حل الدولتين ، مصطلح سياسي ،، غير قابل للتطبيق


 

وانا اقلب في صفحات الماضي العربي الفلسطيني ،، انتابني شعور الخيبة والخذلان ؟؟
حقيقة حكامنا جميعهم منذ العام 1947 وحتى الان هم ذاتهم بذات العقول والرأى والافكار ولم يتغير بهم شيء هم انفسهم ذات الحكام والملوك والامراء دون تغيير ؟؟

تغيرت الاسماء والاشكال ولكنهم هم ذات العقليه السياسيه الثابته لا تتاثر بالحرارة والبرودة ولكم التفاصيل ،،
سنبدأ من العام (1947)وحتى اللحظة التي نعيشها
حل الدولتين ؛ الذي يطالب به العرب والفلسطينيون اليوم ، عرض عليهم عام 1947 ورفضوه ؟ 29 نوفمبر 1947 اصدرت الامم المتحدة القرار رقم (181)بانشاء دولة فلسطينيه وكيان صهيوني
..
نص القرار؛ باعطاء الاراضي التي فيها اغلبيه فلسطينيه للفلسطينيين ،، والاراضي التي فيها اغلبيه يهوديه لليهود ، كان اشقائنا الفلسطينيين اكثر من اليهود ؟ لذا فقد كان للفلسطسنيين 70٪‏ ولليهود اقل من 30٪‏ القرار كان بصالح الاخوة الفلسطينيين 100٪‏ القرار جعل للقدس لها وضع دولي خاص ، ولايتم تغيير تركيبتها السكانيه وبالتالي ستبقى مدينة عربية وهذا كان مجحف حسب ادعاء اليهود بحقهم في مدينتهم المقدسة (اورشليم القدس) رغم هذا كان يفترض بالعرب ان يوافقوا على القرار ، لانه بصالحهم لكنهم رفضوا وكان مجحف لليهود حسب ادعائهم كان يفترض ان يرفضوا لكنهم وافقوا رغبة منهم ان يظهروا للعالم انهم ينشدون السلام لكن هم خططوا لخطوات لاحقه

القرار جعل تنفيذ حل الدولتين وتنفيذ التقسيم بعد انتهاء الانتداب البريطاني
الذي كان مقرر له يوم 14/مايو/1948الساعة الثانية عشر ليلاً اعلنت بريطانيا انتهاء انتدابها بعدها بنصف ساعة اعلن ( ديفيد بنكريون) بصفته الرئيس التنفيذي للمنظمة الصهيونيه العالميه ومعه 120 من كبار اليهود شأناً بين الصهاينة اعلان قيام الكيان الصهيوني ؟

بعد يومين اعلنت الدول العربيه الحرب على اسرائيل ، يوم 18 مايو 1948 ودخلت الجيوش العربيه من مصر – الاردن- سوريا- لبنان ؟ بنهاية حرب 48 تغيرت الاوضاع اصبح للكيان الصهيوني ودولتهم اليهودية المزعومة اكثر من 70٪‏ والفلسطينيين 22٪‏ واصبح للكيان الصهيوني نصف القدس ونصف الذي به المسجد الاقصى تحتالادارة الاردنيه وقطاع غزة تحت الادارة المصريه ؟فيما بعد عام 48 ولغاية عام 67رفض العرب والفلسطينيون قيام دولة فلسطينيه على الاراضي التي يقطنوها ؟لان العرب والفلسطينيون ادعوا انهم سيقظون على الصهاينه

عام 67 شنت اسرائيل حرباً ادعوا انها حرب دفاعية وضربة استباقيه لاي حرب عربيه تشن ضدهم واستولى الصهاينة على غزة والنصف الغربي ونصف القدس الذي كان تحت الادارة الاردنيه . وبعض الاراضي من دول عربيه ،

(سيناء في مصر ) (الجولان في سوريا) اليوم يطالب اخوتنا الفلسطينيون ومعهم العرب على 22٪‏ لغرض قيام دولة فلسطينية ؟؟؟ بعد ان رفضوا قيام دولة فلسطينيه منذ العام 1947وعلى 70٪‏ من ارض فلسطين ثم بعد العام 73 بعد ان اراد الرئيس المصري الراحل (انورالسادات) اتفاقية السلام ورفض العرب فيما تقدم . يكاد حل الدولتين ان يصبح مستحيلاً ؟؟

وكل ماتاخر العرب والفلسطينيون سيكون من المستحيل قيام دولة فلسطينيه على حتى 22٪‏ اذا ماعلمنا ان الكيان الصهيوني يكاد في كل يوم يبني مستوطنات ويتوسع بمباركة امريكيه ودون رادع دولي او عربي ؟

وان العرب والفلسطينيون هم من وضعوا انفسهم في هكذا موقف ، هم الذين اختاروا بارادتهم وتفاوضهم العقيم الفاشل ؟ هم الذين رفضوا القرار (181) الصادر عن الامم المتحدة بحق الدولتين للفلسطينيين اكثر من 70٪‏ ولليهود اقل من 30٪‏ والحلول التي قدمت من الامم المتحدة من 49-67 رفض الفلسطينيون والعرب بعد العام 73 ومع اتفاقية السلام مع مصر والاردن حل الدولتين يكاد يكون قد فات اوانه

3 تعليقات

اترك رد