العراق يحتل المركز ال 13 من بين 55 دولة في دورة التضامن الاسلامي 2017


 

تابع موقع صدى عبر التواصل مع موفد الصحافة الرياضية لدورة التضامن الاسلامي 2017 مؤنس عبد الله نتائج فرقنا المشاركة في البطولة وقد وافانا الموفد المبدع بالتقرير التالي عن هذه المشاركة .

باكو – مؤنس عبد الله…اعلام اللجنة الاولمبية…تصوير- قحطان سليم
اختتم العراق مشاركته في منافسات دورة العاب التضامن الاسلامي بنسختها الرابعة التي اقيمت في العاصمة الاذربيجانية باكو ما بين الثاني عشر والثاني والعشرين من شهر ايار الحالي وبمشاركة 54 دولة اسلامية من ثلاث قارات هي اسيا وافريقيا واوربا، واحتل العراق المركز الثالث عشر بجدول ترتيب الاوسمة بأوسمته الـ 14 وبواقع وسامين ذهبيين الاول كان من نصيب لاعب منتخب العاب القوى بفعالية رمي القرص مصطفى كاظم داغر والوسام الذهبي الثاني كان من نصيب لاعب منتخب رفع الاثقال في وزن 85 كغم صفاء راشد المركز الثامن اسيويا، واحرز العراق سبعة اوسمة فضية ذهبت لكل من الرباعين احمد فاروق وزن 77 كغم وسلوان جاسم وزن 105 كغم ولاعبي منتخب الزور خانة صبري جابر صبري الذي احرز وسامين في فعاليتي الجرخ تيز والكبادة وزميله رضا غالب الذي احرز الوسام الفضي في فعالية الميل الثقيل والملاكمين حسن علي ناصر وزن 49 كغم وعمار جبار وزن 60 كغم وحقق العراق خمسة اوسمة نحاسية كانت من نصيب منتخب كرة اليد ومنتخب الزور خانة في فعالية الفرقي ولاعب منتخب العاب القوى لفعالية ركض 110 م موانع محمد سعد ولاعب منتخب المصارعة الرومانية طه ياسين وزن 71 كغم ومنتخب السباحة في منافسات فعالية الزوجي للمنصة الثابتة 10 م ومثل المنتخب في هذه الفعالية اللاعبين حسين عبد الجبار وحسين حكيم، واحتل العراق المركز الثامن على مستوى القارة الاسيوية بعد ايران واوزبكستان والبحرين واندونيسيا وقيرغيستان والسعودية والاردن فيما احتل المركز السابع عربيا خلف البحرين والجزائر والمغرب ومصر والسعودية والاردن.

حصيلة الزور خانة اربعة اوسمة
احرز منتخب العراق بالزور خانة اربعة اوسمة في منافسات المسابقة ضمن دورة العاب التضامن الاسلامي بنسختها الرابعة وبواقع ثلاثة اوسمة فضية ووسام نحاسي واحد.
وقال مدرب منتخب العراق باللعبة وسيم علي البلداوي ان المشاركة العراقية كانت ناجحة جدا والاوسمة الاربعة كانت مستحقة نظرا لصعوبة المنافسة وقوة المنتخبات المشاركة وعلى رأسها ايران الذي يعد المنتخب الافضل في العالم فضلا عن منتخب الدولة المضيفة اذربيجان وطاجيكستان وافغانستان.
واوضح البلداوي ان اسبابا عدة اضاعت علينا احراز العديد من الاوسمة الذهبية في المسابقة المذكورة ومنها الاصابات التي ضربت اهم اللاعبين خلال معسكري ايران واذربيجان فضلا عن الظلم التحكيمي الفاضح والواضح في عدد من الفعاليات ومنها فعالية الكبادة حيث كان اللاعب جابر صبري الاحق بالوسام الذهبي من منافسه الايراني ولكن التحكيم منح ايران الذهب ولم ينفع معهم الاعتراض الرسمي الذي قدمناه وبالتالي تم اعتماد النتائج كما هي.

ظُلم كبير لمنتخب القفز الى الماء
احرز منتخب العراق بفعالية القفز الى الماء الوسام النحاسي في منافسات الزوجي للمنصة الثابتة 10 م والمؤلف من اللاعبين حسين عبد الجبار وحسين حكيم بعد ان حقق 215،64 نقطة لفي المنافسات التي حضرها الامين العام للجنة الاولمبية السيد حيدر حسين علي ورئيس البعثة العراقية السيد بشتوان مجيد نادر، وفاز منتخب ايران بالوسام الذهبي بعد ان جمع 326،04 نقطة وحل ثانيا وحصل على الوسام الفضي منتخب اذربيجان الذي جمع 265،11 نقطة.

وقال مدرب المنتخب الوطني احمد فؤاد ان المشاركة العراقية كانت ناجحة بدرجة كبيرة رغم اننا تعرضنا لظلم تحكيمي واضح في السباق الاخير والخاص بالمنصة الثابتة 10 م حيث كنا نستحق التتويج بالوسام الفضي بجدارة كبيرة نتيجة الاخطاء الكثيرة التي ارتكبت من المنتخب الاذربيجاني الا اننا تفاجئنا بعدم احتسابها رغم اعتراضنا عما جرى ولكن كل شيء بقي على حاله وبالتالي اكتفينا بالوسام النحاسي في المسابقة موضحا في الوقت ذاته ان اسباب عدم الفوز بأي وسام منوع في منافسات سباق الزوجي للمنصة المتحركة 3 م هو عدم وجود منصبة لائقة للتدريبات يمكن ان نستفيد منها فلدينا واحدة فقط اكل عليها الدهر والشرب اضف الى ان الايام التي تدربنا فيها بالمعسكر الخارجي الذي اقيم في باكو لم تتجاوز الـ 9 ايام ومنطقيا هي غير كافية للتحضير بشكل امثل قبل الشروع في المنافسات المذكورة اضف الى الاخطاء التي حدثت اثناء السباق والتي ارتكبت من قبل السباح حسين حكيم مما اضعف من فرص حصولنا على احد الاوسمة المنوعة في المسابقة المذكورة.

وكان اكثر من 2700 رياضي ورياضية يمثلون 54 دولة اسلامية شاركت في المنافسات من ثلاث قارات اوربا واسيا وافريقيا, وقام برفع العلم العراقي في حفل الختام لاعب منتخب العراق بألعاب القوى منتظر فالح الى جانب رئيس البعثة العراقية السيد بشتوان مجيد نادر وادارة البعثة فضلا عن الرياضيين والرياضيات الذين يمثلون اتحادات العاب القوى والمصارعة والقفز الى الماء والزور خانة فقط بعد ان غادرت بقية المنتخبات الوطنية الى بغداد في وقت سابق، وسيحضر حفل الختام رئيس جمهورية اذربيجان الدكتور الهام علييف والذي يترأس ايضا اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية وسيحضر كذلك العديد من سفراء الدول الاسلامي والمسؤولين في الحكومة الاذربيجانية ورؤساء بعثات الدول المشاركة وايضا رئيس واعضاء اللجنة المنظمة لدورة العاب التضامن الاسلامي وسيشهد الحفل تسليم علم الدورة الى تركيا التي ستستضيف منافسات النسخة الخامسة في مدينة اسطنبول عام 2021، يذكر ان جمهورية اذربيجان حققت نجاحا منقطع النظير من خلال استضافتها لمنافسات دورة العاب التضامن الاسلامي بنسختها الرابعة، حيث وفرت لجميع بعثات الدول المشاركة الـ 54 كافة وسائل الراحة ومستلزمات النجاح فلم يحدث اية حالة سلبية من شأنها ان تؤثر على نجاح المنافسات، القرية الرياضية التي استضافت الرياضيين والرياضيات مؤلفة من 13 مبنى تم فيها توزيع بعثات الدول المشاركة بالتساوي على المباني الموجودة والقرية الرياضية في باكو هي ذاتها التي استضافت منافسات دورة الالعاب الاوربية التي اقيمت في اذربيجان عام 2015، وجندت الدولة المضيفة 8000 الاف متطوع ومتطوعة جلهم من طلبة الثانويات والجامعات ومنهم من لديه اعماله الخاصة وجميعهم كان في خدمة الرياضيين والرياضيات، وكذلك اوليا حكومة وشعب جمهورية اذربيجان اهتماما كبيرا بالدورة الاسلامية حيث سخرت الحكومة جميع الامكانات التي من شأنها تحقيق النجاح في الاستضافة وبالفعل حققت النجاح بامتياز من خلال الاهتمام الواضح بالمشاركين وتم تقديم كافة التسهيلات للرياضيين والرياضيات من اجل ان تنجح المنافسات من دون اثارة اية مشاكل هنا او هناك وهذا ما كان واضحا بشكل جلي طيلة ايام الدورة فشاهدنا الملصقات الخاصة بالدورة في كل مكان بالعاصمة باكو التي شهدت على مدار عشرة ايام منافسات قوية ومثيرة بين الدول المشاركة، واذا اردنا الحديث عن المنشآت الرياضية التي استضافت المنافسات الاسلامية فالأمر سيطول بالتأكيد ويحتاج الى صفحات وصفحات، حيث خصصت اللجنة المنظمة للدورة 16 مرفقا رياضيا لاستضافة الفعاليات التي تنافست فيها 54 دولة وجميع هذه المرافق والمنشآت الرياضية تم تشييدها خلال السنوات القليلة الماضية واغلبها تم انشاؤها خلال العام 2015 ومنها شيدت عام 2014 وبعض منها بُنيت عام 2009 وجميعها تحمل مواصفات عالمية وحديثة وذات سعة كبيرة للجماهير الرياضية.

لا تعليقات

اترك رد