إنها ثمار الواقع المأزوم

 

*الصراع بين السلطة والصحافة قديم لكنه تفاقم بصورة مؤسفة في الأونة الأخيرة نتيجة للمساعي المحمومة من سدنة الحكم لإخضاع الصحف تحت سطوتهم المباشرة وغير المباشرة.

*بدأ التدخل المباشر في السياسة التحريرية للصحف منذ الأيام الاولى للإنقاذ حين أدركوا ان صحيفة “القوات المسلحة” كانت مفتوحة للرأي والرأي الاخر‘ فأرسلوا لها بعض صحفيي الإنقاذ كي يحكموا قبضتهم عليها.

*بعد أن تم السماح بإصدار الصحف المستقلة إبتدعوا – بعد ذلك – نظام الرقابة الأمنية القبلية التي كانت تتم بواسطة منسوبين لجهاز الأمن‘ يراجعون كل مواد الصحيفة وأخبارها أمام أعين وسمع رؤساء التحرير.

* بعد الإتفاق الذي تم بين رؤساء التحرير والجهات المهتمة بأمر الإعلام والصحافة على ميثاق شرف يلتزم الصحفيون بالعمل وفق موجهاته‘ رفعت الرقابة القبلية لكنها إستمرت بأنماط جديدة مثل اللقاءات التنويرية
والهواتف الليلية والملاحقات الأخرى مثل مصادرة الكميات المطبوعة للصحيفة من المطبعة بعد إكمال طباعتها.

*شهدت بنفسي حالة من حالات التدخل الأمني المباشر في السياسة التحريرية وحضرت لقاءًا دعا له مسؤول الإعلام بجهاز الامن حضره رئيس مجلس إدارة دار الصحافة طه على البشير الذي أشهد له بأنه لم يكن يتدخل
في السياسة التحريرية للصحافة‘ والمدير العام هاشم سهل ‘ وقتها كنت رئيساً للتحرير .. وقد إستكر مسؤول جهاز الأمن عدم تدخل مجلس إدارة الصحيفة في السياسة التحريرية ل”الصحافة”المغضوب عليها في ذلك الوقت .

*بعد ذلك بأيام بدأت تتبلور مبادرة “الشراكة الذكية”لدمج ثلاث مؤسسات صحفية كانت تصدر”الصحافة” و”الحرية” و”الصحافي الدولي”وتم الإتفاق فيما بينهم على إصدار “الصحافة” الذكية على كيفهم .. لكن سدنة
الشراكة الذكية انفسهم اجهضوها.

*أقول هذا بمناسبة التصريحات المؤسفة التي قالها القيادي بحزب المؤتمر الوطني الدكتور أمين حسن عمر ل”السوداني” عبر الحوار الذي أجراه معه عثمان عوض السيد حيث وصف فيه أمين حسن عمر الصحافة بانها” دكاكين
ساي”.

*قال أمين حسن عمر : ” أي واحد يعمل ليهو كشك في الناصية ويسميه صحيفة وينطلق ويقول ما يشاء ويشتم من يشاء” رغم أن أمين يعلم اكثر من غيره أن حال الصحافة الحالي هو ثمرة سياساتهم وأنه شخصياً يتحمل
فشل أكثر من صحيفة قاد إدارتها.

*الدور الرئد للصحافة السودانية في الحركة الوطنية وفي نشر الوعي السياسي والثقافي ودفع الحراك المجتمعي في مختلف الحقب السابقة محفوظ في ذاكرة التاريخ‘ وأن أزمة الصحف الانية سببها المناخ السياسي
والإقتصادي والأمني الخانق الذي تصدر فيه الصحف‘ إضافة للتدخلات الفوقية المستمرة التي تؤثر سلباً على الأداء التحريري‘ فهي حقيقة تعبر عن الواقع المأزوم المحيط بها

المقال السابقمقامة – بين النعجة والأمعة
المقال التالىهل يتم توجيه ضربه الى قطر ؟
صحفي سوداني ولد في عطبره وتلقى تعليمه الابتدائي بها والثانوي بمدرسة الثغر المصرية وتخرج في جامعة القاهرة بالخرطوم .. بكالريوس دراسات اجتماعية‘ عمل باحثا اجتماعيا بمصلحة السجون‘ تعاون مع الإذاعة والتلفزيون وبعض الصحف السودانية إلى ان تفرغ للعمل الصحفي بجريدة الصحافة‘ عمل في كل أقسام التحرير إلى ان أص....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد