تجمعنا هوية واحدة لنحملها معا

 

يقول المهاتما غاندي يجب ان لا تفقد الامل في الإنسانية إذا كان هناك قطرات وسخة في ماء المحيط فليس كل المحيط وسخ
ويقول كونف يوش عندما تفقد الكلمات معناها يفقد الانسان حياته اما اسحق نيوتن قال أستطيع ان اقيس الاجسام الساقطة من السماء لكني لا أستطيع ان اقيس جنون الناس.

إذا لنزيح القطرات الوسخة ونحذف كل كلمة غير منطقية وليس مفهومه وبقت غير مفهومة لحد يومنا هذا لنزيح كل ما هو غير مفهوم ونرسخ المفهوم والمفيد منه لنوقف الخلاف والقتال والكراهية لكي نستطيع قياس الأمور كما يقيس نيوتن الاجسام الساقطة من السماء او الاصح من الفضاء والا سنبقى كما قال نتصرف كالمجانين ولا مكان لمجنون في العالم المتطور.

يظن الانسان نفسه انه أرقي من الحيوان لكني رأيت في الحيوان أكثر رقيا وله مبدأ أرقي من الانسان عندما شاهدت الأسد الجائع يلهث خلف حيوان اخر الى ان افترسه وشق بطنه ليأكل لأنه جائع وهو يشق بطن الفريسة خرج الطفل من بطنها توقف الأسد وحمل الطفل في فمه وراح يبحث عن مكان امن ووضعه هناك وظل واقفا عن بعد يحميه لكي لا يأتيه حيوان اخر ويؤذيه الا ان أتى من فصيلته حيوان اخر وحمله حينها ترك الأسد المكان ولم يرجع الى الام ليكمل اكلها رأيت الإنسانية في هذا الحيوان العملاق. هل لنا ان نحمل الهوية الإنسانية جميعا؟ نحن تلدنا امهاتنا نحمل هوية انسان وليس هوية يهودي او مسيحي او مسلم ….

عند الولادة يلبسون رداء الموروث ونحن صغار ليس لنا القدرة على رفضه لكننا عندما نكبر لماذا نستمر بلبس هذا الرداء الذي أصبح باليا يعتليه الغبار حتى لونه لم نعد نعرف ما هو لونه كل يراه بعين مختلفة ما بين الأسود والرمادي الغامق او الرمادي الفاتح ويستمر العراك على لون الرداء والرداء أصبح فيه ثقوب لم يعد هناك امل بترفعيه… دعونا نسأل ماهي المعلومات في هويتك؟ الجواب الاسم والعمر والعنوان وماذا وضعت في خانة الديانة؟ حذفتها ….. لماذا؟ لأنها تدل على العنصرية.. حسنا ما فعلت.. الانسان السوي يرفض العنصرية ويرفض الاستعلاء على الاخر. نحن نريد ان نعيش احرار وليسوا مرغمين ومكرهين ومضطرين للعيش بما رسمه لي شخص اخر او مجموعة أخرى بنتها ونسقتها لنا وألزمتنا قسرا فأضعفت حياتنا…. وأصبحنا نجد عذرا لكل عمليه قتل وكل عملية اضطهاد نقوم بها. انا أتكلم عن شعوب الشرق الأوسط وبالذات الدول العربية انا لا أتكلم عن اميركا وسياستها الخارجية عندما تقرا المقال لا تخلط بين الامرين وتعلق اخطائك ورفضك للإصلاح على شماعة الاخر…..

انها شماعتك انها معوجة وقديمة ومثقلة بالأخطاء وقد أصبحت من مجموعة الانتيكات لم تعد تستحمل ستسقط ويسقط معها كل شيء. نحن ندعي للإنسانية والعدالة …لكننا نطبق نظام العنصرية … نعم جعلنا الدولة ملك لنظام ديني واحد لا بل لطائفة معينة واحدة يتم التداول بينها والعراك ويذهبون الاخرون ضحية لهذا الموروث ونسينا ان الدولة هي ليست ملك لمجموعة معينة وانما هي وطن لكل من يعيش على ارضها من مختلف العقائد وكلها صحيحة او غير صحيحة كل يرى بمنظوره الخاص لكن هناك عقيدة واحدة الجميع ينظر اليها بنفس المنظور وهي الإنسانية المبدأ الذي لا ينظر الى دين او قومية او لون او جنس ذكر كان ام انثى هذا هو قانون العدالة الإنسانية على الأرض….دعوا ما للسماء للسماء يسبحوا في فضائها ودعوا ما للأرض للأرض نتمتع بجمالها. دعنا نجمع ما هو منطقي من كل الأديان وماهو منطقي من كل القوانين المدنية دعنا نستعين بقوانين مدنية من عالم اخر عرف معنى الإنسانية دعونا نجمعها في دستور او كيفما شئتم لنسميه الكتاب المقدس للإنسانية …

اما اجهدكم القتال بسبب ما قاله الأجداد انهم قالوها ورحلوا ربما لو ولدو اليوم في عصر التلفزيون والطيارة والصواريخ والرحلة الى الأقمار وزراعة اعضا الانسان واستنساخ الانسان وفوائد النبيذ الأحمر لقالوا كلاما اخر…ربما ممنوع مشاهدة المسلسلات أيام الصيام أو الامتناع عن مشاهدة التلفزيون في ساعات الصيام …ربما لغير رايه وقال دعوا الناس الغير صائمة ان تأكل في العلن …ربما استبدل الصيام من فرض الى اختيار ..ربما لو رجع المسيح أيضا لقال انا لم اقل او احذفوا مقولة اني أخطأت بالفكر وبالقول وبالفعل طيب اذا حلمت بالممنوعات هل اعتبر انا مجرمة امام الله؟ عزيزي الانسان انا أحاول ان أقرب فكرة ان الدين جعلنا حبيسين أفكاره وقيدنا بما قاله الاولين لكني لم أرى انهم قالو لا تصلحون ما اتينا به …..

إذا لنبدأ بالإصلاح متبنين في اصلاحنا المبدأ الإنساني لا مبدأ التخويف الإلهي او التخويف العنصري. نريد ان نكون جزء من هذا العالم وليس خارجون عن العالم ولا نريد العيش في اذلال وهوان لأننا مسيرون بما ورثناه من عنصرية كيف لنا ان نبني مجتمعا سليما قبل ان نبني افراد المجتمع على أسس إنسانية ……إذا لنحمل الهوية الإنسانية معا من غيرها لا يوجد محبة وسلام.
اختم مقالتي من مقولة لنتشه هل الإنسان مجرد خطأ إلهيّ، أم أن الإله مجرد خطأ إنساني؟

لا تعليقات

اترك رد