القتل الرحيم في ظل الثورة الخضراء

 

صباحكم ومساءكم بروعة الحياة توقفت بدل المرة مرات وأنا أرغب في توصيل معلومة مبسطة وخطيرة عن سبب اخذ القرار التاسع والعشرون وهو . اعتماد مراكز البصمة الزراعية وما يتبعها الحيوانية .فمنذ ١٩٩٦ عكف العالم واول ما نذكر كلمة العالم تقفز إليك الأم الحنون أميركا رائدة الثورة الخضراء والتي استطاعت إنتاج أول نبات مهندس وراثيا وصفق العالم للدكتور نورمان بورلو وحصل علي جائزة نوبل.وانتشرت بأمريكا بزنس محتكر حتى دخلت الصين اخيرا للمنافسه سوق البنوك للبذور .

بنوك مسؤول عنها قطاعات خاصه لا يعنيني هنا استهجان العرب المعتاد التفاح الامريكي مهجن بجين الخنزير ولا يعنيني الأرز مهجن بجين البقر وهذا تعدي علي المعتقدات الدينية أن ما يعنيني هنا الحساسية الجينية التي ما لبثت في الأونه الأخيرة وبعد مرور عشرون عاما من الاستهلاك لهذه السموم سموم نعم سموم !!!! حضرت الكثير من المؤتمرات أردت أن يبسط لي أحد الأمر و لم يستطيع ولكن اليوم افعلها معكم قراء الصدى نت .

ببساطة النبات لا يختلف كثيرا عن اي كائن حي إذا اردت ان تضيف له جين أو صبغه معينه فأنت بحاجه لشيء لا يقاوم هذه الصبغة تماما كما يحدث في البشر فأن اردت زرع كلى لمريض وبعد الزراعة يظل المريض طوال عمرة يتناول دواء مثبط مناعي حتى لا يلفظ الجسد الجسم الغريب . هكذا النبات .. عندما تم عزل الصبغة المقاومة للجفاف او البكتريا الزراعية تم وضع صبغتين او جينين علي الأقل لعدم الممانعة وتقول وما الضرر في ذلك نحسبها تم زراعة نبات مقاوم للأفة الزراعية سواء الصدأ الأسود او الأبيض او ..

أو ..وليس فقط أضفنا جين يزيد من المنتج لتكون البذور ضخمة وكثيرة وليس فقط لامعه كم من الجينات المهندسة داخل المنتج الواحد وكم من الجينات المضادة للمناعة في نفس النبات . تم تنظيم الشفرة وإعادة ترتيبها ونزع وإحلال علي نفس السلسة الوراثية . تعال ندرس الأثر علي الحشرات بدأت تموت وكذلك البكتريا لأن هذه الصبغات الوراثية كانت بمثابة السم القاتل في معدتها . ندخل في موضوع الحشرات هل تتذكرون عسل النحل السام من مزارع أروبا علي ماذا تغذي علي رحيق زهور هذه النباتات وقامت الاجتماعات وهاجموا اميركا والعسل بدل ما يكون شفاء اصبح مرض علاوة علي عدائية النحل لتصبح حشرة قاتلة .

معقول نعم نرجع للأول والإنسان والحيوان الذي يتغذى علي العلف المهندس وراثيا ماذا حل بهما الإنسان ببساطة اصبح مقاوم للمضادات الحيوية واصبح بحاجة أعلي لمضادات أقوي وما المشكلة المشكلة هل كنت تسمع سابقا عن امراض الحساسية . لقد انتشرت لتصبح أشدها ظهورا ضد اللبن ياتري ما حال المريض الذي يتناول طوال العمر مضادات المناعة إنها نفس مضادات المناعة .

تأخذ غصب عنا ودون علمنا وتظل تعمل في أجسادنا نتلقها من أكل المنتجات الحيوانية والنباتية معا أي جسم بشري صمم لذلك ألم تعلم أن مريض المناعة مثل أمراض السرطان والروماتيد أصبحت المصنفة فهي الأكثر شيوعا في وطننا العربي هل تعرف الأثر الجانبي لتناول مثبطات المناعة إنه للإكتئاب والبلاهة وردة الفعل العنيف وأيضا لن أتطرق لهذه النقطه لأننا بحاجة إلي رسائل دكتوارة وماجستير لإثباتها فالإتحاد الأوروبي منع منعا باتا المنتجات المعدلة ألا يحق لكم أن نعتني بكم وإنشاء بنوك بذور خالية من المنتج المهندس وراثيا في مراكز البصمة والتأكد من عودة البذور التي خلقها رب العالمين علي هيئتها . كل ما نحتاجه منكم الاهتمام بالميكنة الزراعية . وتوسيع الرقعة الزراعية . ولا تنسوا دور المياه الجوفية الذ ي همش في الأونه الاخيرة ولي معكم حديث قادم عن كيفية توسيع الرقعة الزراعية مصر والوطن كونوا بحب وسلام

لا تعليقات

اترك رد