التحرير بالطريقة الأمريكية. ما الذي حققه للشعب العراقي ؟

 
الصدى - التحرير بالطريقة الأمريكية

في يوم 3/20 من كل عام نتذكر حَدَث تأريخي هَزَّ العالم بشعارات كان طابعها أنساني وفعلها وحشي حيث نفذت أمريكا ومن تحالف معها أبشع جريمة في العصر الحديث لاتقل وحشية عن جريمتي هيروشيما وناكزاكي . في مثل هذه الأيام من العام 2003 أتخذت أمريكا وحلفائها قراراً بغزو العراق خارج نطاق الأمم المتحدة والمواثيق الدولية وهي بذلك تكون قد تمردت على العالم بأسره متخذة من شعارات التحرير والتخلص من اسلحة الدمار الشامل ذريغة لحربها القذرة التي راح ضحيتها الآلاف من العراقيين .

عكس القرار الامريكي بغزو العراق الذي تجاوزَ كل الشرائع الدولية والانسانية ملامح مرحلة عارمة من الفوضى والموت والتشتت والتمزيق في هذا البلد الذي كان دائماً يشكل نقطة توازن المنطقة واستقرارها في المراحل التي سبق هذا الغزو قبل ان تنقلب الطاولةعلى الحسابات الامريكية المزكومة بروائح النفط وليعلن التاريخ واحدة من اكبر الهزائم التي منيت بها الامبريالية الامريكية في العالم من جهة وليزيح اللثام عن واحدة من أبشع الانتكاسات في التاريخ الانساني من فرط فوضى التخبط الامريكي الذي انتج مجازر انسانية بالجملة طالت الحجر والبشر ..

الغزو الامريكي على العراق تسببَ في مآس كشفتها الدوائر الامريكية أو المقربة منها قبل ان تكشفها دوائر رسمية وغير رسمية ووثائق سربت لعشرات المواقع الالكترونية المنتشرة في العالم لعل اشهرها موقع وثائق (ويكيليكس) الالكتروني الشهير بنشر الوثائق السرية فقد كشفت وثائق سرية نشرت لأول مرة عن خفايا الغزو الأمريكي للعراق أن الجيش الأميركي قتل مئات العراقيين على الحواجز ونقاط التفتيش وأن عدد القتلى من المدنيين العراقيين أعلى بكثير من الرقم المعلن.كما كشفت الوثائق التي حصل عليها الموقع والتي تجاوز عددها 400 ألف وثيقة معلومات جديدة عن ضحايا لشركة “بلاك ووتر” سيئة الصيت من المدنيين وعن تستر الجيش الأمريكي على عمليات التعذيب داخل السجون العراقية بأمر من الإدارة الأمريكية. وأكدت الوثائق السرية أن القوات الأمريكية كانت تحتفظ بتوثيق للقتلى والجرحى العراقيين رغم إنكارها علنيا لكل ذلك حيث تم الكشف عن توثيق ل 285 ألف ضحية عراقية بينهم 109 ألف قتيل على الأقل وتعني هذه الأرقام بوضوح أن نسبة القتلى بسبب الحرب الأمريكية على العراق يصل إلى أربعة أضعاف تلك التي سجلتها الحرب الأمريكية في أفغانستان وأن بقية الخسائر تصل إلى ستة أضعاف في سياق ذات المقارنة.وأظهرت الوثائق أن قرابة 63 بالمئة من القتلى هم من المدنيين أي انهم يشكلون ثلثي مجموع القتلى وكشفت تحليلات الوثائق ارتفاع معدلات القتلى في العراق شهرا بعد آخر منذ اليوم الاول للغزو الامريكي وبحسب موقع إحصاء الضحايا العراقيين فإن عدد القتلى من المدنيين وصل إلى 110 آلاف قتيل منذ بداية الغزو الأمريكي للعراق لكن مع نشر وثائق ويكيليكس بات يتعين على الموقع رفع أرقامه بنسبة 50 بالمئة إذ ان العدد الحقيقي وصل الى 150ألف مدني دفعوا حياتهم جراء الغزو الأمريكي حيث شكل المدنيون العراقيون فريسة سهلة على الدوام لكل مصادر النيران الامريكية علما ان الادارة الامريكية لم تكلف نفسها عناء الإحصاء الممنهج للقتلى الذين سقطوا بنيران قواتها.وفضحت الوثائق كذب الرواية الأمريكية المعلنة على صعيد الحواجز ونقاط التفتيش حيث تظهر عددا كبيرا من العراقيين قضوا عند هذه النقاط أو بهجمات جوية أمريكية مباشرة حيث اعتادت الطائرات الأمريكية استهداف ما تسميهم “مشتبها فيهم” على أنهم مقاتلون مناوئون لها وكثيرا ما كانت النتائج مدمرة ففي مدينة الفلوجة في التاسع من أيلول عام 2005 تقول برقية عسكرية سرية إن طائرة من طراز إف 15 ألقت قنبلتين بي يو 125 على الهدف وأصابته إصابة بالغة بينما تضمن تقرير تقدير أضرار ساحة المعركة الذي أعدته أصابع الإدارة الامريكية “أنها غير معروفة وأنه لم يسجل وقوع أي إصابات”.

وكشفت الوثائق أن قوة جوية غير خاضعة للمساءلة كانت تحوم في سماء العراق وتصب حمم قنابلها فتتسبب في نشر الموت في أرجاء البلاد بعد عشرات الطلعات يوميا مؤكدة وقوع 14 ألف حادثة في كل العراق معظمها شهد مقتل مدنيين عراقيين. اليوم وبعد 13 عام من كارثة غزو العراق بداعي التحرير . ما الذي تحقق للشعب العراقي ؟ لم يتمكن الشعب العراقي من الحصول على الأمن طوال السنوات الماضية بل أزداد الموت بين صفوفه وبطرق مختلفة كالتفخيخ والغدر والكواتم والتعذيب في السجون والمعتقلات وأشعال الأزمات التي أدت الى حروب داخلية بسبب الطائفية والأنتقام بين من كان مرفهاً في الخارج على أنه معارض وبين عراقيو الداخل وهو الأكثرية . ونتج عن تلك السياسات القذرة تبعات مأساوية أدت الى الهجرة والتهجير وتصفية العقول وتهميشها من الواقع العراقي الجديد وبالنتيجة أنتشر الجهل والتخلف وازدادت الأمية والفقر وأزدادت نسب البطالة وبشكل لافت حتى وصلنا اليوم الى أن العراق قد محيت هويته الوطنية ونهبت ثرواته المالية وسُلمَت أكثر من نصف مساحته للأرهاب نتيجة للمرهقة السياسية وعبث الأحزاب التي جائت من الخارج بمقدرات الشعب فضلاً عن غياب كامل للخدمات وغادرت ملامح التمني من ان العراق ممكن ان يتطور بل اصبح منذ سنوات ولازال دولة فاشلة وعاصمته بغداد هي الأسوأ عالمياً حسب مؤشرات عالمية حددتها مراكز عالمية مستقلة . اليوم العراق وبفضل الأحتلال الأمريكي أصبح في الماضي متراجعاً الى الخلف لأكثر من مائة عام بل أن عصر ما قبل الصناعة يمكن ان يكون افضل من حال العراق وتلك حقيقة مرة نقولها بعد أن عشعش العملاء في العراق وهم يعملون بشكل منظم الى ألغاء هوية العراق وقتل شعبه وألحاقه بدول بعينها يرفضها الشعب بشكل واضح . بعد كل الذي جرى ويجري في العراق ليس أمام الشعب سوى ان ينتفض لنفسه ويستعيد وطنيته من خلال طرد العملاء ومقاضاة الأدارة الأمريكية والبريطانية لدورهما الواضح في تدمير العراق حين تعمدت الأدارتان تسليم العراق لجهات محترفة في القتل والنهب والسلب . وهي دعوة لمنظمات المجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها تجاه أنقاذ العراق ومقاضاة من تسبب في تدميرة أمام القضاء الدولي ..

لا تعليقات

اترك رد