المغرب العميق : زاكورة سحر الصحراء .. ورحلة العطش


 

زاكورة مدينة الرمال والجمال،سحر الصحراء،تستقطب السياح من كل حدب وصوب، يستمتعون بجمالها وبكرم ضيافة أهلها وطيبوبتهم في نفس الوقت.. جميلة هيا زاكورة في زيارة سياحية تستمتع فيها برمال تنفو وبنجوم محاميد الغزلان وبالمكتبة الناصرية بتمكروت.. جميلة هيا زاكورة بواحاتها ونخيلها وفاكهتها المستحدثة البطيخ الأحمر.. رائعة هي مغامرة اكتشاف سحر زاكورة بدواويرها وبمياه نهر درعة عند جريانه،زيارتك لها لابد أن تترك في نفسك حبا لهاته المنطقة ولاهلها ..قد يقول قائل قولك،هو حنين للأصل ودفاع عن التربة التي ولدت فيها، ولكن لماذا ترعرعت ونموت وعشت واشتغلت وكونت أسرة في تربة أخرى،هي مدينة الصلحاء،ومدينة التاريخ التليد سلا العريقة؟.

تركت زاكورة،لأنها تئن من قساوة الطبيعة والانسان،ومن ظلم السياسات العمومية من التهميش ومن الفقر والعطالة والتنمية الغائبة المغيبة. فاذا كان الريف المغربي انتفض ضد التهميش والفقر والتنمية المؤجلة ..فزاكورة وأهلها صابرون مرابطون، ينتظرون الانصاف ..انصاف السياسات العمومية والاهتمام بمنطقتهم التي طالها التهميش،وشوه تاريخها العظيم حيث اصبح اسمها لصيقا بسنوات الرصاص وبالاعتقال السياسي والمعتقلات كمعتلقي أكذز وتاكونيت،فاذا زرت زاكورة فانتعش برائحة سنوات الرصاص،في انتظار تحقيق حفظ الذاكرة الجماعية وانصاف المنطقة تنفيذا لمخرجات هيئة الانصاف والمصالحة.

تعرف زاكورة وجماعاتها ودواويرها في الأونة الأخيرة وقفات احتجاجية،للمطالبة بتحقيق بعض مستلزمات العيش الكريم ..هي مطالب بسيطة ..زاكورة لا تطالب بمشاريع كمنارة المتوسط،ولا بقطارات فائقة السرعة،ولا تراموي ولا الميغامول، ولا تكنوبوليس ..سكان زاكورة يطالبون بمستشفى يليق بالانسان به أطر طبية لاستقبالهم وتضميد جروحهم وليس مستشفى الدراق الحالي الداخل اليه مفقود والخارج منه مولود,اطبائه غائبون وان وجدوا فلا حول ولاقوة لهم في مستشفى تفتقد للعدة الطبية ومستلزمات العمليات والسكانيرات و.. .

سكان زاكورة يطالبون بالماء الصالح للشرب،فهي المدينة الوحيدة في العالم التي يدفع سكانها فاتورتين فاتورة للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب مقابل ماء غير صالح للشرب وفاتورة الماء الصالح للشرب الذي تشتريه الساكنة للارتواء من عطش الطبيعة والزمان القاسي،وجماعة لكتاوة والتي مركزها قصر البليدة بدواويرها التي تزيد عن الثلاتين والتي تستفيد من الماء مرة كل شهر ما جعل ساكنتها تخرج في وقفات احتجاجية للمطالبة بالانصاف والتنمية والحق في الماء في وسط صحراوي يعد فيه الماء ضروريا و أصل الاستقرار والبقاء.لك الله يا مدينتي ويا بلدتي.فأين وزراء الماء في حكومة العثماني على كثرتهم؟

في زاكورة فقط،نائبها البرلماني رفض سيارة الخذمة وخصص مبالغه لمشاريع ويجوب المدينة بدراجة هوائية..هي بادرة حسنة يا نائبنا المحترم أن تتقاسم أهلك المعاناة،ولكن دراجتك هل يمكن أن تحارب طواحين الهواء؟ المدينة في حاجة لاقلاع اقتصادي اجتماعي يروم تحقيق تنمية شاملة،في استثمار للموروث التاريخي والثقافي واللغوي والاثني للمنطقة.

هو مغرب اخر،هو المغرب العميق الذي لايعرفه الا من ذاق قساوته وعاش في ظل الحرمان به ليسائل التنمية الغائبة المؤجلة.

المغرب ليس الدار البيضاء والرباط وسلا وطنجة.. المغرب ليس الادارات العمومية المكيفة التي يخطب من خلالها المسؤولون،ويعيدوننا بمغرب جديد ..نعم نريدا مغربا جديدا خال من الفساد والمفسدين.. مغرب نهتم فيه بالمغرب العميق قبل المغرب النافع ..أبناء زاكورة وخنيفرة وميسور ووو..يريدون نصيبهم من تنمية هذا البلد،تعليم يليق بمستقبل ابنائهم،وصحة تحترم الانسان والانسانية،وادارات تعلي من قيمة المواطن ومسؤولين ينزلون من بروجهم العاجية الى الميدان.

هل هاته الاشياء هي مجرد أماني..لا والف لا.. من يحب الوطن وتجري في عروقه الوطنية الحقة،عليه الاسهام كل من موقعه صغيرا او كبيرا في تحقيقها،هي مسؤولية نخبة مثقفة واناس عاديين،هي مسؤولية السياسي واللامنتمي،هي مسؤوليتنا جميعا،وحسبنا أن لنا ملك يحب شعبه ويجوب قراه ومداشره ومدنه من أجل تنميته، ولكن يد واحدة لاتصفق،فلنعمل من أجل ذلك جميعا ولنحاول كسب الرهان.

لا تعليقات

اترك رد