رقعة الشطرنج

 
الصدى-رقعة-شطرنج
لوحة للفنان عاصم فرمان

ربما عليّ أن أعيد ترتيب أحجار الشطرنج من جديد
فأضع مثلا الملك وحاشيته في المقدمة
بينما أجعل الجنود يصطفون خلفهم
فليس من الضرورة ان يموت الفقراء دائما
وفكرت أيضا بإعادة ترتيب السلم الموسيقي
ف َ( دو ري مي فا سو لا سي) صارت مملة جدا
واستهلكتها ذائقتنا السمعية
أريدها أن تكون بالمقلوب هكذا
( سي لا سو فا مي ري دو’
هكذا أفضل ويمكن أيضا
أن تذهب النسوة للحرب بدلا عنا
أنا متأكد أنها ستكون مجرد نزهة
وستنتهي بهدنة طويلة الأمد
ولن تندلع بعدها ثانية
وربما عليّ في يوم ما ألا أبعث أبنائي للمدارس
فلا جدوى من الدراسة هنا
فكل الذين تخرجوا منها صاروا جنودا وأكلتهم الحرب
أريدهم أن يتعلموا صنعة ما
فيصبحوا (صنايعية) يشار إليهم بالبنان
وهكذا يصيروا أغنياء جدا
ولن يذهبوا إلى الحرب
أريد أن أغير أشياء كثيرة
كأن أستبدلني بغيري مثلا ولمرات عديدة
لأرى العالم بأكثر من فكرة
فهذا الملل يجعلني مثل أبله يدور في الشوارع
دون أن يعرف أنه يدور في فراغ كبير
أسمه العبث
ضحكوا علينا فأسموه الحياة
ثم ضحكوا أكثر حين قالوا أنها لا تستحق شيئا
فصدقناهم
وها نحن نشخط أيامنا
يوما بعد آخر
ونقول لم يبق شيء
لم يبق شيء

المقال السابقوقفة عند مهنة الترجمة
المقال التالىالتجديد والتخليد
نعمة حسن علوان يكتب الشعر باجناسه المختلفة / منذ ثمانينات القرن الماضي / غير انه بدأ مرحلة الكتابة الفعلية والنشر بعد 2003م / وبدأ ينشر في عدد من الصحف المحلية والعربية والمواقع الادبية على الانترنت / وله مخطوطات شعرية في طريقها الى النشر / يميل الى الاختصار والتكثيف في الكتابة ........
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد