مقامة – شين يدردش و ينعش


 
(اللوحة للفنان د . ميسر القاضلي)

عِشْ في الاعالي و عشعش في عش حتى لو كان من قش و لا تدع الشيطان في قلبك يعشش
و عن كبائرك لا تعْش او تستهش قبل ان تفتش عن صغائر الاخرين و تنبش و تنتش و تقرش
كن كريما بالمعروف تهش ؛ بوجه هش بش ؛ للضيف تهش و تبشش و لعطر المحبة ترشش
في الكيل لا تغش و لصاحبك لا تغشش ؛ لا ترشي و لا ترتش ؛ و بين الاهل لا تفش و تحرش
لأمور الناس لا تقرمش و لحقوقهم تقرقش ؛ و المزكوم العاقل لطشاشه بين الجالسين لا يطش
للبيت الذي تعرش طرطش لا تخرفش ؛على من يتحدث لا ترش ؛و في وجه الاخر لا تكرّش
لا تكن كالذي لا يهش و لا يكش ؛ او كالذي لا يبري و لا يريّش ؛و لا كالجراد لكل شيئ تدبش
سر في طريق الحق لا تستوحش ؛واذا كان بيتك من زجاج هش حذار لبيوت الاخرين ترمش
بلا معرفة في الموضوع لا تشوش؛ ابتعد عن حوارالطُّرْش؛ وبلا اذن لبيوت الاخرين لا تخش
للجار لا تمشّ ؛ بالحلال لأهلك أقرش ؛ بين الاخرين لا تقرش ؛ وعن البوْش والحَوَش تَحَوَّش
اذا صارلك العرْش فلا تَتَوّحش؛ قد ينقلب الدهر و يهرِش و ياتيك بقرش اكبر يفترسك و ينهش
اجعل لحرفك من الجمال كشكش ؛ و دع قلمك بنور المحبة يوشوش و لقلوب العاشقين ينعش
القلم بلا مبادئ شاهد زور مرتش ؛ وحش يهمش و يهمِّش ؛ يخدش و يخرش ؛ يغش و يغبش
فلا تجعل منه صوتا يشغب و يرغش ؛ و بالدعوى الباطل للآخرين يغمش ؛ وفي الكلام ينمّش
فخرج الشين من الغابة بعد ان تخشخش ؛ و تحت قدمه الورق خشخش وهو للاغصان يعنش
متعب مرعش منهك مرتعش ؛ يحمل سلة من القش ؛ فيها مشمش مقشش و كشمش مكرمش
قال لا تكن رجلا من قشّ ؛اكنس من قلبك كل غش وقش ؛ الجميل بالجمال يكتب و يدردش
لا فضوليا بكل امر يتخشخش ؛ و اذا اردت راحة البال و الرشرش ؛ طنِّش تعش و تنتعش

لا تعليقات

اترك رد