مملكة العبيد


 
لوحة للفنان اسماعيل نصرة

قبلَ القِيامِ أقامَ الوعْدَ يُودِعُهُ
سِفْرَ الحياةِ وحرفُ النورِ مَوضِعُهُ

زيتونةٌ لايُرى في شرقِها أمدٌ
حتى انقضاءِ المَدى فالشمسُ مطلعُه

لاتستطيعُ قلوبٌ أن تُلامِسهُ
حتى ترى أدمعاً منها تودِّعُه

إنْ سائلٌ مااتَّساعُ اليومِ في غدهِ
يُنبيهِ صمتُ المدى : لابُدَّ تذرعُه

أو سائلٌ ماالرِّوى يومَ الورودِ بهِ
إنْ قامَ مُتَّعِداً وِرداً فيتبعُه

أو سائلٌ ماالظَّما قامَ القِيامُ بهِ
يُنبيهِ حرُّ الظَّما : الريحُ منبعُه

روحٌ مفعّمةٌ تحيا الحياةُ بها
آناً وآناً يموتُ الكونُ أجمعُه

*****

قبل القيام أشار الدهرُ معرفةً
عُليا بأنّ فصولَ الدهر تَرتعُه

ربيعُه ألفُ أرضٍ لا سماءَ لها
غِياضُها في جديب الكونِ أدمعُه

على أقاصي ضفافِ الليلِ كان لهُ
من كلّ ضوء أناشيدٌ توسِّعُه

وكان في غَمرةٍ للعِتقِ يبذلُه
كي يستطيلَ الدُّجى ، موتٌ يروِّعُه

قيامةً قد أتى للنفسِ يبعثُها
على القيامِ لها بالنفسِ تتبَعُه

هنالكَ الشمسُ في الآفاقِ تُطلِقُها
نبوءةً : إنّ موتَ الموتِ مَنزعُه

هنالكَ البحرُ ماءُ النهرِ يرضعُهُ
أيّانَ يُنشِدُه كالبحر رضَّعُه

وصيفُه ألفُ وقدٍ لا رمادَ لهُ
سلامهُ فيهِ قتلُ القيدِ مَرجِعُه

إنّ الحياةَ بهِ قلبٌ يمزِّقُه
نبضٌ بقلبٍ لهُ نبضٌ يُرقِّعُه

الزارعُ الحقلَ فيهِ ، لاتموّجُه
ريحٌ ، كأنّ هجيرَ الحقلِ يزرعُه

شريعةُ الموتِ فيهِ لاحياةَ لهُ
مَن لايَقِضُّ بهِ موتاً توجُّعُه

الذاتُ ترقى إلى ذاتٍ مسوَّمةٍ
إمّا تجسّدَها منهُ تطلُّعُه

خريفُه ألمٌ من فوقهِ ألمٌ
في فجر مطلعِهِ أيّانَ مطلعُه

والشمسُ يُنشِدُها ليلٌ تنازِعُه
جهنّمٌ من ظلامٍ فيهِ يمنعُه

من كلِّ مرٍّ كؤوسٌ قد تجرَّعَها
ليُدرِكَ الحلوَ فيها وهوَ يجرعُه

يُخاطِبُ العمقَ عن أعماقِ غايتهِ
عن الحياةِ بها والقولُ مصرعُه

يقولُ في لهَفٍ : من ذا يُرافِقُني
إليهِ ، ممتلِئٌ منّي توسُّعُه ؟

مَنْ يحملُ الموتَ في كفّيهِ متّقِداً
بالقيدِ في يدهِ والكفُّ مُوجِعُه ؟

لا يُنشِدُ الغصنُ في أوراقهِ نغَماً
حتى تُحرِّكُه ريحٌ تُزعزِعُه

إنَّ البحارَ إذا نامت على جزَرٍ
لايستفيقُ بها مدٌّ فتدفعُه

كثرٌ دعاةُ غروبِ الشمسِ تُغربُني
شرقاً لأشرِقَها غرباً وأرفعُه

هياكلُ الموتِ لاتنموعلى سغَبٍ
بينَ القلوبِ وبينَ الفكر مرتعُه

نسائمُ الروحِ منّي ليس يَجدبُها
عصفُ الظلامِ فخِصبي الضوءُ مُبدِعُه

لي في الوجودِ زمانٌ دونهُ أزلٌ
من المحالِ على اللاشيء يقطعُه

لي فجرُ شمسٍ على مدِّ الحياةِ بهِ
ما إنْ أضاءَ أضاءَ الكونُ أجمعُه

لا تعليقات

اترك رد