لأبوموزة

 

يستعمل هذا المصطلح للتعبير عن حدوث شيء ما بكثرة وعبثية ، فمثلا يقال وصل عدد المؤتمرات لأبو موزة… أوللإشارة الى وصول وضع ما الى أقصى حالاته بحيث لم يعد قابلا على الإحتمال.. كالقول فلان وصلت معه الأمور لأبو موزة.

أما سبب التسمية فقد كثرت الروايات حول ذلك.. أحداها توعز ذلك الى ان الموز يتم حصده بكميات كبيرة وبطريقة فوضوية بعض الشيء، لذلك قد تعني الكلمة الكثرة بشكل فوضوي. والتفسير الآخر ان – بلاد الموز الأصلية بعيدة عن المنطقة التي يستخدم فيها المثل حيث ان موطن زراعتها الرئيس في أفريقيا ، وقد يكون الاستعمال كناية إلى بعد المسافة. (1).

لكن ماهو أكثرها قبولا ومصداقية إحدى الحكايتين الآتيتين :
موزة هي فتاة من قبيلة العبيدات يقال انهم من (عنزة ) ونخوتهم اخوان موزة في شمال الاردن ـ الرفيد ، وعرفت موزة بجمالها وحنكتها وذكائها و ذاع صيتها بين العشائر حتى علت مكانتها ، وقد سمع بها امير الحج بالدولة العثمانية وقرر الزواج بها لكنها أبت ذلك فقام بالتضييق على اهلها للرضوخ لطلبه فما كان منها الا ان دست له السم بالطعام فلقي حتفه . وخلال ذلك سارعت بعض العشائر ومنها (الحجات ) للتقرب من الأتراك للحصول على المناصب مثل جباية الضرائب وحماية القوافل وغيرها فأجبروا عشيرة العبيدات التي تنتمي اليها موزة بعد ان قتل منهم ما قتل على الجلاء الى مناطق اريحا والاغوار فذهب والد موزة الى الشيخ (شريدة بن حماد بني خالد ) وطلب منه مناصرته للعودة الى اربد فما كان من الشيخ الا ان انتفض ولبى نصرة المظلوم أبوموزة وهاجم الأتراك وقتل سبعة من شيوخ القبائل المتحالفين معهم وعلق رؤوسهم على مداخل قلعته في منطقة يقال لها (تبنه) وقتل واسر الجنود الأتراك واعاد الشيخ الشريدة العبيدات الى قراهم وتزوج موزة ، وقد ذهب مثلا بين العرب كيف ان هذه القبيلة لأجل نصرة المظلوم قضت على من يفوقها عددا وعدة ، ولكثرة رمي الرصاص في هذه الموقعة يقال صار (الطخ) لأبو موزة او لموزة كناية عن عظمة الشيء وقوته (2)

رواية ثالثة تقول : ـ :
قبل ثمانين عاماً ، مرَّ بحلب مصارع روماني ، قادماً من مصر ، بعد تغلبه على مصارع مصري . وحين حط رحاله في حلب وهو في طريقه إلى بلاده ، علم بعض الحلبيين به ، فطلبوا منه أن يصارع بطلهم الحلبي المشهور بـ ـ أبو موزة ـ.. فقبل المصارع الروماني بالتحدي ، وفي اليوم التالي حضر المصارعان أمام قلعة حلب ، واصطفت الجماهير الحلبية رجالاً فقط ، وبدأت المصارعة بين البطلين ، فانتصر البطل الحلبي على الروماني ، فأطلق الحلبيون الرصاص إبتهاجا بفوز أبو موزة ـ على المصارع الروماني . ودرج هذا المثل في حلب على كل لسان إلى يومنا هذا . فيقول الناس ، صار (ضرب الفشك) لأبوموزة(3).

المهم ايا كان ( أبوموزة) فلدينا اليوم في العراق أبوموزة وخالها وعمها وعشيرتها ولايمكن حصر كل مافي بلادنا المنكوبة كم واحد من آل موزة ..من ذلك الفساد مازال متخفيا بأشكال مختلفة حتى وصل لأبوموزة . والى بعض مآسي المجتمع حيث وصل عدد الأرامل والمطلقات والأيتام لأبوموزة . والى خارج البلاد تجد المهجرين والمهاجرين والمسافرين عنوة وبرضاهم و( المهجولين) و( الفرارية ) وأصحاب الكفاءات قد وصل لأبوموزة . والى ( القال والقيل ) عن تواجد قوات عسكرية وتحركات أميركية في بغداد والمحافظات بشكل مريب حتى وصلت أعدادهم لأبوموزة . ياعمي صارحوا الوادم وخلوها ( تفوخ ).

وفي محافظة الأنبار حيث التنافس والصراع على استغلال الطريق الدولي سعيا وراء المكاسب قد وصل هو الآخر لأبوموزة.
و الى المحللين السياسيين الذين تكاثروا وانشطروا ( وفرخوا ) بحيث كل واحد منهم أصبح على حين غرة ( علامة زمانه) حتى وصل عددهم لأبوموزة . والى التربية والتعليم نعرج على مايتعلق بالغاء الإعتراف بمعاهد وجامعات عريقة وخاصة العربية والمصرية تحديدا والإعتراف بغيرها انطلاقا من مبررات علمية و مهنية و ميتافيزيقية وأسفنيكية وفلافلية ومنها على سبيل المثال معهد البحوث والدراسات العربي في القاهرة الذي تأسس عام 1953 وكان أول عميد له هو الدكتور طه حسين عميد الأدب العربي الذي نال الشهادات والجوائز العالمية والعربية ، ولانعلم فربما تكون أسباب عدم الإعتراف به وفق ماجاء في أغنية :
السح الدح امبو
ادي الواد لابوه ..
حتى وصل حال تجاهل خريجيه من حملة الشهادات العليا طبعا لأبوموزة . والى الإصرار على اجتثاث الأفكار و حجز ومصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة لمعتنقيها والإصرار على تكريس الضغائن و تأجيج الأحقاد التي وصلت لأبوموزة مما يعيق عملية وقف نزيف الدم وإفشاء السلام وانقاذ البلاد.
ياعمي كافي مكابرة و خافوا الله تره الدنيا دوارة ..و( ياحافر البير لاتغمك مساحيها.. خاف الفلك يندار وانته تكع بيها)…وتنزلون ( نجخ ) ويصير عياطكم ذاك الوكت..لأبوموزة.

1- لماذا يقول البعض أبوموزة ، ثقافة اون لاين
2- لطخ لأبوموزة ، ASEEL ALSHRAIDEH، ثقافة أون لاين ، 1-9-2016
3- ضرب الفشك لـ ـ أبو موزة ، منعشق ترابك يا حلب الشهباء – Aleppo، SA ، 18 نوفمبر2012

1 تعليقك

  1. سلمت يداك وعاشت افكارك الحلوة.ياغالي
    وحتى العمالة والخيانة والسرقات والقتل تجاوزت أبوموزة
    وفاقتها كما ونوعا….
    حماك الله وحما شعبنا الصابر على جراحه من جماعة أبوموزة

اترك رد