دراما لاتناسب الشهر الكريم

 

في كل دورة رمضانية تتنافس القنوات الفضائية العربية على عرض المسلسلات باكبر عدد ممكن وتختلف المواضيع وتتنوع المصرية والسورية والخليجية وتتضمن قضايا بعضها وربما اغلبها لاتناسب قدسية الشهر الكريم الذي اختاره الله تعالى للتعبد والصوم والصلاة والتقرب اليه باعمال الخير . من بعض الاعمال التي نتابعها مسلسلات خليجية تناولت حرب الخليج التي مضى عليها زمن والتي ذهب قادتها الى مقبرة التاريخ ونالوا عقابهم واليوم يعيش العراق في ظروف صعبة يواجه من خلالها اشرس الأعداء بعد الظلم والجور الذي عاشه شعبنا ولايزال يعيشه ولسنا في حال يسمح لنا بفتنة طائفية بين الشعبين الكويتي والعراقي بل يفترض ان نكون في توحد وتعاون درامي من اجل محاربة الارهاب والتطرف والفتن الطائفية لا الى تفريق الشعوب العربية.

ومن جانب اخر نجد اعمال مثل المسلسل العربي المشترك ..غرابيب سود .. الذي يدخل الى عالم الداعش التكفيري ويشرح تفاصيله العفنة وكيف يهدم عقول الشباب ويجندهم ليمنيهم بحور العين والجنة الموعودة . غرابيب سود .. اسم سيبقى في الذاكرة يورخ مرحلة مهمة من حياتنا يجب ان نفهمها ونستلهم منها العبر . وبالنسبة للدراما المصرية تابعت بعض الاعمال منها .. لاتطفئ الشمس .. الذي يعرض على قناة cbc والمسلسل قصة احسان عبد القدوس الشهيرة التي شاهدناها على الشاشة فلما للسيدة فاتن حمامة وشكري سرحان ونادية لطفي واحمد رمزي وكان الفلم تجسيد جميل للقصة بكل جوانبه ولسنا هنا بصدد المقارنة ولكن الشئ بالشئ يذكر ،

المسلسل ومنذ حلقته الاولى اعطى صورة مشوهة عن العائلة وكل فرد منهم غارق في ملذاته والشخص الوحيد الذي يمثل الاخلاق والجدية هي البنت الكبرى التي شوهوا صورتها لتبدو هي المعقدة والحاقدة وكأن الانفلات والانحلال الاخلاقي شئ طبيعي وتكررت مشاهد الشرب والمراقص والخيانة الزوجية وحتى الأم لم تسلم من هذه التفاهات ادخلوها في قصة حب قديمة تحاول استعادتها . صحيح ان الزمن تغير ولم تعد الاسرة العربية مترابطة بقوة مثل ماكانت في زمن فاتن حمامة ولكن التحول الى النقيض شئ صعب تقبله في شهر رمضان المبارك .. وتابعت كذلك مسلسل ..هذا المساء .. الذي يعرض على قناة cbc المصرية قد يصح عرض هذا المسلسل في وقت اخر فالمسلسل يتعرض الى الخيانة الزوجية بكلا طرفيها والمراقبة الالكترونية للمواقع الجنسية قد لاننكر اهمية هذا الموضوع والجهد المبذول من الممثلين والمخرج لكن يبقى رمضان شهر له قدسيته ومشاهد الخيانة والسكر والعربدة لاتبدو مناسبة ابدا . وتبدو الخيانة موضوعا مشتركا في اغلب الاعمال هذا العام في مسلسل.. لأعلى سعر ..

والذي تعرضه قناة dmc المصرية والذي تمثله نيلي كريم وهي تعاني ايضا من خيانة زوجها وصديقتها المقربة التي تمثل دورها زينة . ومسلسل اخر تعرضه نفس القناة والمفارقة اسمه ..رمضان كريم .. ولكنه في محتواه مشاهد لاتمت لرمضان سوى بالاسم فقط . وعندما تريد ان تشاهد مسلسل يناسب قدسية رمضان عليك ان تزور قناة ماسبيرو زمان فهي تعرض مسلسل الزمن الجميل ..اخو البنات .. فهو يعرض الاسرة العربية بتفاصيلها الجميلة واللمة الحلوة والوضع الاقتصادي الذي تعانيه . وكل عام وانتم بخير ورمضان كريم .

لا تعليقات

اترك رد