تُرى

 
(لوحة للفنانة د. سجال الركابي)

ما يفصل الليل عن النهار….!
… النقاء عن الغباء…
… … اللهفة عن الفتور
… الإنجماد عن الذوبان
… الموت عن الحياة
… الحرب عن السلام
ال آيِّ شيء عن أيّ شيء
أتُراهُ :
السيف … الغضبُ
الثقة …النور … الكذب … النفاق!
أم هوَ البعد الرابع
يتربّصُ متخفياً في دوران الأرض
بِنا يلعَب كما (اليويو)
سوى أنّ الخيطَ ليس بيدنا
نرتطم ثم نعلو
ومابين ضحك وبكاء
للخيانةِ وجه منمّقٌ بأهدابٍ صناعيّة
وخداعِ الأحلا م
مُزوُقُ بشهيِّ كلام
تُهدهدنا في سمواتِ دَجَل
وفضاءاتٍ أوهام
نركنُ للدعاء تارةً
واُخرى لأشجانِ غناء
ومابين خفقةٍ وأخرى
تسيلُ جنّاتٍ
أو قرون جحيم تنهال
هل مِن جواب ؟ ليس َ مِن جواب…!
وها أنَّني
أُقدّمُ لجلمود الصخرِ
آيات التبجيل
فهوَ فقط …
من فَهٓم سِرّ اللُعبة… …

لا تعليقات

اترك رد