انجازات بإزالة الصبات الكونكريتية

 

كنا وفي مقالة سابقة كتبنا عن موضوعة الصبات والعوارض الكونكريتية وما صرف عليها من اموال هائلة ، لو صرفت على البنية التحتية للعراق لتحقق الكثير الكثير من تجديد وتنويع التقدم والنجاح في اعادة البنى التحتية الى ما كانت عليه او افضل من السابق بموجب التطور العلمي ومتطلبات المواطن وبناء الوطن .

ويبدو للعيان ان الحكومة نجحت في اولى خطواتها في ازالة هذه الحواجز الكونكريتية عن المناطق والشوارع المهمة ، لتستمر المهمة حتى يتم حذفها من قاموس منجزات الأمريكان منذ احتلالهم للعراق بشق وحدة الصف العراقي بإقامة هذه الصبات التي عزلت المناطق عن بعضها .
اليوم اصبحت الطرق مفتوحة لحركة السيارات والراجلين ونجد العجلات بأنواعها تمخر عباب الشوارع نحو اعمال الموظفين والمواطنين والطلبة بسرعة اكبر وسهولة افضل ..

اننا اذ نشخص الخطأ ومنع استدامته مما يعيق حركة المواطنين او تأخير البناء والعمل الوطني من اجل اعادة اعمار العراق ، نجد من واجبنا كإعلاميين نتحمل مسؤولية نقل ما يفكر به المواطن العراقي وهمومه اليومية . وكتبنا في هذا المجال وغيره ، مما يعيق الحركة اليومية بين ابناء الوطن الواحد وتسهيل مرور المواطنين بين احيائهم المتجاورة ، دون الحاجة الى عبور متاهات وصبات ، اوجدها المحتل للتفرقة بيننا ..

ننتظر المزيد من الجهد والتعب من الحكومة الموقرة من اجل خدمة المواطن الذي اتعبه همه الكبير في توفير فرص العمل واعادة تشغيل المصانع والمعامل وحتى الورش لتشغيل الايدي العاملة ، التي صارت حالة ملفتة للنظر بكل الساحات والتقاطعات حيث نشاهد ونتابع كثرة الموطنين ومن الشباب على وجه الخصوص وهم يفترشون الطرقات للحصول على عمل يسد رمق العيش .

وكذلك محاسبة المقصرين والمفسدين بالموال العامية والحد من التجاوز على الموازنات العامة ، واعادة الاموال التي تحولت الى الخارج بحسابات السراق والمفسدين .

ومن الكثير الكثير الذي ننتظره من الحكومة اعادة النظر في تسعيرة الكهرباء التي تشغل المواطن وكذلك توفير مستلزمات البطاقة التموينية التي كانت تسد حاجة العائلة العراقية .

شكرا لكل من يعمل من اجل العراق وكما قلنا في مقالنا السابق ويبقى العراق هو الاول والاخير والغاية الاسمى لكل مخلص ووطني

لا تعليقات

اترك رد