العنوسة وارتفاع الأسعار


 

تنتشر العنوسة في مصر بدرجة كبيرة وحسب الإحصاءات الرسمية يوجد في مصر 13 ملايين شاب وفتاة تجاوزت أعمارهم 35 عاماً ولم يتزوجوا، منهم 2.5 مليون شاب 10.5 مليون فتاة فوق سن الـ35. ومعدل العنوسة في مصر يمثل 17% من الفتيات اللاتي في عمر الزواج، ولكن هذه النسبة في تزايد مستمر وتختلف من محافظة لأخرى، فالمحافظات الحدودية النسبة فيها 30% لأن هذه المحافظات تحكمها عادات وتقاليد، أما مجتمع الحضر فالنسبة فيه 38% والوجه البحري 27.8%، كما أن نسبة العنوسة في الوجه القبلي هي الأقل حيث تصل إلى 25% ولكن المعدل يتزايد ويرتفع في الحضر. وأسباب انتشار العنوسة في مصر هو ارتفاع معدلات البطالة وغلاء المهور والإسكان علي وجه الخصوص وارتفاع أسعار تكاليف الزواج الأخرى الناتجة عن العادات والتقاليد المتبعة

وكذلك ارتفاع معدل التعليم بالنسبة للإناث وأيضا تباين الكثافة السكانية من حيث الجنس حيث أن عدد الإناث أكثر من عدد الرجال. وجدير بالذكر أن ظاهرة العنوسة في مصر أدت لزيادة بعض الظواهر غير المقبولة اجتماعيا ودينيا مثل ظواهر الزواج السري والعرفي بين الشباب في الجامعات والشذوذ الجنسي بين الفتيات. وأيضا العنوسة للرجال تعتبر سببا في الإقبال علي إدمان المخدرات بالإضافة إلي أن المرأة تعاني من متغيرات هرمونية في مراحل حياتها، فالأمر يتغير عند الزواج والإنجاب، أما إذا كانت غير متزوجة فتحدث اضطرابات والفتيات العازبات غالبا ما يتعرضن للإصابة بأمراض نفسانية مثل الكآبة نظرا لفقدان حياة الأسرة وافتقاد الأمومة”. ومن الحلول المقترحة للحد من تزايد نسبة العنوسة تساهل المجتمع في قبول تخفيض تكاليف الزواج من مهور وتأثيث السكن، وقبول فكرة تعدد الزوجات اجتماعيا ودعم وتشجيع الحكومة للمتزوجين من خفض الضرائب علي المرتبات للمتزوجين ودعم المؤسسات الخيرية عينيا لغير القادرين علي مصروفات الزواج وزيادة التكافل الاجتماعي بين الأفراد بالمساهمة في تكاليف الزواج.

إن حالة من الركود ضربت أسواق الأجهزة، نتيجة ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية بصورة كبيرة تقترب من الـ50%، مشيراً إلى أن هناك الكثير من الشحنات داخل الميناء، لم تُسدد، نتيجة ارتفاع سعر الدولار، مشيراً إلى أن تكاليف الزواج ارتفعت هي الأخرى. فقد أسفرت ارتفاع عدد كبير من أسعار السلع المختلفة وكانت أكثر الفئات تضرّراً، فئات المقبلين على الزواج، نتيجة ارتفاع سعر جهاز العروسة، بما يتراوح من 30 إلى 40%.شهدت سوق المفروشات ارتفاع أسعار المفارش والبطاطين والمفارش المزخرفة، بما يتراوح بين 30 و35%، فيما شهدت سوق الأجهزة الكهربائية، ارتفاعاً في الأسعار بنسبة تتراوح ما بين 30 و40%، .لان ارتفاع سعر الدولار واتخاذ عدد من القرارات الاقتصادية الخاطئة، أدى إلى ارتفاع جنوني في أسعار بعض السلع، وعلى رأسها الأدوات والأجهزة الكهربائية. لان ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية، أدى إلى ارتفاع تكاليف الزواج، الأمر الذي يُنذر بتزايد نسبة العنوسة.فقد أصبحت ظاهرة العنوسة لدى الشباب والبنات تمثل مشكلة كبيرة يعاني منها الكثيرون، فتأخر سن الزواج (العنوسة) في وطننا العربي بصورة عامة، وفي المجتمع المصري بصورة خاصة، من المشكلات الكبيرة والمعقدة التي تبحث عن حل، فانتشار المشكلة بصورة صاخبة في مجتمعنا أصبح أزمة ضخمة يصعب حلها؛ فرغم الكم الهائل من الموروث الديني والثقافي الذي يعمل على منع ظهور هذه الظاهرة، لكن وجود عادات عقلية غريبة، وشروط شكلية كثيرة. تغير مسارات كثيرة نحو الاتجاه المعاكس، ولكل بلد عاداتها وعقليتها المختلفة التي تساعد على انتشار هذه الظاهرة، فنظرة المجتمع لا ترحم كل من تقدم بها السن دون أن تتزوج… أن حل أزمة العنوسة لن يكون إلا بمعالجة تلك الأسباب لان الحلول الجذرية تبدو بعيدة التحقيق وبالذات في مجتمعاتنا؛ فهناك عدة مقترحات عملية يمكن أن تحد من الظاهرة، وهي ما نحاول من خلال قسم البر الوصول لحلها عن طريق تقديم نموذج فريد يشمل الوسائل المجدية للخروج من هذه الأزمة .

أن مصر احتلت المرتبة الأولى عالميا، بعد أن ارتفعت نسب الطلاق من 7% إلى 40% خلال الخمسين عاما الأخيرة، ووصل عدد المطلقات إلى ثلاثة ملايين.

وان أبرز أسباب الانفصال -كما رصدتها محاكم الأسرة من أقوال الأزواج والزوجات- إلى الاختلافات الدينية والسياسية بين الزوجين، وعدم الإنجاب، وعدم إنفاق الزوج على الأسرة. بالإضافة إلى عدم التوافق في العلاقات الجنسية، والاعتداءات الجسدية أو الخيانة الزوجية، وصغر سن الزوجين، وتدخلات الحموات، فضلا عن نقص الوعي، وإدمان المخدرات، وانتشار المواقع الإباحية على الإنترنت، وقانون الخلع. ومن ثم تتجاوز مصيبة الطلاق الزوجين إلى تنشئة أبناء كلهم عقد نفسية واختلال عاطفي ونقص بشع في المبادئ والأخلاق، وهو ما حدث لمجتمعنا وتراكم على امتداد أكثر من ربع قرن الآن”.وإما أن الأسرة تريد أن تستغل ابنتها ماديا فتعمد إلى عرقلة الزواج بحجة أو أخرى لأنها ترى فيها المصدر الوحيد لرزقها . وهذه العوامل ,وقد تكون هناك غيرها تتضافر كلها لتشكل ظاهرة العنوسة التي هي في تقديري طاعون لايترك أخضر ولايابسا. ولكن هل هناك علاجا لهذا المر ض الذي أصبح يؤرق الأسر وبالتالي المجتمع ككل ؟ ما يعنيه هذا الرقم الذي لم يهتز له أحد، وهؤلاء هن الفتيات الضحايا اللاتي يمكن أن تتجاهل الأحزاب والتيارات السياسية مشاعرهن وأحاسيسهن ومخاوفهن؛ لتناور مع الحكومة على قضايا وملفات أخرى، وهؤلاء هن اللاتي يمكن أن تتجاهلهن الحكومة – هي والمعارضة – تحت شعار ونداء أن هناك في وطننا ما هو أهم وأجدى بالبحث والالتفات والاهتمام، وليس ذلك صحيحًا بالطبع

فأن تصبح بيننا وفى بلادنا 12 مليون مشكلة و12 مليون قنبلة منزوعة الفتيل أمر كنا ولا نزال وسنبقى نراه مشكلة أهم وأخطر من عشرات المشكلات التي نكتب عنها ونقرؤها كل يوم، ولسنا وحدنا المقتنعين والمؤمنين بذلك، معنا على الأقل 12 مليون فتاة كلهن يعرفن خطورة وقسوة هذه المشكلة وهذه المأساة. أن في مصر يبلغ عدد العوانس 12 ملايين أي 45% من مجموع الفتيات في سن الزواج، وهذا الرقم مرشح أيضاً للارتفاع بسبب الأزمة الاقتصادية والسياسية التي تعيشها مصر في ظل التوتر السياسي، تنتشر العنوسة في مصر بدرجة كبيرة وحسب الإحصاءات الرسمية يوجد في مصر 13 ملايين شاب وفتاة تجاوزت أعمارهم 35 عاماً ولم يتزوجوا، منهم 2.5 مليون شاب 10.5 مليون فتاة فوق سن الـ35. ومعدل العنوسة في مصر يمثل 19% من الفتيات اللاتي في عمر الزواج، ولكن هذه النسبة في تزايد مستمر وتختلف من محافظة لأخرى فالمحافظات الحدودية النسبة فيها 30% لأن هذه المحافظات تحكمها عادات وتقاليد، أما مجتمع الحضر فالنسبة فيه 38% والوجه البحري 27.8%، كما أن نسبة العنوسة في الوجه القبلي هي الأقل حيث تصل إلى 25% ولكن المعدل يتزايد ويرتفع في الحضر. ينظر المجتمع إلى الفتاة التي تصل إلى سن الثلاثين من دون زواج على أنها عانس تعيش مرحلة حرجة تقل فيها فرص الزواج، بل ليس مسموحاً لها أن تتمسك بأي مواصفات خاصة في زوج المستقبل أو حتى أن تضع شروطاً لمن يدق بابها، بل عليها أن تتشبث بأي فرصة وترضى بأي شخص مقبول يتقدَّم لها. لكن هذه النظرة لم تعد تهم فتيات كثيرات وصلن إلى سن الثلاثين ويرفضن وصفهن بالعوانس ويجب علي أفراد المجتمع أن نغير النظرة السلبية للفتاة .

لا تعليقات

اترك رد