لا خبز للجائعين إلي الليل


 
(لوحة للفنان محمود خفاجي)

ماذا ستهمس في أذنيك البلاد القديمة
وأنت تشيح بوجهك عن ضفة النهر
وترنو إلي ما وراء البحار التي لا تبالي
بمن سيودع من
وأنت تعانق شمس النهار لآخر مرة
وتخلع عن قلبك الحجري وسام الوطن
وتركض نحو المساء الذي لا وراءه ليل
فهذي المنافي بلا ألف ليلة
وليس غريباً بكاء الكمنجات في الحانات
وليس غريباً صراخ المغني
كطفلٍ حبيسٍ بلا ميلاد
ماذا ستهمس في أذنيك البلاد الجديدة
وليس لديها الذي كنت تسمع من شهرزاد
لا خبز للجائعين إلي الليل
لا ماء لا زاد
إلي أي أرضٍ إذن
سوف تذهب أو سوف ترجع
وكل المراكب خلفك محض رماد
كل هذا السفر
كل هذي البلاد
ومازلت لا ليل لك
ولا فجر لك
لا بيت
لا أرض ميعاد.
……………………..

لا تعليقات

اترك رد