الجماهير العراقية توجه رسالة ايجابية للفيفا في مباراة العراق والاردن


 

كانت مباراة العراق والاردن التي ضيفها ملعب جذع النخلة في البصرة الفيحاء الخطوة الاولى الناجحة على طريق مساعي رفع الحظر عن ملاعبنا بشكل كامل بعد ان نجحت التحركات التي قامت بها وزارة الشباب والرياضة والاتحاد العراقي في الحصول على رفع جزئي شمل المباريات الودية بعد جهد على المستوى العربي والدولي .

العراق يفوز على الاردن 1 – 0
حيث شهدت هذه المباراة التي انتهت بفوز منتخبنا الوطني على نظيره الاردني بهدف دون مقابل سجله المهاجم علاء عبد الزهرة بضربة راس جميلة نجاحا عراقيا من الناحية التنظيمية بعد ان حضرها جمهور غفير قارب الستين الف متفرج تابعوا المباراة بكل التزام واظهروا الكثير من التحضر والصفات التي يشتهربها جمهورنا الذي يشجع باريحية ووعي .

حيث كانت اللافتات التي تشكر الفيفا على خطوته بالسماح باجراء المباريات الودية ولافتات الترحاب بالضيوف حاضرة وتزين الملعب بحضور الاسر البصرية الكريمة التي تابعت المباراة بروح عاليه وبانسجام جميل مع احداثها ولم تشهد المباراة اية حوادث مسيئة مما يدل على نجاح اداري على مستوى ضبط الملعب وتوجيه هذا الحضور الجماهيري الكبير. .

المباراة من الناحية الفنية
وعلى المستوى الفني نجح المنتخبان الشقيقان في تقديم مباراة اتسمت بالندية على الرغم من طابعها الودي الذي فرضته المناسبة حيث بدا واضحا ان الفريقين بحاجة الى المزيد من الاعداد على المستوى البدني .
وقد تمكن منتخبنا من فرض شخصيته على شقيقه منتخب النشامى في معظم فترات اللقاء وخاصة خلال الشوط الاول حيث كان الفريق العراقي يتمتع بالخطورة نتيجة حسن تحركات خط وسطه الذي تمكن من خلق حالة الاسناد للخط الامامي المكون من مهاجم الزوراء علاء علاء عبد الزهرة والجوية حمادي احمد وكان الجناحان احمد ياسين وعلي حصني مميزان في تحركاتهما على الجانبين التي ساهمت في هدف الفوز عند الدقيقة الرابعة عشرة والذي تحقق بعد هجمة قادها علي حصني الذي هيأ الكرة لحمادي الذي ارسل بدوره كرة بالمقاس على راس علاء عبد الزهرة ليسكنها في الشباك الاردنية بطريقة جميلة .
فيما شهد الشوط الثاني خطورة اردنية بقيادة مهاجمه عدي الصايفي الذي كان اخطر اللاعبين الاردنيين الا ان الكرات الاردنية تبددت امام حسن تنظيم خطنا الدفاعي الذي يقوده احمد ابراهيم بخبرته الكبيرة ويقف خلفه الحارس محمد كاصد ولابد ان نشير الى ان منتخبنا كان قريبا من اضافة هدف ثان قبل نهاية المباراة عندما انقذ المدافع الاردني كرة من على خط المرمى ارسلها بذكاء مهاجم النفط ايمن حسين كذلك لابد ان نشير الى نجاح المدرب باسم قاسم في ادارته للمباراة وتوظيف اللاعبين واللاعبين البدلاء . .

وعلى العموم فان وزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة وكل المعنيين نجحوا في الاختبار لاستضافة العراق للقاء الاول بعد قرار الفيفا برفع الحظر الجزئي عن المباريات الودية ليرتفع سقف طموحات الجماهير والمسؤولين عن الرياضة والكرة العراقية بتعزيز هذه الخطوة بالرفع الكامل للحظر عن الملاعب العراقية وقبل الختام لابد ان نشيد بجماهيرنا التي حضرت المباراة وبانضباطها الكبير ووعيها لطبيعة هذا اللقاء ومايعكسه من مؤشرات لها تاثيرها على مجمل سمعة كرتنا .

لا تعليقات

اترك رد