عندما أكون رئيسة لجمهورية مصر العربية – القرار الثاني والعشرين

 

مدن الحلم

صباح قراء الصدي نت ربيع بشذى الحب وأمل . احلام رئيسة الجمهورية لا تنتهي . جاءتني رسائل كثيرة تسألني من أين لك تلك الأفكار حقيقة أنني أتجول العالم عبر مواقع التواصل التي لا تخلو من الأفكار لدرجة أنني أشعر بأن العالم أصبح قرية واحدة وشكرا لكل من فهم دور مواقع التواصل التي اتجول بين رحبات الاختراعات التي تذهلني بحق . فأجد كرسي إلكتروني جعل المشلول تماما يستطيع المشي والقيام والتحرك بحرية وهناك أدوات لجني المحاصيل وتعبئتها من فورها وهناك وجبات غذائية غير مكلفة ومن يزرعون ليكتفوا وليس فقط ويزرع من اجل مشروعة الخاص فلا يشتري فاكهته من الخارج بل يزرعها في سكنة ويصنع منها كوب عصير مميز ومن يربي نوع من الاسماك في منزله ليجعل منه وجبه لمطعم صغير . ويتميز في صناعة هذا الطبق واسماك تربي في المطاعم لتقدم طازجة وافكار ملهمة من بقايا المخلفات حكايات لا تنتهي قد ازيد عليها وقد أربطها بتراثنا المصري . الحضارة فكرة تبقيك في حالة ثراء فكري واليوم أحدثكم عن التواصل الذي يجعل الصانع في حالة ثراء فكري وابتكار دائم . هناك معلومة أود ان يعرفها الجميع ان الحاصلين علي شهادة بعد الثانوية لا يزيد عن خمس واربعون بالمائة وهذه هي اليابان ويليها كندا التى تصنف اعلي مستوى تعليم بالعالم تصل لخمسون بالمائة للحاصلين علي تعليم ما بعد المرحلة الثانوية او التقنية لأعود وأذكركم التعليم التقني اهم من الجامعي ولابد وأن يرتبط بنفس التخصص في ما بعد والذي يبدأ من الصف العاشر ولمدة خمس سنوات ويكون تعليم تقني متخصص واليوم اخص اصحاب الصناعات لهذا التعليم . بما ان التعليم تقني ومتخصص لابد وإنشاء مدينة متخصصة لكل صنعة وتكون نواة جذب سياحي أقصد مدرسة تقنية لصناعة الأخشاب واخري مدينة كاملة لمنتجات الحديد وصناعته وأخري مدينة ومدارس متخصصة لصناعة المنسوجات الحضارة هي الالهام في التقنية و الروعة في الإداء واسلوب الإداء . وتصمم كل مدينة بالشكل والذي يعطي معنى للصناعة تخيل مدينة ياتي بشر من كل أنحاء العالم مستثمرين وتجار وسائحين في مهرجان سنوي عالمي لاقتناء مصنعات الأخشاب . لتجوب العالم منتجاتك فإي إبداع ستصل بالمنتج المتخصص الذي ستستجلب له الميكنة المتخصصة وفي نادي المدينة يجلسون اصحاب المهنة الواحدة يتبادلون رعاية بعض والإلهام

مدينة فيها المستشفى والمدرسة التقنية اليس هذا الحلم يستحق التفعيل . كونوا في زيارة الرؤى ولكم الحلم مفتوح على الصدى نت . وشكرا لكل حضوري واستاذتنا رائدة نشر الحلم المخرجة السينمائية خيرية المنصور

لا تعليقات

اترك رد