علي كريم: أول الفلسفة سؤال! – ج٢

 
الصدى- علي كريم

في السبعينيات كان علي كريم رئيساً للاتحاد الوطني لطلبة العراق في دمشق، وعمل على تأسيس جبهة طلابية مع المنظمات الطلابية التابعة إلى القيادة المركزية للحزب الشيوعي (بقيادة ابراهيم علاّوي بعد اعتقال عزيز الحاج) والاتحاد الوطني الكردستاني بعد تأسيسه في العام 1975 والحركة الاشتراكية العربية، وذلك بعد تأسيس “التجمّع الوطني العراقي“، وقد استضافني مع الصديق لؤي أبو التمن في مقرّ الاتحاد وأجرى حوارات صريحة معنا بحضور نخبة من الأصدقاء والقياديين بينهم “محمود” (رشاد الشيخ راضي)، كما عرّفني حينها على ضرغام عبدالله واسمه الحركي (ياسين) عضو القيادة القومية (الاحتياط) في حينها وذلك قبل عودته إلى العراق، ووجدته شخصاً متميّزاً، كما عرفت حسن الذهب ومحسن العسّاف وفاضل الأنصاري وكانوا من البعثيين القدامى، ولكلٍّ منهم مواصفاته الخاصة، كما ربطتني علاقة متميّزة مع الأمين القطري باقر ياسين، وكذلك مع فوزي الراوي وهو صديق قديم منذ أواسط الستينيات في بغداد وسهيل السهيل وكاظم لملوم الركابي (وهؤلاء جميعهم على ملاك القيادة القومية) وكذلك مع اسماعيل القادري وشفيق الياسري وحكمت الهلالي (وائل) ومهدي العبيدي ” أبو صلاح” وحامد سلطان (القامشلي) وشناوة طاهر حنيّن (أبو رياض) وآخرين.

أخبرني أن السوريين اقترحوا عليه العمل في إحدى الملحقيات الثقافية (مساعد ملحق) بعد تخرّجه من قسم الفلسفة في جامعة دمشق، وكان معجباً حينها بأستاذه العروبي اليساري الدكتور “الطيب تيزيني”، الذي أصبح صديقاً لي فيما بعد، واشتركتُ معه في أكثر من ندوة ومؤتمر في دمشق والرقّة وفي العديد من العواصم العربية، وأخبرته أنني تعرّفتُ عليه قبل أن أقرأ له، من خلال علي كريم أحد طلابه في السبعينيات.

قلت لعلي كريم، الوظيفة زائلة ولها مشاكلها، أما الشهادة والعلم فهما الباقيان، فاختَرْ دراسة الدكتوراه وأنت مؤهل لذلك. بعد بضعة أشهر استلمتُ منه برقية يبلغني فيها أنه قادم إلى براغ للدراسة، وكان يريد قبل ذلك اختيار موسكو، وعندما سألني عن رأيي قلت له: اخترْ إما برلين أو براغ .

وصل علي كريم براغ هو وفؤاد الشيخ راضي، الشاب المؤدب الوسيم، الذي عاد بعد بضعة أشهر إلى دمشق ومنها إلى العراق، حيث توفّي في ظروف غامضة، وساد الاعتقاد حينها أن سبب وفاته لم يكن بعيداً عن السلطة في العراق، فمارست عليه ضغوطاً لم يتحمّلها.

في براغ استضفته لعدّة أيام وعملت على حلّ بعض مشاكله مع الجامعة بحكم كوني رئيساً للطلبة في تشيكوسلوفاكيا، وحصل نوع من التوافق، بالاعتراف بشهادته مقابل إعطائه عدداً من الامتحانات كبرنامج خاص، وهو الأمر الذي حصل معي أيضاً.

عرّفته على “أبو كاطع” (شمران الياسري) وموسى أسد الكريم ” أبو عمران” والجنرال غضبان السعد ومحمود البياتي وعصام الحافظ الزند وحميد الياسري وآخرين، وتعرّف لاحقاً إلى علي الشوك الذي جعل من علي كريم أحد شخصيات روايته ” مثلث متساوي الساقين” كما نبّهني إلى ذلك الدكتور الزند، وكان كثيراً ما يدخل نقاشات معهم إلاّ أنها وعلى الرغم من حدّتها أحياناً، تنتهي دائماً بالمودة وتعزيز العلاقة على الرغم من أن هناك من كان يحاول استفزازه، من خارج هذه الدائرة.

كان السفير السوري عبد الرحمن فرزات ” أبو رشا” قد وصل براغ، وكنت قد تعرّفتُ عليه في المؤتمر العاشر لاتحاد الطلاب العالمي، حيث كان عضواً قيادياً مع ماجد هدّاد ومحمود الحسن وآخرين. وقد أخبرته بأننا رشّحنا “سوريا” لتكون عضواً في اللجنة التنفيذية لاتحاد الطلاب العالمي، وذلك بعد قبول الاتحاد الوطني مباشرة في عضوية الاتحاد وهو ما تفاجأ به، وساهم ذلك في تعزيز جسور الثقة بيننا، حيث نشأت صداقة بين عبد الرحمن فرزات وبيني، وكان قد عرض عليّ فيما إذا احتجنا لأية مساعدات أو جوازات سفر أو الحصول على عمل في الشام ، فإنه سيقدّمها لي شخصياً أو لمن أمثّلهم دون أية اشتراطات، وتلك كانت توجيهات من قيادته (الرئيس حافظ الأسد) في السبعينيات كما أبلغني.

وشكرته على سخاء عرضه، وكنّا نجتمع أحياناً ويصحبنا علي كريم، ونناقش الوضع العراقي والسوري على الرغم من اختلاف النظامين، وقربنا من النظام العراقي حيث كنّا في جبهة وطنية معه في حين إن اختلافهم كان تناحرياً وإلغائياً معه، وعندما عاد فرزات إلى الشام أصبح مديراً لمكتب عبدالله الأحمر (نائب الأمين العام لحزب البعث) ومسؤولاً عن العلاقة مع حركات التحرّر الوطني. وكنّا نجتمع أحياناً في مكتب عبد الرحمن النعيمي (البحرين) وننسّق مواقفنا، خصوصاً عندما كنتُ مسؤولاً عن العلاقات مع القوى الأخرى في الشام.

وفي الشام تعرّف علي كريم على الكثير من الشيوعيين، وكان مستبشراً بوجودهم، وطرح على الكثير منهم أسئلة شائكة عن فترة الجبهة وعن توجّهنا الجديد، وكانت من اللقاءات الممتعة اجتماعاتنا ولقاءاتنا لدى الصديق طارق الدليمي بكرمه المعهود، حيث كان يتردّد عليه هادي العلوي وسعدي يوسف ومظفر النواب ومحمد عبد الطائي وعلي كريم وعدنان المفتي وأحمد الموسوي وماجد عبد الرضا وشاكر السماوي وعبدالله الركابي وجمعة الحلفي وفاضل الربيعي وشيركو بيكسه وكاظم السماوي ( عند زيارتها إلى دمشق) وآخرين.

كان علي كريم يبحث عن التكامل مع الآخر، وبدونه يشعر بالركود والملل أحياناً، فقد جُبلَ على النقاش والحوار والاختلاف بحثاً عن الحقيقة. تعاون مع المفكر العراقي حسن العلوي على إصدار “صحيفة الشمس” في الشام، مثلما كانت علاقته وطيدة مع المجموعات القومية العربية والكردية، إضافة إلى علاقاته الإيجابية بشكل عام مع اليسار والحركة الشيوعية على اختلاف مدارسها وتوجهاتها وقد استضافني في الجزائر ونظّم لي ندوة تحدثت فيها عن حركة المنبر الشيوعية والاختلاف بينها وبين القيادة الرسمية للحزب، كما ارتبط أيضاً بعلاقات طيبة مع التيار الإسلامي، وكانت صلته وثيقة بالسيد مصطفى جمال الدين، وكذلك بنوري المالكي وباقر صولاغ وصلاح عبد الرزاق وابراهيم الجعفري وآخرين.

كنت أمازح علي كريم بمقولة المفكر الفرنسي الماركسي ألتوسير: إن فهم التاريخ هو قراءة الوعي بضدّه أو كما يقول الشاعر علي بن جبلة “ضدّان لما استجمعا حسناً / والضد يكشف حسنه الضدّ”، فلو اكتمل العالم فأي معنى سيبقى لحياتنا، وأين سيكون سؤاله الفلسفي التاريخي في البحث عن الحقيقة، وقد حاول التعبير عنه بالموقف من الآخر في كتبه الثلاثة:الأول الموسوم بـ أصول الضعف – دراسة في الميل العربي المشترك وهو كتاب احتوى على ومضات جريئة قد يكون بعضها متسرعاً أو لم يكتمل أو يدقق بما فيه الكفاية، خصوصاً وأنها لم تخلُ من حماسة ثورية، وهي التي لاحظها مصطفى جمال الدين في تقديمه للكتاب.

والكتاب الثاني كان بعنوان: من حوار المفاهيم إلى حوار الدم – مراجعات في ذاكرة طالب شبيب، الذي كتبت عنه تقريضاً في جريدة الحياة (اللندنية) في حينها، وإضافة إلى أهمية مراجعة الذاكرة لقطب بعثي قيادي عريق ودبلوماسي متمرّس، فإن الأهم منها هي التعليقات والتدقيقات والشروحات التي قام بها المؤلف، داخل متن الكتاب.

أما الكتاب الثالث، فقد اختار عنواناً له: البيرية المسلحة – حركة حسن السريع ، قطار الموت 1963، وهو تسجيل لبعض وقائع حركة حسن السريع، نائب العريف الذي قاد انتفاضة شيوعية ضد حكم البعث الأول (3 تموز/يوليو/1963)، وأعدم هو ومجموعة من رفاقه. وقد اتّسم الكتاب بسعة المعلومات وحجم التعليقات والآراء التي أوردها المؤلف، والتي لها قيمة تاريخية وموضوعية لتوثيق حدث هام لم تتم عملية ” أرشفته” أو توثيقه أو تدقيقه. وباختصار إنه لم يتم نقد ومراجعة التجربة بصورة كافية من جانب الشيوعيين. ولم تلقَ اهتماماً تستحقه من جانب المؤرخين حتى الآن، وقد يعود السبب في ذلك إلى نظرة التقديس أو التدنيس.

علي كريم بأسئلته المتواصلة وبحثه عن أجوبة لا وجود لها كان يمثّل دور الناقد للفكر السائد فهو لا يستكين ولا يسلّم بفرضيات جاهزة أو حتميات مسبقة، بل كان يبحث عن التجريب، في الخطأ والصواب وفي إطار منهج نقدي تاريخي مقارن.

عانى علي كريم في سنواته الأخيرة من مرض “الصدفية” ومشاكل الكبد التي استفحلت في السنتين الأخيرتين وعاش صراعاً بين اليأس والأمل، والأمل حسب الفيلسوف نيتشه “آخر الشرور، لأنه يطيل العذاب”، وهناك مثلاً شعبياً نردّده يقول ” وقوع البلاء خيرٌ من انتظاره”، وهكذا فقد قرّر الرحيل بهدوء، بعد مقاومة شرسة، فقد كان يدرك أن العلاقة عضوية ومتداخلة بين الموت والحياة، وحسب الروائية رضوى عاشور : الحياة تؤطر الموت، تسبقه وتليه، وتفرّق حدوده، تحيطه من الأعلى والأسفل ومن الجانبين، وكان مثل هذا الاستنتاج حصيلة تجربتها مع المرض لحدود الموت، وقد دوّنته قبل رحيلها في العام 2013 برواية أقرب إلى سيرة ذاتية أو مقاطع منها بعنوان ” أثقل من رضوى”، ورضوى اسم جبل في ينبع بالمدينة المنورة غرب المملكة العربية السعودية وهو من الجبال الوعرة، ويمكن اختيار رضوى عاشور الاسم عنواناً للكتاب تورية عن اسمها وعن المرض الثقيل الذي ألمّ بها.!!

توفّي علي كريم بعد عودته من رحلة لأداء مناسك الحج، في 25 شباط (فبراير) العام 2003، وكان حينها في أوج عطائه ونضجه. لا أدري إنْ كان قد استعجل في موته؟ ولكنه فعلها هكذا ” أبو فراس” وغادرنا سريعاً. ربّما لم يرغب وهو المتطلّع إلى التغيير في أن يرى بلاده رهينة للاحتلال والمحتلّين فقرّر هو الرحيل، في حين كانت الجحافل تتوجّه صوب البلاد . وقد يكون ذلك سؤاله الأخير إلى أين أنتم ذاهبون؟ وماذا تريدون؟ وهل تتصوّرون أنّكم ستنعمون بشمس بغداد الذهبية؟

في لقائنا ببغداد الدكتور أحمد الموسوي وأنا وآخرين استعدنا ذكرى علي كريم العطرة بحزن وألم وتخيّلناه لو كان موجوداً، كيف سيدخل نقاشاً هنا وحواراً هناك وسجالاً واختلافاً، مع أن الأمر أخذ يزداد خطورة مع مرور الأيام. وبعد عام ونيّف من هذا اللقاء اختفى أحمد الموسوي (قسرياً حسب مصطلح الأمم المتحدة) حيث اقتيد إلى جهة مجهولة ولم يظهر له أي أثر حتى الآن وهو المدافع عن حقوق الإنسان والناشط في هذا المجال خلال العقد الأخير، فما بالك بالآخرين.

هكذا لم يدعنا القدر نلتقط أنفاسنا، فالموت صاحب حيلة لها دياميسها وطرقها الملتوية ووسائلها المعقّدة، ” تعدّدت الأسباب والموتُ واحدُ”. فهذا القدر الغاشم يُرسل إلينا باستمرار إشارات قد لا نعي مدلولاتها أو لا نعرف مغزاها، إنه يحاول ” اللعب” معنا، يختبئ حيناً ويظهر حيناً آخر، وتارة يهجم علينا كوحش كاسر يريد أن يفترسنا في الحال، وتارة أخرى يتعامل معنا بمكرٍ ومراوغة ونعومة ليتمكن منّا، وذلك بعد أن يُقعدنا مرضى ومحبطين، والمرض يكسر كبرياء الإنسان حسب المسرحي سعدالله ونّوس الذي شرب المرارة بكأس التحدّي، وكم يكون قاسياً على المرء حين يشعر بضعفه وانكسار كبريائه، بعد أن تخور قواه البدنية.

حينما رحل علي كريم ورحل أصدقاء آخرون بعده، كنت أقول مع نفسي ما كان يردّده ” أبو كاطع” مع الفارق في التشبيه– موتك بُطر يا حاتم السلطان، نقلاً عن أحد الفلاحين المعدمين، والذي جاء باكياً، بل لاطماً على صدره ورأسه، وهو يعيد العبارة الأثيرة، وعندما سأله أحد المعزّين عن درجة قربه من الراحل، أجاب: لماذا يموت؟ أهو محتاج إلى شيء كي يذهب حسرة وألماً فيغادرنا، لأن كل شيء لديه: العزّ والجاه والأبناء والأراضي … فلم لماذا يموت إذاً؟ فالموت حسب هذه التورية ” الحسجة” هو للفقراء والفلاحين وليس للأثرياء والشيوخ.

كان علي كريم غنيّاً بالقيم الإنسانية والنبل الشخصي، وكان بيته في دمشق وبراغ والجزائر ولايدن مفتوحاً لكل صديق أو زائر أو حتى طالب مساعدة ، فقد كان اجتماعيا وسخيّاً ومحبّاً للخير وخدمة الناس. بذلك كان علي كريم غنياً، وهو فخور بذلك الغنى على الرغم من فقر الحال أحياناً، لكنه غنى النفس وكرم الأخلاق وثراء القيم الإنسانية.

قلت مع نفسي بعد استعادة الحدث لماذا تتركنا يا علي كريم وأنت الكريم وترحل؟ ثم من يجرؤ على مغادرة هذا الكم الهائل من الأصدقاء والمحبّين؟ وأبقى عند كل فقدان وفداحة بصديق أستعيد تفاصيله الصغيرة، وأرسم عليها بالألوان صوراً ونقوشاً وأغزل منها “حكاياً” كثيرة، لأحيكَ بعدها نسيجاً قد يرضي الراحل وقد لا يرضيه.

لقد كان علي كريم شجرة باسقة ولكنّه كان دائماً بحاجة إلى ريح عاصفة لتهزّها، لتصبح قوية وسامقة ومؤهلة لكي تعطي ثمارها، فكثيراً ما كان بحاجة إلى التحدّي.وأستطيع القول أنه كان يبحث عنه.

علي كريم كان صاحب أسئلة، والشك ما بعد الشك طريقه إلى اليقين، وهذا الأخير ليس نهائياً، بل إنه مصدر شك أيضاً، وسؤال، وتلك واحدة من سماته الشخصية الإنسانية المتميّزة.

زمن تتقدم فيه الأسئلة وينهزم الجواب، كما يقول أدونيس.

اقرآ ايضا: علي كريم: أول الفلسفة سؤال! – ج١

لا تعليقات

اترك رد