لن يموت العراق


 
(لوحة للفنان كامل الشرقي)

لغة مبهمه
وحوار بلا كلمات
وانا واجم اتلفت بين الشهود وبين القضاة
الضحايا جُناة
والوحيد الذي كان في قاعة المحكمه
اخرجوه الى ساحة الاعتراف
قال اني اخاف
ثم انكرَ قولته ،
وادعى ان تهمته باطله..
وتداعى القضاة الى قفص الصدر ، يستنطقون دمي
وكأني الوحيد الذي كان يعرفني
قلت ذلك ، لم يسمعوا
فتهاويت ، ماكان لي
ان ادافع عن تهمتي
وعَلَت بين اروقة المحكمه
لغةٌ مبهمه
حين ساد الظلام ،
اقفلت بابها المدن المستباحة ،
واستسلمت للمنام ..
……
مدن معتمه
ودم يُغرق الارضَ ، والريح تعول عبر الشبابيك :
مات العراق!
يا اله السموات والارض
هذا اخي جثة عند باب الحديقه
وتوارى الكلام
بيد ان نشيجا يولول، عبر الظلام :
لن يموت العراق
هل ..؟ متى..؟ من يصدق ..؟
قالت حذام
بيد انا سمعنا انينا يولول عبر الظلام :
لن يموت العراق

لا تعليقات

اترك رد