ليالي وذكريات جزائرية !!

 

الجزائر صوت عربي لما لها من كينونة وطن ولما لها من فلسفة قدرية في حق الرجوع والعودة إلي حلم اسمه وطن بلا عقد وطن بلا حواجز !

لاريب كتبت الجزائر علي جدران عربية عدة رسائل عاجلة وهي تقاوم المغتصب الفرنسي حتي تحررت بفضل إرادتها الحرة وضميرها العربي الذي لم يستسلم لمن ظنوا إنهم السجن والسجان الحلم والاوهام ؟

لتبقي قصائد ابنها البار مفدي زكريا خالدة بين ولاياتها (48 ) بل بين كل عواصم العروبة من المحيط إلي الخليج بنكهة إبداع لا يعرف غربة لا يعرف سفر بلا قضية وحلم وطن !

وكان الملتقي العربي الخامس للأدب الشعبي والذي حمل عنوان السخرية في النص الشعري الشعبي العربي من الفترة 28 نوفمبر إلي 30 نوفمبر من العام الماضي والتي نظمتة الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي برئاسة الزجال الكبير توفيق ومان رئيس الجمعية الجزائرية للادب الشعبي وبحضور وزير الثقافة الاديب عز الدين الميهوبي والسيد قانة ياسر عرفات مدير المكتبة الولائية الوطنية الجزائرية وسفير دولة الاردن في الجزائر وبعض الشخصيات العامة الثقافية الجزائرية هو ترجمة لدور الشعر الشعبي في أذكاء روح الإبداع العربي من خلال نصوص الشعراء العرب الين صالوا وجالوا بكلماتهم التي هي جوهر وطن مهما كان بها من نقد لاذع لبعض القضايا العربية لكنها الحقيقة التي تؤجج مشاعر مبدع لا يعيش في برج عاجي ومن هؤلاء الشعراء الذين الذين تألقوا تحت سماء القاعة الحمراء بالمكتبة الولائية الجزائرية الكبري الشاعر المغربي بو عزة الصنعاوي الشاعر المصري طارق ابو النجا الشاعر التونسي احمد العباسي الزجال الجزائري الكبير توفيق ومان الشاعر البشير قذيفة الشاعر اسماعيل بريقل الشاعر الاماراتي ماجد المنهالي والشاعر المخضرم عم مسعود الطيبي والشاعر كمال شرشار وقادة دحو والشاعر التونسي عبداللطيف بلقاسم والمغربي ميمون الغازي والشاعر الليبي الكبير المرحوم صالح الرياني والشاعر الكبير معاوية الصويعي الشاعر المغربي الكبير احمد لمسيح وآخرون
كما كانت لتلك الابحاث الفكرية التي تناولت القصيدة الشعبية الشعرية من قبل بعض الباحثين ومنهم د محمد لعريبي من لبنان في بحثه الذي عنونه بأسم ( المشهدية الساخرة في شعر احمد فؤاد نجم ) وكيف استطاع نجم كسر كل الحواجز بينه وبين السلطة بالسخرية التي وجدت تعاطفا كبيرا بينه وبين طلاب الجامعة ؟

في سبعينيات القرن المنصرف كما جاءت مداخلة الباحثة سعيدة حمداوي بعنوان الوصف التهكمي في قصيدة ما بقاش رجلة للشاعر كمال شرشار وكيف يكون الشاعر عنوان لبيت معاصر وليس بعد الرحيل كما جاءت مداخلة الدكتور المغربي مراد القادري بعنوان السخرية من الشفوي الي المكتوب وهي تعمق الذات بين قضية واخري في شعر احمد لمسيح الشاعر المغربي الكبير من خلال اضاءات محورية فيها القصيدة صوت وطن ؟

وايضا بحث الاستاذ بلقاسم الشايب بعنوان ديوان الصالحين انموذجا . وكيف يقرا القران بلغة فيها يسير من شعر منهجي ؟
كما حملت كلمة الدكتور عثماني بولرباح الابعاد الرمزية وايحاءتها التعبيرية في النص الشعبي الجزائري قصائد توفيق ومان وعلي عبد اللاوي انموذجا ؟ بين ضفاف عربية تؤمن بالتجربة بعيدا عن اصوات شاردة ؟
وجاءت البحث المقدم من الاستاذة الجزائرية حورية بن عروس قصائد ناصر فشوش في هذا الاتجاه المعبر عن فلسفة تؤمن ان الإبداع عربي

وايضا الباحث الاردني فوزي الدغمي
المقالة الصحفية التي هي صوت شعري في حقيقتها لانها تؤمن بقضية وطن ؟

وتضمن بحث الكاتب والروائي عبدالواحد محمد من مصر كاتب تلك السطور المتواضعة بحثه الذي حمل عنوان ( الشعر الشعبي ونمنمات مطرية في شعر احمد مطر ؟ ) وكيفية التعامل مع المفرد الشعري بعيدا عن الاهواء لأن الشاعر يخطئ كما يصيب في حق وطنه ؟

كما كان للزميلة الاعلامية الصحفية استاذة صبرينة كركوبة دور كبير وفعال في مد الاسرة الاعلامية العربية بكل المعلومات التي تسهم في نجاح الملتقي بوعي وإيمان برسالتها الصحفية وايضا الزميلة الصحفية الاستاذة زهرة بالرياح والاستاذة ياسمينا فرحات والاعلامية اسماء بلسيج وغيرهم من اسرة الاعلام العربي والجزائري تقدير وأيضا شكر للاستاذة فضيلة فاتح التي لم تدخر جهدا في راحة كل الزملاء والزميلات ضيوف الملتقي بأبتسامتها الودودة وجهدها الوافر والنشط الرائع استاذ نصر الدين مباركي مدير التشريفات الذي كان لحظة بلحظة في خدمة كل الزملاء والزميلات تقدير واسرة الجمعية الجزائرية للادب الشعبي جميعهم كانوا أخوة كانوا ضمير عروبي بفلسفتهم القائمة علي الحب والتعاون بلا حدود تحية واعتزاز

ولا ريب كانت لتلك المداخلات البحثية والقاء القصائد الشعرية جاء الملتقي الخامس للادب الشعبي صوت عربي جاد وملهم فيه كثيرا من إبداعات عربية تؤمن بالحاضر كما تؤمن بالمستقبل في ظل ما عرف بعصر الدواعش الجدد فالعدو اصبح متعدد الجنسيات متعدد اللغات متعدد المذاهب متعدد الثقافات متعدد الاهواء ؟

لتكتب الثقافة الجزائرية علي جدران عربية من خلال الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي برئاسة الزجال الكبير توفيق ومان عدة رسائل عربية بلغة فيها الشعر الشعبي حاضرا في كل محافل الإبداع العربي ومؤتمر قادم بنكهة وطن عربي دوما ودائما بلا عقد بلا حواجز ؟

1 تعليقك

  1. Avatar غاليه الحربي

    ليالي جميلة عشت اجواءها مع الادباء وكأني معهم
    رائع ماسطرت من تسلسل لهذه الليالي ياأستاذ عبدالواحد
    وتعرفت على عمالقة ووجوه جميلة تزخر بها الجزائر بلد العز والكرامة

    لك شكري من الأعماق

اترك رد