هوامش كاريكاتيرية !!

 
الصدى نت -هوامش كاريكاتيرية

في طريقه الى النشر لابد للرسم الكاريكاتيري كما تعرفون من المرور بـ (سيطرة) أو سيطرات روتينية في طرق ومنعطفات الصحافة ،تتخذ لنفسها ولاغراض التمويه بعض الاسماء المستعارة على شاكلة(سكرتيرالتحرير) أو(مديرالتحرير) أو(رئيس التحرير) تتلخص مهمتها بـ (تحرير)الرسوم من أي جرأة محتملة قبل نشرها على حبال المطبوع ، وللامانة فان هذه السيطرات مرتبة ومهذبة في الغالب ، وتتعامل بمنتهى المهنية وهي تحشر يدها في خاصرة الافكار للتأكد بأن الرسام لم يدس تحت ملابس الكاريكاتير الفضفاضة عبوات متفجرة .

وبهذه المناسبة عليّ ان أعترف بأن رسومي الكاريكاتيرية التي تتم إستضافتها والتحفظ عليها في نقاط السيطرة لاتشكل بمجملها ما يزيد عن 2% مما أرسم ، ولكن للامانة ايضا .. فان هذه الـ2% نجحت مرارا في تخويف وتنشيف دم الـ98% الباقية ، وأجبرتها في بعض الاحيان على السير جنب الحائط ،لتأمين السلامة والاستمرار، فحين يتعرض الرسام والصحفي بشكل عام الى مطبات الرقابة ، مهما كان حجمها وشكلها ، والودية التي تتم بها ،فانها تؤدي الى إستئصال جزءا من مجسات الجرأة لديه ، ولطالما أعجبت بالتنويه الذي تنشره بعض المطبوعات في مفتتح صفحاتها للتعبير عن مسؤولية الكتّاب عما يرد في كتاباتهم .. لما تمثله من رفع للوصاية الادبية والاخلاقية عن أفكار الآخرين وتوجهاتهم .

ومن أرشيف الحجج المهذبة التي تستخدمها السيطرات إياها في الاعتراض على مرور رسم من الرسوم ،ترد على سبيل المثال عبارات ( الظرف لايسمح ) و(الرسم يتقاطع مع التوجهات الحالية) و(هناك تحفظات حول الموضوع) و(الجهة المعنية لاتتحمل النقد) و( القضية حساسة) وغيرها من العبارات الطريفة التي تريد من الرسام ان يرسم (حسب الظروف) وان يحفظ الدرس ويحافظ على مصدر رزقه ، و يتطابق في رسومه مع الخطاب العام .. مهما كان كسيحا.

واذكر بأني قدمت مجموعة من الرسوم الى أحد رؤساء التحرير لغرض الموافقة على نشرها في الصفحة المخصصة للكاريكاتير بعد أن رُفضت لي مجموعة سابقة ، فعادت وقد كتب عليها بالقلم الاخضر(غيرصالحة للنشر) .. فرسمت في اليوم التالي تحت وطأة الانفعال من تكرار الرفض ،مجموعة رسوم جديدة على شكل قصة متسلسلة ( كانت هي الشعرة التي قصمت عقدي مع ذلك المطبوع) يظهر فيها رسام كاريكاتير وهو يقدم رسما لرئيس التحرير ، الرسم (في الرسم)عبارة عن حوار بين شخصين لاعلى التعيين .. فيقول له رئيس التحرير (في الرسم) ان الرسم غير صالح للنشر، فيعود اليه بذات الرسم وقد مسح منه الحوار ،فيرد عليه رئيس التحرير ( في الرسم أيضا) بعبارة غير صالح للنشر، فيعود مرة اخرى وقد مسح إحدى الشخصيات من الرسم ، فيرد عليه رئيس التحرير بـ غير صالح للنشر، فيعود وقد مسح كل شئ من ورقة الرسم وأصبحت بيضاء تماما لاتحمل اية فكرة ..

فيقول له رئيس التحرير ( هسه صار.. صالح للنشر) ..

قدمت هذه المجموعة من الرسوم الى رئيس التحرير، فعادت لي مذيلة بعبارة ..
غير صالح للنشر !!
الصدى نت - هوامش كاريكاتيرية الصدى نت - هوامش كاريكاتيرية الصدى نت - هوامش كاريكاتيرية

لا تعليقات

اترك رد