مليوصة ياحسين الصافي !!

 

مليوصة يا حسين الصافي” هو أحد الأمثال العراقية الشهيرة.

قصة المثل تعود إلى أن السيد حسين الصافي الذي ضرب به المثل كان يشغل منصب محافظ القادسية- الديوانية- في العراق وكان قد كلف بتدبير الأمور بعد فشل محاولة اغتيال رئيس الوزراء في أول عهد جمهوري وهو الزعيم عبدالكريم قاسم ، وقيل بعد حركة 18 تشرين الثاني التي وأدت ثورة 14 رمضان ، ومن كثرة ما كلف به من أمور وأعباء لم يتمكن من تسيير الامور التي خرجت عن ارادته ، فآعتذر عن المسؤولية وأطلق كلمة (مليوصة) وهو يصف حال الأوضاع حينذاك ، وهذه الكلمة شعبية وتعني: مضطربة، وبسبب ذلك ذهب قوله هذا مثلاً، وأصبح كل من يريد أن يعبر عن اضطراب الأوضاع يقول (مليوصة يا حسين الصافي(1)).

قصة ثانية حسب مارواها أحد رعاة حفل إعلان الوحدة الثلاثية بين مصر والعراق وسوريا الذي صادف بتأريخ 17 نيسان 1963 ، وكان برعاية رئيس وزراء العراق وعدد من الوزراء والمسؤولين. وقتها تم تحشيد الناس من داخل محافظة النجف الأشرف وخارجها ، وجاء حسين الصافي ، ومعه جماهير غفيرة من الفلاحين من محافظة القادسية ، وهي تهتف وتهزج، وكان المكان قد صف بالكراسي، مما يعيق حركة من حضروا. وخلال الحفل حدث تماس كهربائي ، فهرب المحتفلون من الموقع ،مما جعل الكراسي تصطدم ببعضها وبالناس وتحدث أصواتا أقرب الى صوت رمي بالسلاح ، حتى ان أحد الأطفال قتل بعد سقوط منصة الاحتفال الخشبية التي لجا اليها بعد شعوره بالفزع حينما كان يحاول الإختباء تحتها الأمر الذي زاد من هلع من كان متواجدا ، رغم كل دعوات التهدئة التي صدرت من المسؤولين،. بعدها فرغ الميدان ، وصارت (الهوسة) على لسان الجميع: مليوصة ياحسين الصافي(2).

ولأن الأمثال تضرب ولاتقاس فقد وجدت من المناسب الإشارة الى بعض مايحصل في بلادنا من عجب عجاب في ميادين كثيرة .. من ذلك على سبيل المثال لا الحصر :النزاهة تعلن ضبط 49 طائرة مسيرة مهربة في البصرة!!. ..ولم يذكر المصدر الجهة المستفيدة من هذه الطائرات مليشيات كانت أم أحزاب سياسية أم جهات استخبارية أم …؟

ياجماعة الخير ..انها طائرات وليس بنادق كلاشنكوف !!. كيف دخلت وكيف خبئت ولأي غرض هيئت ومن يقف وراء تمويلها ومن يقاتل من وأين هي الدولة وسلطاتها من كل ذلك..؟!!… فعلا مليوصة ياحسين الصافي !.

“وفي سابقة خطيرة قناة العراقية تعاقب أحد مصوريها بتحويله الى سائق سيارة وتهدده بالفصل النهائي وتقطع راتبه، وتوجه له إنذارا أخيرا وهو (المليوصة عليه) بسبب مشاركته منشورا على فيسبوك يتحدث عن تجاوزات إدارية مورست في شبكة الإعلام العراقي تتعلق بتعيينات وإجراءات خارج إطار القانون، وقال هذا الموظف الاعلامي إنه فوجىء باستدعائه الى التحقيق حيث قررت اللجنة إنه مذنب، مشيرا الى إنه حاول الإستيضاح من أحد أعضاء اللجنة عن المادة القانونية التي إتبعوها في إدانته ومعاقبته، فكان رد العضو، لاتوجد مادة!! ” أيعقل ذلك ؟! من إعلامي الى سائق؟!! صايرة دايرة بروح موتاكم!. صدك مليوصة ياحسين الصافي !!.

ان البصيرة والحنكة والحزم والعدالة وروح الإنسانية هي التي يجب ان تسود البلاد وفق القوانين والأنظمة المرعية التي يجب تطبيقها على الجميع دون إستثناء وهذه مسؤولية الحاكم والسياسي ورجال الادارة والقانون والمجتمع ، وبخلاف ذلك فإن بقاء نفاذ قانون الغاب و مايتمخض عنه من انفلات عام سيؤدي الى غرق السفينة والسفًان حيث لاعاصم لأحد من عدالة السماء ، وسيكون أول المفزوعين النادمين حيث لاينفع الندم بعدها هم انفسهم ولاة الأمر اليوم الذين سيندبون حظهم وهم يتمتمون…مليوصة ياحسين الصافي!!.

1- مليوصة ياحسين الصافي ، دصلاح الفضلي ، جريدة سبر ، 3 أبريل2014
2- أمثال شعبية lirak.free.fr/Proverbs

لا تعليقات

اترك رد