مصر صافيناز النيل


 
الصدى - القاهرة

إذا كانت الأم مدرسة ، والشعب مهرسة ، ومصر ستصدر أتوبيسات بدورين لإنجلترا ، والدولار أصبح بعشرة جنيهات ، والحكومة تعرف عن الشعب ما لا يعرفه عن نفسه ، والشعب لا يعرف عن الحكومة سوي أنهم خيرة أهل الأرض كما قال سيادته ، والداخلية ليست بلطجية ، والمترو ستصبح التذكرة به ثلاثة جنيهات لكنه سيرعي محدودي الدخل ، والمدرسة نظيفة جميلة متطورة علي أسوارها فقط إنما بداخلها أجارك الله ، والعلم نور لكن الكهرباء غالية ، والجامعة العربية بدون طلاب أو أساتذة ولا حتي دول تدير شؤونها ، والنيل إنخفض منسوبة وظهرت بعض الجزر لكن لا داعي للقلق ، يمكننا أن نبني علي تلك الجزر “بورتو نهضة” ومصر أم الدنيا وهتبقي أد الدنيا والأهم من كل هذا إن إحنا نبقي كده .

“1”

لذلك لو لم تقتنع بكل تلك الإنجازات ، فكر في المعارضة ولأن المعارضة في بلادنا بحدود ، فلا تتخطي حدودك ، وإذا سألتني عن حدودك في المعارضة سآقول لك حدودك باب شقتك ، أما عن المعارضة نفسها فلن تستطيع حتي أن تعارض زوجتك ، ولأن السياسة حساسة لا تأكل فراولة كثيرا وضع عليها “بودرة تلك” وشاهد لقاءات سيادته وصبح علي مصر ، وطبل كما تشاء فالتطبيل تحول من مهنة فرد خلف الراقصة ، إلي فرد خلف كل مسؤول ، ومصر ولادة لكن الجنين في الحضانة .

“2”

رغم كل هذا عليكي أن تتفائلي ولا تشعرين بالأرق لمن يتحرشون بك ليلاً أو حتي نهاراً ، وأقرئي كتاب “فوائد التحرش الأربعون” وأستمتعي بنظراتهم الملتهبة ولمسهم لجسدك العاري في نظرهم مهما كانت حشمتك وإن قال لكي المسؤول إياه “إيه اللي وداكي هناك” لا تتعجبي ، وأذهبي إلي أقرب هايبر ماركت وقومي بشراء “بيبي دول” جديد من أجل مصر وأفتحي شقتك مزارا سياحيا للعرب وملاذا لكل مريض من أجل مصر ، وأنثري صدرك الحنين لمن فقدوا الدفئ من أجل مصر ، وأخرجي بهوت شورت في شوارع القاهرة الساهرة للتنفيس عن الشباب من أجل مصر ، وإن شاهدتي وزير الري يقول مصر “هبة النيل” قولي له هبة غادرت البلاد للبحث عن لقمة العيش ، أما شعب مصر دعيه يشاهد ما يحدث فالصمت لن يظل طويلاً.

المقال السابقعلى باب مقهاي العتيقة
المقال التالىهاملت منتحراً
سيناريست وروائى وكاتب صحفى مصري درس الموسيقى العربية والتمثيل والسيناريو ، أشتهر بكتابة المقالات الساخرة ومهاجمة الإعلاميين ، ومن أشهر مقالاته "كيف تصبحين ريهام سعيد في 10 خطوات" ومقال "عشرة على عشرة" الأسبوعى ، كما يكتب بجريدة الأخبار محلق "النهاردة أجازة" سلسلة مقالات "متغربين إحنا" .....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد