المانيا تعانق كأس القارات لاول مرة في تاريخها


 

توج المنتخب الالماني بكأس القارات لاول مرة في تاريخيه اثر فوزه بمجموعته الشابة الذي لايتجاوز متوسط اعمار لاعبيه ال 24 عاما على منتخب تشيلي الاساسي بهدف دون مقابل في المباراة النهائية للبطولة .

المنتخب الالماني يخطف اللقب باستحقاق
وكان المنتخب الالماني الذي لايضم سوى 3 لاعبين من اللذين حققوا لقب ككاس العالم 2014 قد حقق اللقب باستحقائق توجه باداء رائع امام المنتخب التشيلي القوي وعبر هذه السطور سنمر هنا على اهم محطات هذا الانجاز وهي المباراة النهائية التي شهدت تفوق الفريق الالماني الشاب على فريق تشيلي الاساسي المتسلح بالخبرة ولقب امريكا الجنوبية بوجود كبار القارة البرازيل والارجنتين .

حيث قدم الفريق الالماني مباراة تكتيكية عالية المستوى شعارها الواقعية والانضباط العالي حيث هندس المدرب الكبير لوف طريقة لعبه في هذه المباراة على الاداء الدفاعي المتحفظ والضغط العالي على اللاعبين وغلق المساحات ثم استخلاص الكرة وشن الهجمات المرتدة السريعة وقد نجح الفريق الالماني كثيرا في مسعاه حيث اربك الفريق التشيلي ولم يمنحه فرصة لهز الشاك رغم نجاح زملاء سانشيز في تنظيم بعض الهجمات الخطرة التي تبددت امام التنظيم الدفاعي للماكنات وصحوة عناصره فيما نجح شباب المانيا في اجبار الدفاع التشيلي على ارتكاب العديد من الاخطاء نتيجة الضغط على حامل الكرة وشن الهجمات المرتدة السريعة حتى نجح المهاجم ستيندل من تسجيل هدف الفوز الالماني في الدقيقة العشرين من خطأ دفاعي قاتل ونجح عناصر الفريق الالماني في المحافظة على تقدمهم الى صافرة النهاية بعد اداء دفاعي رائع وانضباط تكتيكي عالي مكنهم من التحكم في المباراة وتحييد خطورة الفريق التشيلي الذي حاول كثيرا عبر نجومه سانشير وفاركاس وفيدال .

ويعود الفضل في هذا الانجاز بدرجة كبيرة الى المدرب الكفوء يواكيم لوف الذي يقود المنتخب الالماني منذ 11 عاما حيث نجح هذا المدرب في صنع توليفة شابة ستكون خير رافد للمنتخب الاول الذي يستعد للمحافظة على لقبه في مونديال روسيا 2018 ويبدو ان لوف بدأ يخطط من الان بفريق مابعد هذا المونديال .

وكان المنتخب البرتغالي قد حصل على المركز الثالث لهذه البطولة اثر فوزه على منتخب المكسيك بهدفين مقابل هدف واحد

لا تعليقات

اترك رد