شطرنج


 
(لوحة للفنان اسماعيل نصرة)

زيف وجوه …
كُهولَة مرايا توشحت بانامل أحجية اللمى
تَسَكَعَت في جفوني ندبة مَعصيَة ….أورثتها الذنوب
تناسل غواية بلعاب مارد ….يُمَزق المسامات
خافقة صمت بفضاء شطرنج…. كأنه غزل
تغور تأملاتي بقطع سبلي الدنيوية ….لأتيمم الصباح
متكئة بفوضى سريرتي…. يسترها بوح عالق
ممسكة بمعصم الريح ….جنود جداول
تواتر قناعتي ……
تكالبتُ بطقوس مملكتي …كنتوء اعتكاف
تشظت قريحتي وأعتَدَت في ذهني… القرفصاء
ممسكة بعصا فراستي تنوء على …هُدُب الرذاذ
قد استظل بقلعةٍ تأبى النزوح بخصر الرمال…..
قد اطلق عنان صهوتي … عبر شغف اللهاث
وقد اترنح السحاب متنفسة…. غيث طريدة
استطراقة تحدي …
مربعات حالكة البياض كثلج البراءة …معتمة كتزوير
الابيض ينقلني قفزة تعفير أنوفي الصارخة بالتجديد
الأسود يلعقني بمواجهتي الحتمية بصدحي المرهف
بطلاقة رمل رمادي التوهج … فاضت غياهب الظلام
فُطرةٌ تُحَلق ترسم اقفية ألتهجي…
تعشُق التنافر…
تُجاذبُ نقلة مستترة الولوج ..هروبها..… نجوى حدس…..
طيف أنتصار…
تناقلتها أنامُلي … تصدت لغربة البتلات
تقوست أكفي… مُقَبلَة باصابعي الحناء
تعفرت الحقول بالأنفاس…
احتفت السنابل للحصاد
ببرقع الشجون تتنامى نشوة احتفاء لميلاد أبدي
أسمع أصوات تفرقع ألعطب في ثآليل ألمربعات
خطوة القدر فوق خفق الشيطان تحتضر المكوث
صَهيل فَرسٌ أردف الجُموع…..وتنَفَسَ بَرد ألفجر
كش ملك

لا تعليقات

اترك رد