه وطن للبيع وما يملكه صوت عالٍ وبعض من تواجد بين سياسيو العراق مقابل اقداح خمر وعشاء فاخر ووعود بمساندة ليبقى في الحكم . لكم ان تتخيلو سادتي التواجد الاسرائيلي والتغلغل في العراق ومدى تأثيرهم على بعض الساسة .
لعنة الله على بائعو الاوطان . الذين هم اكثر خسة من بائعو الشرف متى ستتقيأكم ارض العراق بعد ان قائكم الزمن .لنعود كما كنا عراق الاصالة والحب والسلام وبغداد الجمال

لا تعليقات

اترك رد