اللوبي الصهيوني – النسخة العربية

 

اللوبي الصهيوني – النسخة العربية
تفجيرات الكنائس وحكايات داعشية

انفجار في كنيسة ماري جرجس في مدينة طنطا بمصر التشابه والتكرار في نفس الأسبوع من انفجار بمركز الشرطة لماذا طنطا . غياب الامن الذي ضرب مركز الشرطة من نفس المدينة لماذا طنطا بالتحديد اكيد وجود احد الخلايا الإرهابية . لم تكن في طنطا مثل تلك الحوادث او تعرفها فلا تعصب ديني هناك فمع الفقر والأزمة الاقتصادية يسهل التلاعب مع العقول . والفكر واحد لمن نرفع القبعة في نجاح النسخة العربية اعترف وأقر بوجودكم النسخة العربية من اللوبي الصهيوني أعترف وأقر بوجودك علي شريطة أن تضعوا لنا خريطة واضحة و شروطكم . نريد ان نعرف الوجهة الدامي والايادي المشاركة .

عرفنا ان اللوبي الصهيوني لوبي ذي صبغة اقتصادية تحكم في اقتصاد العالم ليتصدر قائمة مصانع السلاح كملكية ويملك كافة السندات المالية والحافظات الكافية لإسقاط إي دولة أو فكر باستخدام القوة الجبرية وبعدما تمنيت تماما وكبرت كانوا بحاجة لوطن وفعلا تم استيطان أنفسهم في فلسطين . فاللوبي ليس مال وإنما عقيدة . مفادها انتظار حكم الشيطان للأرض (الخالد) واختلف الجميع في المسمى ولكن اللوبي الإرهابي . يتعاظم بيننا وبيتنا نعرف من يموله لا ننسي أنه بدا بجيش طالبان وتمم تفكيكه في عهد الرئيس مرسي ليرسموا لنا خريطة باللون الأسود وانتقوا لأنفسهم مسمى ،،داعش،

ولأنني لا أحب الكلمات الغير مسؤولة انتظرت حتى إعلان المسؤول عنها لم اتعجب هم نفس من نحاربهم في سيناء ونفسهم في سوريا والعراق وليبيا بالمصري عندما تجد أمر أستفحل دون فهم يقولون يا سنة سووووخه نحن من ٢٠٠٣ تركنا العراق تسقط لم نكتفي بسقوط فلسطين تركناهم هم جسوا نبضا استطعنا ان نقتل بعضنا في العراق فلما لا ننشئ لوبي منهم .. العرب اكثر من يبحثون في مواقع الانترنت عن المواقع الإباحية . غذاء جسدهم الجنس نطلق لهم العنان وانتبه ضعه تحت مسمي ديني الأحجية التي تفتح كافة الأبواب فالجهل والفقر استوطن بينهم .. نحن النسخة العربية تربية صهيونية من موطن سابق . نحن نجحنا تماما سيقتلون بعض يعشقون المسميات الدينية لماذا لا نعيدهم لكراس التاريخ وننافسهم علي كرسي هارون الرشيد . داعش ثم داعش . وستظل الفزاعة التي تستفذ مواردنا التي المفروض ان تذهب لتنمية العقول التعليم لن اقول الصحة ولا البنية التحتية المهم يظل الفقر . انا لا أحب كلام من دون حلول . الشعوب لازم تعرف تنتج لقمتها من أجل أن نستطيع ان نترك حصيلة للتعليم . لابد من حملة توعية ليس ضد الإرهاب ولكن حملة لبناء العقول وتنمية المهارات . حملة يتكاتف في الإعلام ليقول لا بناء الوطن العربي لديكم الكثير من مهارات بناء الوطن هممكم لم تنتهي . نعلمهم كيف ينشئوا مشرعهم لأن الفقر فكر داعشي أصيل اجعلهم يصرفون ما يملكون في الخوف منا . أفتحوا صدوركم حطموهم بعلمكم وبفنونكم وبمهارتكم وبنسائكم حين يدبرون أقواتكم . أجعلوهم مجرد كلمات فاسدة في كراس التاريخ الشيعي يقتل ويتهم السني والسني يتهم الشيعي والمسيحي يتهم المسلم والمسلم يتهم المسيحي والوطن يقول الامر سهل سدوا باب الفقر والجهل والراديكالية الدينية لنكسر الحلقة . سريعا ما عاد هناك وقت وإلا سندور في فلك داعش (اللوبي الصهيوني)النسخة العربية

لا تعليقات

اترك رد