الأغاني الدينية في تونس : جهة سليانة مثالا – ج3

 

-أغاني المناسبات الدينية:
أ- أغاني زيارة الأولياء الصالحين (الزردة أو الزيارة أو الوعدة):
الزردة أو الزيارة أو الوعدة كلها مرادفات لزيارة الأولياء الصالحين للتبرّك بهم في إطار إحتفالي ديني “ومصطلح الوليّ الصالح أو المرابط تعني الفرد الذي كان يعيش داخل الرباط (وجمعه مرابطون)،وهو إسم إرتبط بالخلافة الإسلامية التي سادت في المغرب وإسبانيا خلال القرنين الحادي و الثاني عشر ميلادي…..وهو قادر على فعل المعجزات ولذلك يقام له نصب أو مقام سواء كان هذا الولي متوفي أو على قيد الحياة وتصطبغ العناصر المادية القريبة من ضريحه(مثل الأشجار والحيوانات) بقدسيته” ويذهب “محمد المرزوقي” إلى قول:”ينتمي الأولياء الصالحون في شمال إفريقيا إلى فصائل متعدّدة،فمنهم المرابطون الذين خرجوا عن مألوف قبائلهم وتوجهوا إلى عبادة الله مخلصين ومنهم الدراويش الذين شاء بعض الناس أن يرووا لهم كرمات وبركات…. ومنهم غير المعروف له أصل ولا فصل وإنما إنتشرت بين الناس روايات صلاحه” والولي الصالح بصفة عامة تقام له الزردة مرة في السنة حيث تذبح الخرفان و الأبقار وتعّد الولائم في جوّ إحتفالي طقوسي”والزردة في الموروث الثقافي الشعبي التونسي هي وليمة تقام على شرف أحد الأولياء في شكل تجمّع إحتفالي يغلب عليها الطابع الصوفي وهي مجال لترسيخ قيم الكرم وحسنة الضيافة واللطافة بذبح الخرفان وإطعام الجيعان والعطف على الغربان في أجواء من الفرح …. يتخللها طقس ديني مميّز بالمدح والأذكار التي إتخذت في بداياتها طابع صوفيا لتتحوّل إلى منظومة فلكلورية شعبية تونسية خالصة” وجهة سليانة كغيرها من الجهات الأخرى تزخر بالأولياء الصالحين والإعتقاد فيهم وإقامةالإحتفال بالزردة في كل صيف”تشهد قرى وأرياف معتمديات ولايات الشمال الغربي في كل صيف خاصة إقامة حفلات تبركا بالأولياء ضمن ما يعرف بالمصطلح الشعبي”الزردة” ومن أهم الزوايا الموجودة في جهة سليانة نجد: زاوية سيدي حمزة(ببرقو)،زاوية سيدي عبد الملك(بالقنطرة)،زاوية سيدي عمارة،زاوية سيدي بن زكري،زاوية سيدي عامر،زاوية سيدي حمادة،زاوية سيدي الناوي….ومن أهم الأذكار التي تقال في مثل هذه المناسبات الدينية نجد ماقاله الناجي الوافي في زاوية سيدي حمادة:

“أولياء الإله إني مريض والدواء لديكم والدواء لديكم والشفاء لديكـــــــــم
فأنظروا لي بفضلكم في علاجــــــي وأمنحوني بفضلكم ما أشــــــــــــاء
وينكم غيثوني يا جـــــــــــــــــدودي وينكم غيثوني يا جــــــــــــــــدودي
وينكم غيثونـــــــــــــــــــــــــــــــي نا ضنيت إمشوا وإنسوني يا جدودي
جدودي لا طلّـــــــــــــــــــــــــــــة متربّع فيكم نستنى نندهلـــــــــــــــك
جدّي عبـــــــــــــــــــــــــــــــد الله من كيد الظالم شيلوني يا جــــدودي
ما بين الخيــــــــــــــــــــــــــــوان وين هو سيد العربان علالــــــــــــــة

بطل الشجعـــــــــــــــــــــــــــــان لا صخّر ربيّ ولا نسوني يا جدودي
جدودي في الحيـــــــــــــــــــــن كيف نتفوا جدودي لثنين لعين تبكي
والدمع تســــــــــــــــــــــــــــيل متشوّق ليهم بعدوني يا جــــــدودي
جدّي النــــــــــــــــــــــــــــــغّار تفتشّها من دار لدار نخمّـــــــــرها
كبار مع صـــــــــــــــــــــــغار نحبي من ولياء يحبوني يا جدودي
وينكم غيثوني يا جدودي وينكم غيثوني يا جدودي

في أغاني التقرب من الأولياء الصالحين عموما وهذه الأغنية خصوصا يلتجأ مجتمع البحث إلى التضرّع والتقرّب والبكاء في كثير من الأحيان إلى ولييّهم أوحسب ما يسمى في جهة سليانة “بالجدّ” فنجد الزائرين أفواجا أفواجا إمّا لطلب رزق أو للنجاح أولزواج العوانس أو لإبعاد الحساّد والظلاّم أو لشفاء مريض وإصلاح حال الناس، فتكتب الأغاني حسب أسامي الأولياء فما عبد الله وعلاّلة والنغّار كلهم أسامي أولياء بجهة سليانة صيغت لهم قصائد وأغاني متنوّعة ومختلفة نلمس لها حضورا قويا في جهة البحث ولعّل ما تغنّى به أهالي سليانة عن سيدي عبد القادر وتوسلهم إليه لإرجاع غائب مثال على ذلك:

“عبد القادر الجلول نهض المقـــاده
أنهض أيا جلول يا سيد لسيـــــــــاد
سيدي سعد الشوشان رجال لحماده
رجال كسرى الشجعان ماكم كداده
يجعل وليدي المضنون يرجع لبلاد
يشفع فيه الرسول والعشرة أحبابه
يشفع فيه الرسول وسيدي بولبابه”

وهذه قصيدة نظّمها أحد الشيوخ وهو أب لإبن نجندّ لخدمة الوطن توّسل فيها للولي الصالح سيدي “عبد القادر” ليرعاه ويحميه من كيد الكائدين وظلم الظالمين وطلب منه أن يعود فلذّة كبده سالما من كل آذى ظنا منه أنّ الأولياء الصالحين بيدهم الحماية والإستجابة لطلبه ،وهذا ما هو سائد في مجتمع البحث إلى يومنا هذا،ويجب الإشارة إلى أنّ كلّ منطقة من مناطق مجتمع البحث ترّكز إنتمائها إلى وليّ وتفتخر بذلك لكونها عائلة عريقة.

ب‌- أغاني الحجّ:
وهو مناسبة إجتماعية ذات بعد ديني وهو فريضة على كل مسلم ومسلمة وذلك لزيارة مقام الرسول صلى الله عليه وسلّم فعمق الفرحة التي تغمر قلوب من كتب الله لهم الحجّ تنعكس على أغانيهم فهي مناسبة يغلب عليها طابع البساطة والإحترام،فقبل وداع الحجّاج ببّضعة أيام تبدأ السهرات العائلية في المنزل للنساء إذا كانت من نوت الحجّ إمرأة وفي بيت الرجال إذا كان من نوى الحجّ رجل ،ويبدأ الغناء والأناشيد الدينية.”قبل ما يقصدوا ربي ويجيبهم في الصواب تتلّم لمالي لكّل في دار إلي باش يمشي يحجّ ويبدوا يغنّوا غناء ديني” ويطلق على هذا النوع من الأغاني “بالتحانين”إذ تقترب في ألحانها من ألحان البكائيات وذلك لإرتباطها بالوداع والفراق والخوف والرهبة من عدم اللقاء،فقديما كانت تتّم فريضة الحجّ على ظهور الإبل وتستغرق الرحلة شهورا أمّا اليوم فتطورت وسائل النقل وأصبح السفر يستغرق عدّة ساعات ومن أبرز ما بغنّى في موسم الحجّ لدى أهالي سليانة نذكر:

سعد إليّ حجّ وزار سعد إلي حــــــــــجّ وزار
الله
“سعد إلي حـــجّ وزار قبر النبي المختــــار
سعد إلي زاروا لمجد والهاشمي الممجـــــّد
يربح كثير ويســــعد ولا يشوف غيـــــــار
زروه يا يا عشــــاق لراكب البــــــــراق

وغدا يوم التــــــلاق ينجيكم منـــــــــــار
سعد إلي حـجّ وزار قبر النبيّ المختــار
طوفوا بيـــــــت الله وزوروا رسول الله
الهاشــــــمي الأوّاه أو شارط الأنــــوار”
هذه القصيدة تحّث الإنسان على الحجّ وزيارة مقام الرسول عليه الصلاة والسلام ليكون شفيعه يوم القيامة،والبراق هو الحصان الذي كان يركبه رسول الله .
أو:
“نركبّ للحجّ انّادي
بلّغ سلامي للهـادي
نركب للحجّ نزوره
بلّغ سلامي لمغفوره”
وعادة ما تكون هذه الأغاني الدينية بإستعمال البندير وتكون الأغنية متداولة بين إثنان فأكثر من الحضور”لغنا هذا يكون بالبندير نسموه نحنا لمبيتة ولاّ مدّاوله بين زوز مناس ولاّ أكثر ولغنا هذا نغنوه زادة ليلي باش يحوّل لداره اجديدة باش تجي مبروكة علاهم” وكل ذلك في جوّ أحتفالي بهيج وأصوات زغاريد النساء ورائحة البخور تملأ أرجاء المكان

-أغاني المناسبات الدينية:
أ- أغاني زيارة الأولياء الصالحين (الزردة أو الزيارة أو الوعدة):
الزردة أو الزيارة أو الوعدة كلها مرادفات لزيارة الأولياء الصالحين للتبرّك بهم في إطار إحتفالي ديني “ومصطلح الوليّ الصالح أو المرابط تعني الفرد الذي كان يعيش داخل الرباط (وجمعه مرابطون)،وهو إسم إرتبط بالخلافة الإسلامية التي سادت في المغرب وإسبانيا خلال القرنين الحادي و الثاني عشر ميلادي…..وهو قادر على فعل المعجزات ولذلك يقام له نصب أو مقام سواء كان هذا الولي متوفي أو على قيد الحياة وتصطبغ العناصر المادية القريبة من ضريحه(مثل الأشجار والحيوانات) بقدسيته”
ويذهب “محمد المرزوقي” إلى قول:”ينتمي الأولياء الصالحون في شمال إفريقيا إلى فصائل متعدّدة،فمنهم المرابطون الذين خرجوا عن مألوف قبائلهم وتوجهوا إلى عبادة الله مخلصين ومنهم الدراويش الذين شاء بعض الناس أن يرووا لهم كرمات وبركات…. ومنهم غير المعروف له أصل ولا فصل وإنما إنتشرت بين الناس روايات صلاحه”
والولي الصالح بصفة عامة تقام له الزردة مرة في السنة حيث تذبح الخرفان و الأبقار وتعّد الولائم في جوّ إحتفالي طقوسي”والزردة في الموروث الثقافي الشعبي التونسي هي وليمة تقام على شرف أحد الأولياء في شكل تجمّع إحتفالي يغلب عليها الطابع الصوفي وهي مجال لترسيخ قيم الكرم وحسنة الضيافة واللطافة بذبح الخرفان وإطعام الجيعان والعطف على الغربان في أجواء من الفرح …. يتخللها طقس ديني مميّز بالمدح والأذكار التي إتخذت في بداياتها طابع صوفيا لتتحوّل إلى منظومة فلكلورية شعبية تونسية خالصة” وجهة سليانة كغيرها من الجهات الأخرى تزخر بالأولياء الصالحين والإعتقاد فيهم وإقامةالإحتفال بالزردة في كل صيف”تشهد قرى وأرياف معتمديات ولايات الشمال الغربي في كل صيف خاصة إقامة حفلات تبركا بالأولياء ضمن ما يعرف بالمصطلح الشعبي”الزردة”
ومن أهم الزوايا الموجودة في جهة سليانة نجد: زاوية سيدي حمزة(ببرقو)،زاوية سيدي عبد الملك(بالقنطرة)،زاوية سيدي عمارة،زاوية سيدي بن زكري،زاوية سيدي عامر،زاوية سيدي حمادة،زاوية سيدي الناوي….ومن أهم الأذكار التي تقال في مثل هذه المناسبات الدينية نجد ماقاله الناجي الوافي في زاوية سيدي حمادة:
“أولياء الإله إني مريض والدواء لديكم والدواء لديكم والشفاء لديكـــــــــم
فأنظروا لي بفضلكم في علاجــــــي وأمنحوني بفضلكم ما أشــــــــــــاء
وينكم غيثوني يا جـــــــــــــــــدودي وينكم غيثوني يا جــــــــــــــــدودي
وينكم غيثونـــــــــــــــــــــــــــــــي نا ضنيت إمشوا وإنسوني يا جدودي
جدودي لا طلّـــــــــــــــــــــــــــــة متربّع فيكم نستنى نندهلـــــــــــــــك
جدّي عبـــــــــــــــــــــــــــــــد الله من كيد الظالم شيلوني يا جــــدودي
ما بين الخيــــــــــــــــــــــــــــوان وين هو سيد العربان علالــــــــــــــة

بطل الشجعـــــــــــــــــــــــــــــان لا صخّر ربيّ ولا نسوني يا جدودي
جدودي في الحيـــــــــــــــــــــن كيف نتفوا جدودي لثنين لعين تبكي
والدمع تســــــــــــــــــــــــــــيل متشوّق ليهم بعدوني يا جــــــدودي
جدّي النــــــــــــــــــــــــــــــغّار تفتشّها من دار لدار نخمّـــــــــرها
كبار مع صـــــــــــــــــــــــغار نحبي من ولياء يحبوني يا جدودي
وينكم غيثوني يا جدودي وينكم غيثوني يا جدودي
في أغاني التقرب من الأولياء الصالحين عموما وهذه الأغنية خصوصا يلتجأ مجتمع البحث إلى التضرّع والتقرّب والبكاء في كثير من الأحيان إلى ولييّهم أوحسب ما يسمى في جهة سليانة “بالجدّ” فنجد الزائرين أفواجا أفواجا إمّا لطلب رزق أو للنجاح أولزواج العوانس أو لإبعاد الحساّد والظلاّم أو لشفاء مريض وإصلاح حال الناس، فتكتب الأغاني حسب أسامي الأولياء فما عبد الله وعلاّلة والنغّار كلهم أسامي أولياء بجهة سليانة صيغت لهم قصائد وأغاني متنوّعة ومختلفة نلمس لها حضورا قويا في جهة البحث ولعّل ما تغنّى به أهالي سليانة عن سيدي عبد القادر وتوسلهم إليه لإرجاع غائب مثال على ذلك:

“عبد القادر الجلول نهض المقـــاده
أنهض أيا جلول يا سيد لسيـــــــــاد
سيدي سعد الشوشان رجال لحماده
رجال كسرى الشجعان ماكم كداده
يجعل وليدي المضنون يرجع لبلاد
يشفع فيه الرسول والعشرة أحبابه
يشفع فيه الرسول وسيدي بولبابه”
وهذه قصيدة نظّمها أحد الشيوخ وهو أب لإبن نجندّ لخدمة الوطن توّسل فيها للولي الصالح سيدي “عبد القادر” ليرعاه ويحميه من كيد الكائدين وظلم الظالمين وطلب منه أن يعود فلذّة كبده سالما من كل آذى ظنا منه أنّ الأولياء الصالحين بيدهم الحماية والإستجابة لطلبه ،وهذا ما هو سائد في مجتمع البحث إلى يومنا هذا،ويجب الإشارة إلى أنّ كلّ منطقة من مناطق مجتمع البحث ترّكز إنتمائها إلى وليّ وتفتخر بذلك لكونها عائلة عريقة.

ب‌- أغاني الحجّ:
وهو مناسبة إجتماعية ذات بعد ديني وهو فريضة على كل مسلم ومسلمة وذلك لزيارة مقام الرسول صلى الله عليه وسلّم فعمق الفرحة التي تغمر قلوب من كتب الله لهم الحجّ تنعكس على أغانيهم فهي مناسبة يغلب عليها طابع البساطة والإحترام،فقبل وداع الحجّاج ببّضعة أيام تبدأ السهرات العائلية في المنزل للنساء إذا كانت من نوت الحجّ إمرأة وفي بيت الرجال إذا كان من نوى الحجّ رجل ،ويبدأ الغناء والأناشيد الدينية.”قبل ما يقصدوا ربي ويجيبهم في الصواب تتلّم لمالي لكّل في دار إلي باش يمشي يحجّ ويبدوا يغنّوا غناء ديني” ويطلق على هذا النوع من الأغاني “بالتحانين”إذ تقترب في ألحانها من ألحان البكائيات وذلك لإرتباطها بالوداع والفراق والخوف والرهبة من عدم اللقاء،فقديما كانت تتّم فريضة الحجّ على ظهور الإبل وتستغرق الرحلة شهورا أمّا اليوم فتطورت وسائل النقل وأصبح السفر يستغرق عدّة ساعات ومن أبرز ما بغنّى في موسم الحجّ لدى أهالي سليانة نذكر:
سعد إليّ حجّ وزار سعد إلي حــــــــــجّ وزار
الله
“سعد إلي حـــجّ وزار قبر النبي المختــــار
سعد إلي زاروا لمجد والهاشمي الممجـــــّد
يربح كثير ويســــعد ولا يشوف غيـــــــار
زروه يا يا عشــــاق لراكب البــــــــراق

وغدا يوم التــــــلاق ينجيكم منـــــــــــار
سعد إلي حـجّ وزار قبر النبيّ المختــار
طوفوا بيـــــــت الله وزوروا رسول الله
الهاشــــــمي الأوّاه أو شارط الأنــــوار”
هذه القصيدة تحّث الإنسان على الحجّ وزيارة مقام الرسول عليه الصلاة والسلام ليكون شفيعه يوم القيامة،والبراق هو الحصان الذي كان يركبه رسول الله .
أو:
“نركبّ للحجّ انّادي
بلّغ سلامي للهـادي
نركب للحجّ نزوره
بلّغ سلامي لمغفوره”
وعادة ما تكون هذه الأغاني الدينية بإستعمال البندير وتكون الأغنية متداولة بين إثنان فأكثر من الحضور”لغنا هذا يكون بالبندير نسموه نحنا لمبيتة ولاّ مدّاوله بين زوز مناس ولاّ أكثر ولغنا هذا نغنوه زادة ليلي باش يحوّل لداره اجديدة باش تجي مبروكة علاهم” وكل ذلك في جوّ أحتفالي بهيج وأصوات زغاريد النساء ورائحة البخور تملأ أرجاء المكان

4-أغاني المناسبات العامة:
أ‌- أغاني الختان:
أو ما يسمى بالطهور في اللغة العامية وهو عادة إسلامية دأب عليها المسلمين أقتداء بسنة رسول الله فبختان الطفل يدخل الإسلام”الطهور باش يدخل الصغير دين الأسلام وماذابيك يطّهر في الخمسة سنين لولا”
ويذهب الصادق الرزقي إلى قول “إن الختان من السنة التي جاءت بها شريعتنا المطّهرة وفي عرفنا أنه يكون من السنّة الرابعة أو الخامسة في الغالب …وهو قطع الجلدة الساترة للحشفة حتى ينكشف جميعها ومن ترك الختان لا تجوز إمامته ولاشهادته بشرط أن يكون لغير عذر لذلك فإن الختان واجب على كل مسلم فعند بلوغ الطفل سنّ معيّنة وفي الغالب يكون من ثلاث إلى سبع سنوات،حيث تقوم عائلته بجّل التحضيرات لهذه المناسبة السعيدة.وتبدأ الإحتفالات بتحضير كسّوة المطهر والتي تكون تقليدية ” جبة بيضا وسروال وفرملة وشاشية حمراء وبلغة وهانوا باش ما يخذوهوش بالعين تحطلو أمو خمسة ولاّ حوتة في كبوسو ولا تلابسهالو شركة” هذا إظافة إلى ما يلزم لطهو الطعام من زبيب وحمص و…. كما يحضّر البخور والقلة التي سوف تكسر فيما بعد أي بعد عملية الختان مباشرة والمملوءة بالحلوى والسكر،”ومالي المطّهر يحضروا كل مايلزم مالذبايح للماكلة لوخرى للحلو وكل قدير وقدرو” ويذبح في العادة خروف أو إثنين ،كما يحمّم المطهر ويزيّن”بالحناء والحرقوس” وموش كان لمطّهر يحنيّ وينقش لكلها من أمو لخالاتو لعماتو للموجودين الكلّ”

وتبدأ النسّوة يزهجّن بالغناء مثال على ذلك:
“طهّر يا مطّهر صحّ الله يديــــك
لا توجع وليدي لا نغضب عليك
طهّر يا مطهّر تحت الداليـــــــــــه
وطهارت وليدي صبحت باريــــــــه
ّّّ
طهّر يا مطهّر طهّر لا تخــــــــاف
طهّر لي وليدي على طرف اللحاف ّّّ
أوّلك مطهّر وعقابك عــــــروس
وحصانك يولول مابين الغــــــروس
ّأوّلك مطهّر وعقابك شبـــــــــــاب
وحصانك يولول ما بين العـــــزّاب ّّّ
ويني أمّ المطّهر ويني عمتـــــــه
تجي ترمي الدراهم على تعليلتـ ّّّ
ويني أمّ المطهّر ويني خالتــــــه
تجي ترمي الدراهم على عمارتـه”
أو:
“الطهّار جانا وجاب مقّص ذهب
طهرلي وليدي وخوذ قد ما تحب
الطهار جانا وجاب أمــــــــــاس
طهرلي وليدي تفرّح ناســـــــــوا”

وعادة توّكل “عملية الطهارة “إلى حجاّم ولاّ فرملي” (حلاّق أو ممّرض) وتتّم الطهارة في جوّ بهيج مفعم بالحيوية والحبور والزغاريد بعد أن أحضرن النسوة الكانون والبخور والحلويات والذبائح وكنّ قد جهّزنا الغذاء للمدعوين “تتلّم الناس ويفطروا مجموعات مجموعات وبعد ما يكملوا يمشوا يباركوا لأم وأباي المطّهر ويمدولوا شكتب من عند ربي ويزغرطولو” .
يمكن القول بأنّ عملية الطاهرة كما هو متداول في مجتمع البحث عادة من أهم عاداتنا وطقوسنا لغاية إدخال الصبيّ الدين الإسلامي وعادة ما تتّم الطهارة في ليلة 27 أو في المولد النبوي الشريف، ولا يمكننا أن نمّر دون أن نعرّج على الإحساس الذي ينتاب الأبوين أثناء العملية إحساس مختلط بالخوف والفرح،الخوف على إبنيهما والفرح لدخوله الأسلام والحمد لله اليوم تطوّرت الوسائل والآلات فلم يعّد الحلاّق أو الممّرض توّكل له مثل هذه العمليات بل أصبح الأطّباء المختصّون يقومون بهذه العماليات وبالتالي أصبح الصبيّ في آمان أكثر من ذي قبل.ويمكن أن نشير إلى أنّ الأغاني المتعلّقة بهذه المناسابات لم تتغيّر إلى يومنا هذا بل حافظت على تداولها وإنتشارها في جهة سليانة بمختلف مناطقها .

لا تعليقات

اترك رد