مُخلصٌ لكِ

 
الصدى نت مخلص لك
لوحة للفنان بلاسم محمد

لماذا البكاءُ
و أنا مخلصٌ   لكِ
كذاكَ القِسّ   العجوز
كما نبتتْ  شُعيرات الشّيب فوق أصابعهِ
الذي لا ينسى تراتيب الأساقفة والكهنة
ينبضُ   مع نواقيس الصلاة
ثم يدوّح بالإبريق المقدس
ليشلّل ذُنوب الموتى بدمعكِ
******
حين أنامُ اعودُ غريباً

لا استطيعُ  النّوم في سريرٍ أعزبَ
يتّسع لكتفينِ و رأسٍ   و ساقين
أكرهُ ضِيق الأسِرّة
مِثل كُرهي لضيق القبور
اعتدتُ النوم كالأموات
حين يدفنون على جانبهم الأيمن
و أستيقظُ  على شكل تِمثال
من غرابتهِ  يصورهُ السيّاح

المقال السابقهوامش كاريكاتيرية !!
المقال التالىفي نقد الأزمة
عربي السكوحي كما عُرف ب (عربي كَمارو ) كاتب و شاعر تونسي له عديد النصوص الأدبية و القصائد المنشورة في مواقع و جرائد و مجلات عربية مختلفة او على مدوّنته و صفحته الشخصيّة بما في ذلك المقالات التي لها زوايا نقديّة و مقاربات فكريّة تجاه الواقع الثقافي او الاجتماعي ( في رؤيتهِ ) يكتبُ النثر و النصّ السرد....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد