قصص قصيرة جدا

 

صورة من الأرشيف
بعد الصرخة الأولى ، وضعتُ الإبهام في فمي..أمي تعتقد أن الملائكة ترضعني ، لكنني
كنتُ أعض على أنملتي من الندم..

السقف الواحد
يا ( شمسي ) العزيزة..لماذا لا نفكر في استقرار هذا ( الظل ) الذي أنجبناه ..؟؟
و نلغي الحُكم الصادر عن محكمة الأسرة : بالنهار يكون معي ، و بالليل معكِ

قَرحة المعدة
تضع تحت رأسي ( خبزة ) كي لا أشعر بألم الجوع
و أنا نائم..شكرا لك أمي ،لقد أكلتُ في الحلم كل
( وسادات ) الأمراء ..

أنت قمر و أنا بشر
نظرتكِ ضوئية و إشارتكِ ضوئية
و هذا ما يخيفني .. ربما أن المسافة بيننا
ستكون أيضا ( بالسنة الضوئية ) ..

بأس شديد و منافع
صوتوا جميعا لصاحب القبضة ( الحديدية ) و القلب ( الحديدي )إلا أنا..
لستُ مع حكم الرجل ( الآلي )..

العين الثالثة
البقرة تُرضع عجلها و أنا أنتظر دوري ، عين على الساعة
و عين على الضأن ، لكنني نسيتُ الرأس الذي يشير إلى
( قرنين ) من الزمن ..

نسطالجيا
عادت إلي بشعر أبيض كالثلج و عيون دامعة كالينابيع
ومع ذلك وجدتُ متعتي في قمة هذا الجبل..

لا تعليقات

اترك رد