يمعود ومناتي !!

 

يمعود، معود : أي طويل العمر الذي تعود عليه السنون تلو السنين وهو في أحسن حال، أو يذهب بعضهم بالرأي الى تعوده على الكرم والعطاء.
وفي السياق نشير الى أن اسم (مناتي) العراقي الذي لم يعد يطلق على المواليد منذ نصف قرن معناه المعطي أو الكريم وهي مفردة آرامية ، وذاتها كلمة (متي Matti أو متى matta) ومعناها (معطي) المقترنة بأسم احد حواريي السيد المسيح (ع) (1).

وفي عراقنا نبحث اليوم عن ( المعود والمناتي ) فلانجدهما .. ياترى أين حل بهما الدهر ؟. مع انه في عهود زمنية سابقة ورغم ( القحط ) الذي ألم ببلادنا كان العراقيون يجودون بما يملكون حتى ولو كان بهم خصاصة ، فهم أصحاب غيرة ونخوة ونفس كريمة وعزيزة.

لكن في هذا الوقت للأسف غادرتنا كثير من العادات والتقاليد الحميدة والأصيلة لتحل محلها ممارسات خاطئة وأفعال شائنة تصل الى حد خيانة الأمانة والتأريخ والأرض التي نأكل من خيراتها .
خذ مثلا .. ما الذي حدى ببعض العراقيين ان يهدموا آثار مبان تأريخية وشواهد حضارية شيدها أجدادهم العظماء على أرض مدينة بابل الأثرية للاستفادة من الطابوق في بناء دورهم حتى استجار الأخيار برجال دين من أجل اصدار فتاوى للحد من ذلك .
وما الذي حل بـ 426 سيارة إختفت فجأة من أحد موانىء البصرة على حد تصريح احد سياسيي المحافظة وهي من مال الشعب وملك له ومخصصة لخدماته ( ماكو هيج فساد بالكًصة).
وكيف يمكن لسياسي ( معمم ) أن يتلقى رشوة بقيمة خمسمائة ألف دولار لمجرد تحريره تأييدا خطيا ( كتاب ) يؤيد ان الراشي لم يقم بإخراج فلس واحد خارج العراق!!.
أنا ادعو الفاسدين والمفسدين و ( اللطاشين ) و( المفرهدين ) في الداخل والخارج المدعومين ( من اللوريات عنترناش ) طالما لايتم وضع حد لفسادهم .. أقول أدعوهم للقيام بعمليات غسيل أموال ولو بجزء من الذي ( لغفوه ) من هذا الشعب المغلوب على أمره والبدء بعمليات اعمار كبرى في المحافظات التي تعرضت للدمار والخراب والمساهمة في بناء المدارس و دور الأيتام وذوي الحاجات الخاصة وكبار السن وفي انشاء المستشفيات وتجهيزها بما يلزم واستيراد الأجهزة الطبية الحديثة بدلا من لجوء بني جلدتي للدول الأجنبية كالهند او الى اقليم كردستان عسى الله ان يخفف عنهم سوء المصير والعذاب في الآخرة ولعل الناس( تفك ياخة ) عن شتمهم وفضحهم ليل نهار وهذا فقط (الكَادرين عليه الربع ).

أيها السادة اللصوص … أستحلفكم بكل دينار عزيز ( مخموط ) على قلوبكم وبهذه الحياة الدنيا التي غرتكم وإن شاء الله الذي يمهل ولايهمل ان يصحي ضمائركم ويفتح عيونكم للصواب أن تستذكروا أعمامكم (معود ومناتي) البريئين منكم براءة الذئب من دم يوسف وان تقوموا بغسيل اموالكم من أجل الذين شفطتم دماءهم وأموالهم … (وترى حلبكم) وصل للعظم …وألف رحمة على عمامنا… معود ومناتي !!.

1- ليلى السراج ، معاني كلمات في اللهجة العراقية ، منتديات برطلي ، كانون الثاني 2013

لا تعليقات

اترك رد