فسحة معرفة – ج5 : ديفيد شاؤول يهودي عراقي أول رئيس لسنغافورة


 

عائلة بغدادية يهودية تهاجر الى سنغافورة قبل استقلالها لتستقر هناك وتعمل بالتجارة ، اذ كانت تلك الجزيرة أرضا بكر جاذبة لرجال الاعمال، رزقت العائلة البغدادية بمولود سمي ديفيد الذي كبر وترعرع هناك ودرس القانون وأصبح محاميا ً معروفا ليدخل عالم السياسة ويؤسس حزبا يطلق عليه ( حزب جبهة العمل ) ، لم تكن سنغافورة آنذاك دولة مستقلة بل كانت تحت. الاحتلال البريطاني ، وإبان الحرب العالمية الثانية تعرضت لأسواء احتلال من قبل اليابان اذ هزم وأستسلم الجيش البريطاني بستة ايام ووصف رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل الاستسلام بأسوء كارثة واكبر استسلام في تاريخ بريطانيا، وبعد هزيمة اليابان في الحرب عادت بريطانيا الى الجزيرة التي تعتبرها جزء من أراضي المملكة المتحدة .

بدأت الحياة تعود تدريجيا لسنغافورة وانتعشت الحياة السياسية وأسست الاحزاب .

بعد الحرب، سمحت الحكومة البريطانية لسنغافورة اجراء أول انتخابات عامة عام 1955، التي فاز بها المرشح المؤيد للاستقلال، ديفيد شاؤول مارشال، زعيم حزب جبهة العمل اليسارية ، الذي أصبح رئيساً وزراء.

قاد مارشال وفدا إلى لندن للمطالبة بالحكم الذاتي الكامل، لكنه تم الرفض من قبل البريطانيين. واستقال عند العودة، وحل محله ليم يو هوك، الذي عمل على سياسة اقناع البريطانيين. وكانت سنغافورة قد منحت الحكم الذاتي الداخلي الكامل للحكومة مع رئيس وزرائها ومجلس الوزراء للإشراف على جميع قضايا الحكومة باستثناء الدفاع والشؤون الخارجية.

كانت عائلة ديفيد تعرف في بغداد باسم عائلة مشعل وهو الاسم الأصلي للعائلة ولكن تحول الاسم الى مارشال بعد ذلك،لـ ديفيد ستة اشقاء, تلقى مارشال تعليمه في مؤسسة سانت جوزيف، ومدرسة سانت أندرو، ومؤسسة رافلز، وجامعة لندن.
كان ديفيد شاؤول خطيبا بارعا ومثيرا حصل على مكانة سياسية متميزة في سنغافورة لكنه تلقى القليل من التعاون والدعم سواء من السلطات الاستعمارية البريطانية أو الأحزاب السياسية المحلية الأخرى ، والسبب يعود الى تلك الفترة التي شهدت تمدد النفوذ الشيوعي اذا كان ديفيد اشتراكيا ً يساريا ً فخشيت بريطانيا منه وافشلت مهمته ، استقال في العام 1956م قائلا لقد فشلت في مهمتي وعليَّ الاستقالة ، لكن أفكاره في إصلاح سنغافورة ضلت باقية وتبناها خلفة في رئاسة الوزراء ليم يو هوك وقام بتنفيذ العديد من أفكار ديفيد مارشال وإصلاحاتها. وفي العام 1957م أسس حزب العمال وفاز في الانتخابات لعام 1961م الا انه لم يتسلم رئاسة الوزراء ثم اصبح سفيرا لسنغافورة في فرنسا وإسبانيا والبرتغال وسويسرا منذ العام 1978م – 1993 م ثم استقال بنفس السنة من العمل الحكومي وتوفي سنة 1995م اثر مرض سرطان الرئة ودفن في سنغافورة

لا تعليقات

اترك رد