حان الوقت لمقاضاة قطر الارهابية دوليا…

 

من البديهي اذا كان هنالك ثمة قضية جنائية او جريمة ما وكانت لوقت طويل تقيد باسم مجهول وماهي الا ايام وتنكشف الاوراق وتظهر هنالك عدة شهود تكشف خيوط هذه الجريمة وجرائم اخرى فما سيحدث! من المؤكد انه سيفتح القضاء الباب على مصراعيه ويدعوا كل المتضررين مراجعتها هذا اذا كان هنالك قضاء نزيه طبعا !؟ وهذا توصيف بسيط لما يجرى اليوم في قضية ارهاب قطر للعراق وبلدان اخرى.

اليوم بعد ان اصبح هنالك اكثر من شاهد داخلي وخارجي يثبت ان دويلة قطر هي داعمة للإرهاب وهي من سببت في دعم الارهاب العالمي وتغذيته وضمنت له البقاء فضرب دولا عديدة في العالم مما يدعونا بان نحزم امرنا ونطلب بمقاضاة هذه الدولة الإرهابية وبأسرع وقت قبل ان يتم تسوية هذا الموضوع في دهاليز الغرف المظلمة وهذا امر غير مستبعد فان صح اتهام قطر وخاصة بعد تصريح ترامب بان قطر تدعم الارهاب منذ وقت بعيد ونحن لدينا ما يؤيد ذلك فهذه شهادة واي شهادة من اكبر دولة في العالم تدفعنا بان نستثمر هذا الاجماع ونطالب بتعويض لما لحق بنا من اذى جراء ذلك فجيش من الارامل ومثلة من الايتام ووضع اقتصادي وامني وسياسي مزري كل ذلك نتيجة الإرهاب المنظم الذي ضرب ارض الرافدين شمالا وجنوبا و منذ اكثر 14عام دون ان يراعي اي حرمة لهذا البلد الاخ الجار انه حقد التاريخ والعمالة الصهيوامريكية التي اعمت بصيرة هذه الدويلة الصغيرة وانستها بان مساحتها وسكانها لا يتجاوز اصغر محافظة عراقية وان ليس لها من التاريخ سواء سطر واحد اويزيد قليلا فهي غير مهتمة بالتاريخ اصلا .

وبالرغم من الحصار المطبق الذي يجري الحديث عنة وبعد فشل الوساطة الكويتية والبحرينية التركية ورفض الدوحة الذهاب الى امريكا لحل الازمة فان هذه الدويلة ورغم كل هذه التحديات فانها لاتبدو ضعيفة وقد تكمن سر قوتها في ان تكون هذة الدويلة الصغيرة سببا في اشعال حربا دوليه كبرى تحرق المنطقة برمتها فهي تمتلك اكبر حقول العالم للغاز وهنالك مصالح اقتصادية ضخمة مع ايران التي فتحت اجوائها وبحرها واعلنت انها ستكسر الحصار الخليجي وستزودها بالمحاصيل الزراعية والغذائية اكثر مما كانت تفعله السعودية والامارات الى جانب ذلك فان تركيا اعلنت صراحة رفضها لمشروع السعودية ومحاولتها اركاع قطر وتحدثت عن ارسال قوة عسكرية لحماية قطر في المقابل فان روسيا هي الاخرى مع الدول التي تدعم قطر ضد السعودية خاصة وان لقطر التأثير الكبير على معظم الفصائل التي تقاتل اصدقاء روسيا في سوريا .وهنا عندما نتحدث عن ارهاب قطر علينا ان نعرف بان الاخيرة تعلم حجم التحدي هذا وان محاولة ايقاعها في هذا الفخ سوف لن يجعل السعودية

بمأمن من تبعات هذا الفخ فاذا كانت قطر تدعم الارهارب بالمال والسلاح فثمة دعم اكثر فتكا واكثر تأثيرا وهي الفتوى التي تصدرها المؤسسة الدينية العليا في السعودية والتي من خلالها تجيش الجيوش وتسلحهم بعقيدة فاسدة فاذا كان فعلا العالم يبجث عن تجفيف منابع الارهاب فليبداء اولا من المؤسسة الدينية الوهابية التي تقودها العائلة المالكة في السعودية وتلك جريمة لاتقل خطورة اذا مما علمنا ان جميع هولاء المنحرفون كانوا واقعين تحت تأثير هذه الفتوى ولولاها ما استطاعت قطر ولأغيرها ان تجند جنديا واحدا ووتسلحه

بهذا الفكر الاقصائي الذي يكفر اخية المسلم فضلا عن انة يستبح دماء واعراض واموال الديانات الاخرى . ان الوقت مواتي جدا في ان تذهب حكومتنا الى القضاء مسرعة وكما يقول المثل اغتنموا الفرص فأنها تمر مر السحاب .فمن المستبعد ان تقوم السعودية ولا الخليج بمغامرة عسكرية وهي حشدت الخليج نحو الحصار دونما تحشدها نحو عاصفة حزم ضد الدوحة وخاصة فان هنالك تعاطف جماهيري مع حصار قطر خاصة انه يحدث في شهر تكون فية الناس اخوة والسعودية تخشى من الجماهير الخليجية الانقلاب ضدها فما يجري لا يعدو سوى قرصة اذن علينا استثمارها وعلينا كصحفيون وادباء ومنظمات مدنية وجماعات ضغط توجيه الرأي العام نحو مطالبة الحكومة بضرورة الذهاب الى مقاضاة الدوحة وطلب التعويض لما لحق بنا من اذى ودمار وخراب في بنياه التحتية والفوقية وما جرى من تمزيق للنسيج العراقي الذي كان انموذجا في المنطقة خاصة وهنالك احزاب ابدت تعاطفها مع قطر وكان الامر لا يعنيها ليس لسبب انما لأنها تأتمر بأمر من خارج الحدود..

المقال السابقالقضاء على الاٍرهاب
المقال التالىديهيا أو تيهيا
علي قاسم الكعبي. بكالوريوس قسم الإعلام عضو نقابه الصحفيين العراقيين. عضو اتحاد الصحفيينوالإعلاميين كاتب.. وصحفي عمل مرسلا للعديد من الوكالات العربية والمحلية وتنشرمقالاته في مواقع كبيرة عربية وعراقية كثيرة .. اعمل مراسلا لوكالة الصحافة المستقلة ومنبر العراق الحر......
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد