مبادرة أكاديمية عراقية في استنهاض الدولة

 

في ضوء حالة التردّي الذي يشهده العراق بادرت نخبة مستقلة من أكاديميي الجامعات العراقية في التخصصات العلمية والإنسانية المختلفة.

لاصدار مجلة علمية أكاديمية دورية فصلية مستقلة تعنى بتوظيف التخصصات العلمية والانسانية الأكاديمية التطبيقية لبناء دولة حضارية متقدمة، ورسم السياسات المستقبلية والتخطيط الاستراتيجي الذي يسهم في تطور النظم الإدارية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والإعلامية وغيرها ومعالجة المشكلات التي تعيق تقدمها. وتراهن المجلة على أبناء العراق الأكاديميين التكنوقراط في تحمل مسؤلياتهم وممارسة دورهم العلمي لخدمة العراق في ظل التحديات والأزمات الحادة التي تواجه بلدهم والتدهور السياسي والاقتصادي الذي يشهده. من خلال توظيف تخصصاتهم العلمية وتلاقح معارفهم في عملية البناء والتنمية والتقدم ونشر الدراسات والبحوث العلمية الأكاديمية المعمقة الأصيلة في جميع التخصصات العلمية والإنسانية. في ظل تعاظم أهمية دور العلوم والمعارف والابتكارات والتكنولوجيات المتطورة في مختلف مجالات الحياة. وتقديم المشورات في معالجة المشكلات، والتحرر من النظم الجامدة لصناعة نهضة شاملة تبعث الحضارة العراقية العريقة من جديد.

وتسعى المجلة الى تحقيق أهدافها من خلال تعاضد الجهود العلمية الرصينة للأكاديميين ذوي الدراية والخبرة من أصحاب التخصصات المعرفية المختلفة، إذ أصبح القرارُ الصائبُ والسليمُ صنعةً يمارسها باحثون وأكاديميون ذوو خبرات راسخة ليؤتي الثمار المرجوة منه، فالقرارات الناجحة محصلة أبحاث معمقة ودراسات مستفيضة. عالية الجودة، على وفق أحدث سبل التطور، والتميّز المستديم والالتزام بالمعايير الجودة الشاملة:

  • توظيف البحث العلمي والتخصصات الاكاديمية للنهوض بمؤسسات الدولة وتقدّمها، وتشخيص المشكلات التي تعاني منها واصلاحها وإيجاد الحلول لها، ودعمها بمستجدات العصر الحديث من وسائل علمية وتقنيات ونظريات في المجالات كافة.
  • مساندة الوزارات ودوائر الدولة في تقديم الدراسات والاستشارات العلمية والمقترحات ورسم السياسات المستقبلية والخطط الستراتيجية التي من شأنها تسهم في تطوير عملها وتعالج مشكلاتها.
  • توطيد الأواصر العلمية والفكرية بين الأكاديميين واتاحة الفرصة لهم للمشاركة في خدمة بلادهم ، وتوجيه أقلامهم للكتابة والتأليف كل بحسب تخصصه. استكتاب الاقلام المتخصصة. واستقطاب عناصر الابداع.
  • العناية بالتنمية البشرية وبناء القدرات الإنسانية للفرد، وصناعة انسان حر نزيه محترم واع ذي تفكير اجابي. ليكون له الدور البارز في صناعة المستقبل المشرق للمجتمعه والارتقاء به.
  • الإصلاح الاجتماعي وبناء مجتمع صالح منتج. يكافح التخلف والفساد ويرفض الحزبية والتبعية يحمل هموم بلده ويسهم في بنائه وازدهاره.
  • التأكيد على الهوية والاصالة والبعد الثقافي للمجتمع.. وتعزيز القيم الوطنية واستلهام الحضارة العربية الإسلامية في بناء الدولة المعاصرة، لأن الحداثة ليست بناء أو شراء معمل من أوروبا، وإنما هي مسار وسلوك.
  • العناية بالترجمة لنقل تجارب الأمم لمواكبة واستثمار التكنولوجيا العصريّة والاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية. ونقلها من خلال العناية بالترجمة.

الصدى- العكيلياسرة المجلة:
تتطلع المجلة الى استقطاب علماء العراق والأكاديميين من مختلف التخصصات الإنسانية والعلمية، المستقلين المتميزين في خدمة العراق لحاجة الدولة الماسة الى طاقات أبنائها التكنوقراط لتوظيف تخصصاتهم وتجاربهم العلمية المختلفة في خدمة بلادهم. بعد حالة التراجع الذي يشهده. وقد وجهت المجلة دعوات للانضمام الى لجان المجلة ومن كافة التخصصات العلمية والإنسانية لأجل أن تكون نهضة شاملة تبعث الحضارة العراقية العريقة. وقد حصلت الموافقة من بعضهم مثل: أ. د. كتور عبد الرزاق العيسى مستشار وزارة التعليم العالي. والبحث العلمي. أ.د. موسى جواد الموسوي الملحق الثقافي العراقي في بريطانيا. و أ.د. محمد الربيعي رئيس شبكة العلماء العراقيين المغتربين. والمهندسة المصممة زها حديد العراقية المغتربة ( بانتظار موافقتها)… وغيرهم.

وتدعو المجلة الى الترشيح للجانها من علماء العراق على وفق شروط المجلة وأهدافها. وتقديم المقترحات التي من شأنها ترفع أداء المجلة. بما يتناسب مع المقاييس العالمية في اصدار المجلات العلمية. وتسعى هيئة التحرير الى تسجيل المجلة ضمن التصنيف العالمي للفائدة والتأثير. وسيكون نشر المجلة ورقيا والكترونيا ان شاء الله تعالى.

لا تعليقات

اترك رد