عندما أكون رئيسة لجمهورية مصر العربية – القرار الثاني والثلاثون

 

تحديد سن الزواج والإنجاب

صباحكم سعادة ومساءكم رحمة . قراء الصدى نت . الإنسان هو الكائن الذي من أجله سجدت الملائكة . عزيزي الإنسان هذا قدرك عند رب العالمين فإن لم تعرف قدرك الذي من أجله شرعت الحياة بكاملها فلن تعرف قيمة الحياة نفسها . هل لرئاسة الجمهورية قانون إنساني يقيم الإنسانية . نعم ومن أجلها صنع الوطن .

الوطن هو الأم الحقيقة التي تبني المواطن من الداخل والخارج . الانتماء قيمة تبنى علي هذا الأساس . لقد احتاجنا عشر سنوات لتغير مفردات التعليم وتحويله لتعليم مثمر عامل . اصبح التعليم ثروة قومية نجني منها أهم موارد الوطن وهذا بفضلكم . وفضل الذكاء الذي منحكم إياه رب العالمين .فأصبح التعليم لدنيا فن وصناعة نوردها الفائض منها . اليوم الصحة توازت في النمو مع التعليم بعد أن أستطعم تغير العادات الحياتية والطعام والشراب . فأنخفض معدل المصروف علي الصحة . هل انا هنا بصدد عرض الإنجازات العلمية والصناعية والخدمية نعم !!!!. فكلما نما الوطن نمى معه القدرة علي الحد من الجهد النفسي علي أبناءه ولذا .

صدر قانون يضم للدستور برفع سن الإنجاب بداية من سن الخامسة والثلاثين وخفض سن الزواج لسن الخامسة والعشرين ويستلم الزوجين شقة الزوجية كاملة التأسيس . وبهذا رفعنا عن الأبويين عبئ الزواج وتكاليفه . فما عليكم إلا الاهتمام ببناء الإنسان لا المادة ولأننا رفعنا سن الإنجاب فهذا لرفع سن النضج للأبوين . عشر سنوات كزوجين كافية لمعرفة رغبتهم في اتمام المسيرة من عدمه وهذا حدا من الطلاق وعواقبه .

الدولة وما تجنيه من ضرائب كفل لكم الحياة الكريمة بفضلكم . فأصبح لا بطالة لدينا علي الإطلاق بعد الفكر الحكيم الذي قمتم أنتم بصبركم واجتهادكم وانتماءكم لصناعة الوطن .

حافظوا علي شقه الزوجية لأنه سيتسلمها منكم شباب مثلكم . لترتقي أنت بعد الإنجاب لفئة العائلات فأحياء العائلات تختلف في الشكل والمضمون بانتشار حدائق الأطفال . ومن بعدها بيوت الأجداد للتغير وتعود اكثر صغرا وأمانا ورعاية صحية عليا . مع ضمهم للعمل علي رعاية الأطفال الأيتام . فلم ينتهى دور المواطن بسن المعاش فنحن فرضنا له وظائف جديدة . وفكر جديد . سن الشيخوخة خلاصة الفكر . فالوطن بحاجة لهم . لصناعة لمساته. المتقنة زراعة الزهور وتجميل الوطن هو اليد المبدعة لشيوخها .

الفن الذي وصل للجدران والملابس والعطور كله لمسات عطاء من فكر احترمنا قدرة علي العطاء من بعد عمر الستين ليبدأ الأحفاد دورتهم . مع الأجداد . كلنا اصبحنا الوطن وكلكم أصبحتم الإنتماء. بكل الحب وروعة الحياة أترككم في رعاية الله .

1 تعليقك

  1. Avatar كواعب البراهمي

    مقترحات جميلة . بس رفع سن الإنجاب كده . مش هيحلي فيه احفاد خالص . كل الناس هتبقي جيلين بس .

اترك رد