حيثُ يكون كنزكَ هناك قلبك


 

“الله هو الجمال الّذي يرغبه كلّ إنسان.” القديس باسيليوس الكبير

إذا كان الدّليل القاطع على وجود الله الحيّ عسير التّبيان عند أغلب البشر. وإذا كان العقل البشريّ يبحث عن حضوره استناداً إلى معادلات حسابيّة ومعطيات علميّة، فحريّ به، أن يتّضع ويعترف بعدم قدرته على اختراق عالم الإلهيّات. فالبحث العقليّ البحت غير مؤهّل لخوض غمار الحضور الإلهيّ نظراً لمحدوديّته ونقصه المعرفيّ، مهما بلغ من معرفة وعلم. “لا أعرف إلّا شيئاً واحداً، وهو أنّي لا أعرف شيئاً” (سقراط). وهنا يبرز اتّضاع العقل من ناحية احترام محدوديّته وتبديل اتّجاهه البحثيّ من الخارج إلى الدّاخل. كما أنّ البحث عن الله لا يفترض إلغاء العقل وامّحائه، بل اتّضاعاً واستنارة تمكّنانه من ولوج الكيان الإنسانيّ ككلّ لاكتشاف العمق الإنسانيّ حيث تمكث الحقيقة منتظرة السّماح لها بالاقتراب.

قد تتعدّد الطّرق المؤدّية إلى الله، وقد تلتبس دروبها إذا ما اقتصرت على البحث عن الله الفكرة. وأمّا الّذين يمتلكون الدّليل القاطع على وجود الله الحيّ، فهم أولئك الّذين انفتحوا على النّور الإلهيّ وسمحوا له بالتّسرّب إلى خلاياهم. وقد يسأل سائل عن معنى الانفتاح على النّور الإلهيّ، وعن تقنيّة هذا الانفتاح. والجواب البسيط والبديهيّ هو المبادرة الإلهيّة أوّلاً وليس العكس.

بحث الإنسان كثيراً عن الله، وحاول تكوين صورة عنه. ولم يتوانَ عن صنع إلهه بحسب تصوّراته وتكهّناته. إلّا أنّه لم ينجح ولعلّه لن ينجح. فالله الحيّ لا نفتّش عنه بل نتفاعل مع بحثه عنّا. وكيف لنا أن ندرك أنّه يبحث عنّا إذا ما قست قلوبنا وتحجّرت عقولنا؟ “إن مهمتك ليست البحث عن الحب! بل، البحث بداخلك عن تلك الجدران والحواجز التي تبقيه بعيدا عن روحك. (جلال الدين الرومي)

ذاك ما نتلمّسه في الحالة الصّوفيّة الّتي تستمدّ معرفتها لله من انفتاح القلب وهيامه عشقاً، ولين العقل المستنير نتيجة انفتاح القلب. فإذا كان العقل مقاماً أوّلاً في الأبحاث العلميّة، فالقلب مقام أوّل في تلمّس الجمال الإلهيّ. وبالإصغاء إلى أؤلئك الصّوفيّين، يتبيّن لنا أنّ اختبارهم الشّخصيّ المتفرّد والخاص يثبت قطعاً حضور الله الشّخص. كما يؤكّد على أنّ الدّليل على وجود الله دليل فرديّ أكثر منه جماعيّ. ولمّا اجتمعت الاختبارات الشّخصيّة العلائقيّة مع الله تجلّت صورة الله. وإذا كان العاشق قد استقى أولى خيوط العشق الإلهيّ من الدّين إلّا أنّه يحتاج قطعاً إلى الاختبار العلائقيّ. فالدّين كمنظومة تشريعيّة لا يفي بغرض العشق الإلهيّ حتّى وإن وجدنا في مبادئه العامّة الحبّ. “دين الحبّ منفصل عن كلّ أشكال الدّيانات. العاشقون أمّة واحدة ودين واحد وهذا هو الله.” (جلال الدّين الرّومي)

عرف جلال الدّين الرّومي الله بالعشق، وارتبط علائقيّاً بالعاشقين الّذين يشكّلون جسداً واحداً من جهة العشق الإلهيّ، وليس من جهة مبادئ العقيدة. فالعشق الإلهيّ لا يلغي خصوصيّة العقيدة وإنّما يتفلّت من الشّريعة الّتي تسهم في تقوقع الإنسان أكثر من انطلاقه نحو الله الحبّ. الشّريعة مبادئ وقوانين تؤدّب الظّاهر الإنسانيّ وقد يتمّ استخدامها وفقاً للمصالح الشّخصيّة، أو سعياً للاستحكام بالإنسان. وأمّا العشق الإلهيّ فيفجّر الحرّيّة في قلب الإنسان ويتّجه إلى إنسانيّته لا إلى ظاهريّة إيمانه. سيّما أنّ العاشقين لله يتخلّون

عن الشّريعة المقيّدة لأنّهم عاينوا النّور المحرّر. وها هو جلال الدّين الرّومي الملقّب ب”إمام الدّين” و”عماد الشّريعة، و”سلطان العارفين”، يتخلّى عن كلّ شيء في سبيل الزّهد والهيام بالله الحيّ. ولو أنّ الرّومي ما عاين الله الشّخص لما كان بإمكانه سلوك درب الزّهد والتّصوّف. ولقد سبقه بولس الرّسول، عالم الشّريعة، والمتمسّك بها حتّى النّفس الأخير، بالتّخلي عن الشّريعة واعتبارها مقيّدة للانطلاق نحو الحبّ الإلهيّ. ويقول في الرّسالة إلى غلاطية (14:1) “أفوق أكثر أبناء جيلي من بني قومي في ديانة اليهود وفي الغيرة الشّديدة على تقاليد آبائي.”. لكنّه يقول أيضاً “ولكنّ الله بنعمته اختارني وأنا في بطن أمّي فدعاني إلى خدمته.” (غلاطية 15:1). ومتى حلّ العشق انتفت أسباب وجود الشّريعة: “كلّ الأشياء تحلّ لي لكن ليس كلّ الأشياء توافق. كلّ الأشياء تحلّ لي لكن لا يتسلّط عليّ شيء”.(1 كورنتس 12:6)

ولمّا كان العشق الإلهيّ محور المحبّين العاشقين استلزم منهم الاعتراف بالنّعمة الإلهيّة، كفيض حبّ إلهيّ دون استحقاق من الإنسان. ولعلّ الرّومي عبّر خطأ عن سبيله إلى الالتصاق بالله حينما قال: “من بين كلّ الطرق إلى الله اخترت العشق”. بيد أنّ العشق يختاره وهو يتفاعل معه. ذاك ما يؤكّده الرّومي نفسه قائلاً: “الحبّ لا يمكن أن تتعلّمه أو تدرسه، الحبّ يأتي كنعمة.”

بالمقابل يقول القدّيس بولس: “لأنكم بالنعمة مخلصون، بالإيمان، وذلك ليس منكم. هو عطية الله.”(أفسس8:2). وما هي النّعمة إن لم تكن جمال الله المنسكب في قلب الإنسان؟ وما هو الجمال الإلهيّ إن لم يكن الله شخص الحبّ الّذي يعاينه الإنسان فيثمل ويُخرج نفسه من العالم؟

في سكرة الحبّ يكتب بولس في الرّسالة إلى الكورنثيين عن الحبّ الحقيقة الّذي هو الطّريق الأبلغ كمالاً (1 كورنثس 13،1:13): “المحبّة لا تسقط أبداً. وأمّا النّبوءات فستبطل، والألسنة فستنتهي، والعلم فسيبطل.” كذلك يقول جلال الدّين الرّومي: “لقد انتقل الحبّ وهيامه بقوة وذهبا بعيداً فذوت النّار ولم تترك خلفها إلّا بعض الرماد.” / “وكلّ شيءٍ إلى زوال ويبقى الحبّ”(جلال الدّين الرّومي).

من يتذوّق الحبّ الإلهي يعاينه شخصيّاً، أي أنّه يعاين شخص الحبّ. يمسك بيده، يلتصق به، ويسير معه غير منفصل عنه نحو الحياة الأبديّة. إنّه الاتّحاد العشقيّ السّرّ الجليل الّذي لا يفهمه إلّا من عاينوا الجمال الإلهيّ في قلوبهم، وباعوا كلّ شيء في سبيل اقتناء هذا الكنز العظيم. “إني متيقن أنه لا موت ولا حياة، ولا ملائكة ولا رؤساء ولا قوات، ولا أمور حاضرة ولا مستقبلة، ولا علو ولا عمق، ولا خليقة أخرى، تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع ربنا.” (روما 39،38:8) (القديس بولس)/ “ممتلئ بك، جلداً، دماً، وعظاماً، وعقلاً وروحاً. لا مكان لنقص رجاء، أو للرّجاء، ليس بهذا الوجود إلاك.” (جلال الدّين الرّومي).

أؤلئك الّذين أدركوا أنّ من يحبّ لا يموت، لأنّ الحبّ فعل إلهيّ، لا ينضب ولا يفنى ولا يزول. وإن كان بولس الرّسول أو جلال الدّين الرّومي، فكلاهما عاينا الله الحبّ، بل عاينا الأبد وهم بعدُ في العالم. “لي اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح، ذاك أفضل جداً. (فيليبي 23:1)/ “لأن لي الحياة هي المسيح والموت هو ربح لي” (فيليبي 21:1) (القدّيس بولس)// “قلت لن أموت قبل أن أعرفك , قال من يعرفني لا يموت” (جلال الدّين الرّومي).

لا تعليقات

اترك رد