ظواهر رمضانية

 

من اجمل ما في الشهر الفضيل انه شهر الله و نحن في ضيافته فما بالك بأن الله هو الذي يستضيفك ، ما حجم الحسنات التي يعطيها لك في طاعته في هذا الشهر و علينا ان نسارع في رضا الله و قبوله لصيامنا و قيامنا لا ان يكون لعنة علينا و خسران في حياتنا لذا علينا ان نبتعد عن المظاهر التي تقودنا الى الخسران .

هناك رجل ذا هيبة و وقار له لحية بيضاء منسقة و جميلة ليست بطويلة و لا قصيرة له بشرة بيضاء ناصعة و وجه مدور يشع بالنور لا يترك فرضاً و لا مستحب يساعد الفقراء و يطعم المساكين و له في السلام باعٍ طويل يجلس امام محله التجاري في اجمل حلة بثوبه الابيض العربي و غترته الناصعة البيضاء يعتلي رأسه عقال جميل تزين اصابعه تلك الخواتم ذات الاحجار الكريمة له عطر مميز يستخدمه عند الصلاة له نفاذية عالية يشمه القاصي و الدانِ دائماً ما يجالس مدير محله في الصباح خصوصاً في هذا الشهر الفضيل تتقاطر اليه اسراب المتسولين يعطيهم جميعهم ثم يبدأ بتصنيفهم على قدر معرفته بهم هذا متسول كاذب يملك الكثير من المال و يتخذ التسول مهنته اما هذه مشكوك في امرها فقد رأيتها ذات يوم دخلت الى محل فلان و مارس معها الرذيلة و هذا يحتسي الخمر بفلوس التسول وهذا و ذاك وتلك …… الخ قال له مدير محله اذا كنت تعرفهم لمذا تعطيهم اذن . يا بني انا اعطيهم لوجه لله لا اعطيهم لاعمالهم قال هناك من لم يسأل و لا يتسول لكنه من الفقراء قال الرجل و كيف لي ان اعرفهم ان لم يأتي لسؤالي دعك منهم ، في هذه الاثناء عبر من امامه شخص فقال الرجل انظر هذا الرجل انه بغيض و لئيم كان يعامل امرأته بتعسف و اهمال حتى ازلت عن الطريق فأخذ الرجل الوقور الذي لا يفوته فرض و لا مستحب بإغتياب الناس واحداً تلو الاخر حتى قال مدير محله الشاب ( أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ )

………………………………

عنفوان الشباب طاقة لا تنتهي تذوب في ملذات المتعة و الغريزة يقضيها الشاب طوال السنة حتى يجيء شهر رمضان فينتفض الاب و يجبر ابنه على الصلاة و الصيام مهدداً اياه بالطرد خارج البيت و الحرمان من ابسط الحقوق لذلك يطيع الابن اباه في هذا الشهر حتى لا تتكرر ازمة السنة الماضية و يطرد متسكعاً بين بيت خالاته و عماته فيقول ( انا لست عبداً الى الله بل عبداً لرمضان ) في كل يوم ينهض على صوت ابوه منادياً للسحور يجلس و النعاس يغلب عيناه وكم من اغفاءة تزوره يحصل على اثرها صفعة مجانية توقضه ليلتهم طعام السحور ثم بعد ان يفرغ ينسل الى الفراش حتى ينام لكن بعد عدة دقائق يحصل على رفسه اخرى من رِجل ابوه يفز لها مذعوراً ( اشرب الماء بسرعة قبل الامساك ) يشرب الماء و ينتظر الاذان فيصلي و يعود الى النوم احياناً كثيرة يستيقظ و موعد صلاة الظهر قد فات و لم يصليها في حالة اذا كان ابوه خارج الدار اما اذا كان موجود يرفسه الاب الرفسه المعتادة ينهض على اثرها يترنح الى صنبور الماء فتح الصنبور و اراد ان يتوضأ لكن لسانه نهج بأغنية لكتب ع اوراق الشجر و هو يريق الماء على يديه لكن في هذه الاثناء جائته رفسة من رِجل ابيه اردته في بركة الماء قائلاً ( اوراق الشجر يا عاق ) نظر ابنه الى السماء و قال الاهي ان كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى و اهال على رأسه الطين

………………………

في هذا الشهر الكريم تمتد السفرة بأنواع الطعام و الوان الشراب ليبدأ التسابق في لقم اكثر من صنف بعد ان يأذن المؤذن يعلن عن اذان المغرب ، تمتلىء البطون و يثقل الرأس حتى ان النفس يكون بصعوبة كم هو كريم هذا الشهر قال لصديقة و اكد الآخر الكلام لكنه قال ( انه كريم في كل شيء الا من معاشرة زوجاتنا ها هو اليوم الخامس عشر من شهر رمضان و لم انم مع زوجتي حتى الان ) قال الآخر ضاحكاً ( انا احسن منك فقد عاشرتها مرة واحدة ، في هذا الشهر لا توجد فرصة ابداً مع الصغار الذين لا ينامون ابداً ) قال ( انها المشكلة نفسها الاطفال لا ينامون في شهر رمضان لديهم طاقة كبيرة في اللعب ، بعد الفطور انام ثم استيقظ لاجدهم يلعبون و يجولون في الدار و كلما اريد ان اختلي مع زوجتي يخرجون كالعفاريت في يوم من ايام رمضان السابق كدت ان افسد صيامي عندما باشرت زوجتي قبل الامساك بعد ان ناموا الصغار ثم تفاجئت بقول المؤذن امساك لكون زوجتي رفضت في البداية مدعية ان لا وقت كافي للمباشرة مما اضاعت بعض الدقائق الثمينة قال ( في هذا الشهر تزداد عندي الرغبة في مشاركة زوجتي الفراش و تكون على غير العادة ) قال ( انه الشيطان ) ضحك الاخر و قال ( انه الشيطان )قال( لا اعتقد ان العلاقة الزوجية تفسد اذا ما تركنا المباشرة في هذا الشهر و نكون قد تركنا غرائزنا و قوضناها مبتعدين عنها لكون شهر رمضان يفجر طاقة الانسان للسيطرة على الغرائز الاكثر تأثيراً فيه ) قال ( علينا ان نتمتع بعقلية مدركة و ان نذوب في ذات الله مخلصين منزهين عن كل الغرائز ) قال ( انا اعلن اني لا استطيع ) قال الاخر ( انا كذالك ) و قهقه الاثنين و ذهبا لأنتهاز الفرصة حتى يباشران زوجتيهما

لا تعليقات

اترك رد